Tuesday, April 7, 2020
6:34 AM
   
 
مختارات
 
ليس فقط كورونا...الأمراض التي انتقلت من الحيوانات إلى البشر
  السبت 01 فبراير, 2020  
   


وفقا لتقديرات الباحثين الأمريكيين والبريطانيين، قد يكون هناك مائتي ألف حالة اصابة بفيروس كورونا في الأسبوع المقبل. على الأرجح، وصل البشر فيروس خطير جديد من ثعبان،  أكله أول شخص أصيب بالمرض.

وتتحدث وكالة "سبوتنيك" عن الأمراض الأخرى التي وصلت إلى البشر من الحيوانات وأثارت ضجة كبيرة في العالم.

من أين؟ من الجمل

في خريف عام 2012، تم نقل مريض مصاب بأعراض الالتهاب الرئوي الفيروسي إلى مستشفى في المملكة العربية السعودية. وكشف التحليل عن مسببات المرض غير المعروفة سابقًا من عائلة الفيروس التاجي. ومنذ ذلك الحين، تم تأكيد وجود أكثر من ألفين ونصف حالة إصابة في 27 دولة في العالم. معظم المصابين من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وكوريا الجنوبية.

لم يكن فيروس MERS-CoV (متلازمة الجهاز التنفسي الحادة في الشرق الأوسط) شديدة العدوى. كانت تنتقل من شخص لآخر، فقط من خلال اتصال وثيق. لكن معدل الوفيات مرتفع بشكل غير عادي. وفقا لمنظمة الصحة العالمية، مات نحو 40 في المئة من المرضى بسبب المضاعفات الناجمة عن العدوى - الالتهاب الرئوي والفشل الكلوي.

في عام 2013، عثرت مجموعة دولية من العلماء بقيادة شانتال روسكين من المعهد الوطني للصحة والبيئة (هولندا) على أجسام مضادة لـ MERS-CoV بدم الإبل ذات الحدبة الواحدة. وغالبا ما تستخدم هذه الحيوانات في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، حيث يتم الإبلاغ عن غالبية الحالات، للسفر وتناول لحومها وشرب حليب الإبل. يبدو أنهم أصيبوا بفيروس انتقل إلى جسم الإنسان بعد تحوله.

فيما بعد، فكت شفرة جين MERS-CoV ، اقترح الباحثون أن المرض ظهر في الخفافيش، وثم انتقل إلى الجمال، ومنهم إلى البشر.

بحلول يوليو/تموز 2015، طور العلماء لقاح ضد العدوى الجديدة، والتي أظهرت فعالية عالية لأول مرة في الفئران، ثم في البشر. ووفقًا للمتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، طارق يازاريفيتش، فإن هذا اللقاح سيساعد في مكافحة فيروس كورونا الصيني الحالي.

العدوى من الخفافيش

تم نقل حمى الإيبولا - وهي مشكلة كبيرة في البلدان الأفريقية - إلى أشخاص من الثعالب الطائرة (خفاش الثمار) والقرود، وهي حاملات لأنواع مختلفة من فيروسات الإيبولا. لأول مرة ظهرت العدوى في عام 1976. حينها بين ست مئة حالة مات ما يقرب من أربعمائة. بعد ذلك، تم تسجيل حالات تفشي طفيفة (تصل إلى مئات المرضى)، ولكن اندلعت الكارثة الحقيقية في 2014-2015، عندما توفي 11000 من 28 ألف مصاب في 11 دولة في العالم بسبب الإيبولا.

وفقًا لمجموعة دولية من العلماء، فقد تحول المُمْرِض وينتقل الآن بسهولة أكبر من شخص لآخر. ميزة أخرى مميزة للفيروس هي قدرته على مقاومة العلاج والبقاء في الجسم حتى بعد الشفاء. وهذا يعني أن الإنسان المريض سابقا ينقل العدوى. في ليبيريا، نقلت امرأة أصيبت بفيروس إيبولا وعاشت دون أعراض لأكثر من عام الفيروس إلى ثلاثة من أفراد أسرتها.

بالإضافة إلى ذلك، تم العثور على آثار لفيروس الإيبولا في الآونة الأخيرة في الحيوانات والبشر، حتى بعيدا عن مناطق تفشي الوباء. هكذا، في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، تم العثور على أجسام مضادة للعامل المسبب للحمى النزفية في دم الخفافيش التي تعيش في شمال شرق الهند. تم العثور على الأجسام المضادة أيضا لدى السكان المحليين الذين يقومون بالصيد.

ومع ذلك، يمكن تجنب الوباء القاتل. ثبت أن اللقاح ضد فيروس إيبولا، الذي تم تطويره في عام 2016، فعال بنسبة 100 ٪. وهذا الخريف، تمت الموافقة عليه في أوروبا.

هدية من القرد

في العام الماضي، اكتشف العلماء نوعًا فرعيًا جديدًا من فيروس نقص المناعة البشرية - وهو العاشر على التوالي. تم اكتشاف الأول في دماء المرضى في عام 1983. بعد ذلك على الفور أكد فريقان من فرنسا والولايات المتحدة لا علاقة بينهما أن الفيروس غير المعروف سابقًا ينتمي إلى عائلة الفيروسات القهقرية. في عام 2008، حصلوا على جائزة نوبل على هذا. حتى الآن، أودى فيروس العوز المناعي بحياة أكثر من 32 مليون شخص.

وفقًا لجامعة أكسفورد، جاء فيروس نقص المناعة البشرية من مدينة ليوبولدفيل - كينشاسا الحديثة، عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية. هناك ظهر في 1920، في البداية انتقل فيروس نقص المناعة للناس من الشمبانزي. ثم تحول الممرض وتكيف مع جسم الإنسان. بعد سبعة عشر عامًا، دخل فيروس نقص المناعة البشرية إلى عاصمة جمهورية الكونغو برازافيل، وبحلول عام 1940، دخل إلى مدينتي لوبومباشي ومبوجي-ماي الكونغولية. في الستينيات، شهدت المنطقة أول وباء واسع النطاق للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

في الستينيات، انتقل الفيروس إلى هايتي وجامايكا، تم إلى الولايات المتحدة. وفقًا لموظفي جامعة أريزونا (الولايات المتحدة الأمريكية)، ظهر على الأرجح المريض الأول في نيويورك عام 1970. في الاتحاد السوفيتي، تم تسجيل أول إصابة فقط في عام 1987، والوفاة الأولى من الإيدز - في عام 1988.

اليوم يوجد حالات كثيرة مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في العالم. لا يزال من المستحيل علاج المريض بهذا المرض بشكل كامل. الأدوية فقط لا تسمح للفيروس بالتكاثر، ووقف المرض. يبقى الشخص المصاب بحالة جيدة طالما يتناول الأدوية، ولكن إذا توقف عن تناولها يعود المرض على الفور.

ولكن هناك أمل. ثلاث حالات للشفاء التام بعد زرع نخاع العظم من متبرع لديه طفرة نادرة في الجين CCR5 - حاملها محصن ضد فيروس نقص المناعة البشرية.

سبوتنيك



 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv