Friday, August 7, 2020
8:36 PM
   
 
دولي
 
مهاجرون يشتبكون مع الشرطة اليونانية بعدما فتحت تركيا الأبواب أمامهم
  الإثنين 02 مارس, 2020  
   


قال شهود إن الشرطة اليونانية أطلقت الغاز المسيل للدموع امس الأحد لتفريق لاجئين رشقوها بالحجارة محاولين شق طريقهم بالقوة عبر الحدود من تركيا وخلفهم آلاف آخرون بعد أن خففت أنقرة القيود عليهم.

واستمرت الاشتباكات لليوم الثاني على التوالي عند المعبر الحدودي عند مدينة كاستانيي اليونانية حيث سعت الشرطة لدفع المهاجرين للعودة من حيث أتوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

ووضعت اليونان حدودها في حالة تأهب أمني قصوى يوم الأحد بعد أن استغل مئات المهاجرين نقاط عبور غير محكمة لدخول البلاد.

وقالت الشرطة إن ما لا يقل عن 500 شخص وصلوا بحرا إلى ثلاث جزر يونانية قريبة من الساحل التركي خلال ساعات قليلة من صباح يوم الأحد.

وعلى البر الرئيسي شمالا، خاض مهاجرون في نهر وصولا إلى الجانب اليوناني عند مدينة كاستانيي. ورأى مراسلون لرويترز مجموعات تضم ما يصل إلى 30 شخصا على جانب أحد الطرق بعد أن خاضت في مياه النهر قبل ساعات وكان من بينهم امرأة أفغانية ورضيعها البالغ من العمر خمسة أيام.

ووقعت الاشتباكات في وقت لاحق من يوم الاحد عند معبر كاستانيي بعد أن عززت شرطة مكافحة الشغب الأمن هناك. ولم ترد تفاصيل أخرى على الفور إذ تدفع الشرطة الصحفيين بعيدا عن الموقع متذرعة باعتبارات تتعلق بالسلامة.

وقال مصدر بالحكومة التركية إن بعض المهاجرين الذين منعوا من عبور الحدود رشقوا الشرطة على الجانب اليوناني بقضبان معدنية وعبوات غاز مسيل لدموع.

وقالت تركيا يوم الخميس إنها لن تمنع من الآن فصاعدا مئات الآلاف من طالبي اللجوء على أراضيها من محاولة الوصول إلى أوروبا رغم تعهدها بذلك في اتفاق أبرمته مع الاتحاد الأوروبي عام 2016.

رويترز



 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv