Thursday, April 2, 2020
10:36 AM
   
 
الأخبار
 
غارة أميركية على طالبان دفاعا عن القوات الأفغانية
  الخميس 05 مارس, 2020  
   


شن الجيش الأميركي غارة على مقاتلي حركة طالبان امس الأربعاء بعد سلسلة هجمات نفذتها الحركة أسفرت عن مقتل 20 جنديا و شرطيا أفغانيا، ما ألقى بشكوك حول مصير عملية السلام في البلاد.

ويأتي إعلان الجيش الأميركي عن الغارة في ولاية هلمند الجنوبية بعد ساعات على قول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه أجرى محادثة "جيدة جدا" مع زعيم الحركة المتمردة.

وكثف المتمردون أعمال العنف ضد قوات الأمن الأفغانية في الأيام الماضية ليضعوا بذلك حدا لهدنة جزئية كانت سارية في الأيام التي سبقت توقيع الاتفاق التاريخي في الدوحة السبت بين الولايات المتحدة وحركة طالبان حول الانسحاب من افغانستان.

والغارة الجوية التي نفذها الجيش الأميركي واستهدفت مقاتلي طالبان هي الأولى منذ 11 يوما ردا على هجوم للحركة المتمردة على القوات الأفغانية في ولاية هلمند الواقعة جنوبا الأربعاء.

وفي جلسة استماع أمام لجنة في الكونغرس حول تجدد العنف في أفغانستان بعد الهدنة، قال رئيس أركان القوات المسلحة الأميركية الجنرال مارك ميلي "وقعت عدة هجمات في الساعات ال24 أو 48 الأخيرة وجرى صدّها".

وأضاف "لكن المهم بالنسبة للاتفاق أنّها هجمات صغيرة ومحدودة (واستهدفت) نقاط تفتيش، الخ".

وقال إنّ الاتفاق الموقع مع طالبان يتضمن عددا من الالتزامات من قبل المتمردين، موضحا أنّها تشمل ":عدم الاعتداء على عواصم الولايات ال34، لا اعتداءات على كابول، لا هجمات مروعة، لا هجمات انتحارية، لا سيارات مفخخة، لا اعتداءات على القوات الأميركية، لا اعتداءات على قوات التحالف".

وكان المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان سوني ليغيت كتب على تويتر "شنت الولايات المتحدة ضربة جوية في 4 آذار/مارس ضد مقاتلي طالبان في نهري سراج بولاية هلمند، والذين كانوا يهاجمون قوات الأمن الأفغانية".

وأضاف "نحن ملتزمون في سبيل السلام لكن لدينا مسؤولية الدفاع عن شركائنا الأفغان".

وتابع "في يوم 3 آذار/مارس لوحده، أطلقت طالبان 43 هجوما ضد نقاط تفتيش تابعة للقوات الأفغانية في هلمند" المحافظة الجنوبية التي تعتبر احد أبرز معاقلها.

وذكر بانه اذا كان المتمردون يقولون "إنهم يقاتلون من أجل تحرير أفغانستان من القوات الدولية، فان اتفاق 29 شباط/فبراير يحدد انسحابا يستند الى عدة شروط" يجب ان يلتزموا بها.

ووقع الأميركيون وحركة طالبان السبت في الدوحة اتفاقا تاريخيا تعهدت بموجبه واشنطن بانسحاب كامل للقوات الأجنبية من طالبان في غضون 14 شهرا مقابل ضمانات من حركة طالبان.

ا ف ب



 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv