Saturday, February 22, 2020
9:27 AM
   
 
عربــــي
 
الحكومة اللبنانية الجديدة تجتمع للمرة الأولى
  الأربعاء 22 يناير, 2020  
   


تشكلت حكومة جديدة في لبنان ستحتاج للسير على حبل سياسي مشدود في حين قال الرئيس ميشال عون إن مهمتها الرئيسية ستكون استعادة ثقة المجتمع الدولي مما قد يفسح المجال لفرص تمويل يحتاجها لبنان بشدة لمواجهة الأزمة.

واجتمعت الحكومة برئاسة حسان دياب لأول مرة يوم الأربعاء.

وقال عون ”مهمتكم دقيقة‭‭‭“‬‬‬ وأشار إلى ”ضرورة العمل لمعالجة الأوضاع الاقتصادية واستعادة ثقة المجتمع الدولي بالمؤسسات اللبنانية، والعمل على طمأنة اللبنانيين إلى مستقبلهم“.

وحصل لبنان، المثقل بدين عام تبلغ نسبته نحو 150 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، على تعهدات بمساعدات تتجاوز قيمتها 11 مليار دولار في مؤتمر دولي عقد في أبريل نيسان عام 2018 بشرط إجراء إصلاحات لم تنفذ حتى الآن.

وقال بيان للمتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إن الأمين العام سيعمل مع دياب من أجل دعم الإصلاحات مؤكدا على التزام الأمم المتحدة بدعم سيادة لبنان واستقراره واستقلاله السياسي.

واتخذت حكومة دياب شكلها النهائي في حين تجددت مساء يوم الثلاثاء الاحتجاجات المناهضة للنخبة الحاكمة في البلاد والمستمرة منذ مدة طويلة. وقال دياب إنه سيعمل على طمأنة دول الخليج.

وقال رئيس الوزراء يوم الثلاثاء إن أولى رحلاته للخارج ستكون في المنطقة العربية وبخاصة دول الخليج التي كانت في السابق تقدم المساعدات المالية للبنان. وأبدت السعودية والإمارات قلقا عميقا على مدى سنوات من تزايد نفوذ حزب الله في بيروت وأحجمتا فيما يبدو عن تقديم المساعدات المالية في مواجهة الأزمة الأخيرة.

وظل لبنان دون حكومة فاعلة منذ استقالة الزعيم السني سعد الحريري من منصب رئيس الوزراء في أكتوبر تشرين الأول في أعقاب احتجاجات واسعة ضد السياسيين الذين قادوا لبنان إلى أسوأ أزمة منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.

وارتفع سعر السندات السيادية اللبنانية المقومة بالدولار نحو سنت واحد يوم الأربعاء مع تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال وزير المال الجديد غازي وزني يوم الثلاثاء إن لبنان يحتاج إلى دعم من الخارج لإنقاذه. ووصف الاستحقاقات المقبلة من الديون السيادية بالعملات الأجنبية بأنها ”كرة نار“.

ودعا دياب في الاجتماع الأول لحكومته إلى دعم قوات الجيش والأمن التي اشتبكت مع المحتجين في الأسبوع الماضي مما أسقط مئات الجرحى.

ورشح حزب الله وحلفاؤه دياب لرئاسة الوزراء الشهر الماضي. ولا تضم الحكومة الحريري وتيار المستقبل الذي يتزعمه وكذلك حزب القوات اللبنانية المسيحي الماروني المناهض بشدة لحزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي بقيادة الزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

رويترز



 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv