Tuesday, April 7, 2020
7:29 AM
   
 
عربــــي
 
روسيا تتهم تركيا بخرق اتفاقات سوريا وترفض ادعاء أردوغان بمهاجمة مدنيين
  الخميس 13 فبراير, 2020  
   


اتهمت روسيا تركيا يوم الأربعاء بعدم التزامها باتفاقاتها مع موسكو بشأن سوريا ومفاقمة الوضع في محافظة إدلب حيث حققت القوات السورية مكاسب في حملتها للقضاء على آخر معقل لمسلحي المعارضة في الحرب المستعرة بالبلاد منذ تسع سنوات.

وفي واحدة من أقوى الإشارات حتى الآن على أن سوريا تضع العلاقات بين موسكو وأنقرة تحت ضغط متزايد، اتهم الكرملين ووزارتا الخارجية والدفاع في روسيا تركيا بسوء النية.

وتدعم موسكو الحكومة السورية بينما تدعم أنقرة جماعات مسلحة معارضة للحكومة.

وقال الكرملين إن تركيا لم تف بتعهدها ”بتحييد“ المتشددين في إدلب، معتبرة ذلك أمرا غير مقبول.

وذّكّرت وزارة الخارجية الروسية أنقرة بأن قواتها موجودة في سوريا دون موافقة الحكومة السورية، وقالت وزارة الدفاع إن القوات التركية تزيد الوضع الميداني في إدلب سوءا على نحو خطير.

كما رفضت وزارة الدفاع بشكل قاطع ادعاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن ”النظام السوري ومن يدعمه من الروس والميليشيات الإيرانية، يستهدفون المدنيين باستمرار في إدلب، ويرتكبون مجازر ويريقون الدماء“.

* عدم تنفيذ

قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن ”بيانات الممثلين الأتراك بشأن هجمات مزعومة للقوات الروسية على مدنيين في منطقة خفض التصعيد في إدلب لا تتوافق مع الواقع“.

”للأسف السبب الحقيقي للأزمة في منطقة خفض التصعيد بإدلب هو عدم تنفيذ زملائنا الأتراك لتعهداتهم بفصل مسلحي المعارضة المعتدلين عن الإرهابيين“.

وأضافت أن وجود قوات ومدرعات تركية في إدلب يجعل الوضع أسوأ بكثير وكذلك نقل الأسلحة والذخيرة عبر الحدود السورية-التركية.

واختلفت روسيا مع تركيا بعد أن قال أردوغان إن جيشه سيضرب القوات السورية جوا أو برا في أي مكان بسوريا إذا تعرض جندي تركي آخر لأذى مع محاولة حكومة الرئيس السوري بشار الأسد استعادة السيطرة على محافظة إدلب.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن موسكو لا تزال ملتزمة بالاتفاقات مع أنقرة، لكنها تعتبر أن الهجمات في إدلب غير مقبولة وتتنافى مع ذلك الاتفاق.

وأبرمت روسيا اتفاقا مع تركيا في عام 2018 لإقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب لكن ذلك الاتفاق وغيره من الاتفاقات بين البلدين تعرضت لضغوط مع تزايد التوتر في المنطقة.

وقال بيسكوف ”تعهد الجانب التركي على وجه الخصوص، بموجب هذه الوثيقة (الاتفاق)، بضمان تحييد الجماعات الإرهابية في إدلب“.

وأضاف للصحفيين ”ما زلنا نلاحظ بكل أسف أن تلك الجماعات تنفذ هجمات من إدلب على القوات السورية وتقوم أيضا بأعمال عدائية ضد منشآتنا العسكرية“.

رويترز



 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv