Tuesday, April 7, 2020
7:53 AM
   
 
مختارات
 
الشرق الأوسط على موعد مع مواجهة كبرى
  الثلاثاء 21 يناير, 2020  
   


نشر موقع "أوراسيا إكسبرت" الروسية مقابلة مع المستشرق البيلاروسي سيرغي بوغدان عن احتمالات التصعيد بين واشنطن وطهران وأفق تعاون إيران مع الاتحاد الاقتصادي الأوراسي.

وجاء في اللقاء: بدأ العام 2020 بداية دراماتيكية بالنسبة لطهران. فاغتيال الجنرال سليماني، والهجوم المضاد الإيراني على القواعد الأمريكية، والطائرة الأوكرانية التي أُسقطت في السماء الإيرانية، خلقت ديناميكية سلبية في الشرق الأوسط. حول ذلك يدور اللقاء التالي:

ما احتمال المواجهة العسكرية بين إيران والولايات المتحدة في الوقت الحالي؟

في رأيي، على الأرجح، لن تحدث، لأن ردود إيران كانت مصممة لخلق الصورة اللازمة التي ترضي المواطنين الساخطين داخل البلاد.

من الواضح أنهم لم يقلقوا بخصوص الولايات المتحدة الأمريكية. كانوا في حاجة إلى ضرب الأمريكيين بحيث لا يخلق ذلك مشاكل لهم في الحوار مع الأوروبيين.

ما هي توقعاتك بخصوص إيران والوضع المحيط بها؟

في فبراير، ستُجرى الانتخابات في البرلمان الإيراني، وهو هيكل مؤثر للغاية: فمن يمتلك أكبر عدد من الأصوات يؤثر في كثير من الأشياء. بعد عام تقريبا، ستجرى انتخابات رئاسية. من الواضح عمليا أن المؤيدين الليبراليين لاتفاق مع الغرب أفلسوا سياسياً. على الأرجح، سيكون في البرلمان نواب يدافعون عن مسار أكثر راديكالية وثورية. الشيء نفسه سيكون مع الرئيس. يمكن ملاحظة أن الوضع في إيران يتحول في هذا العام نحو القسوة، وقد لا يخلو ذلك من الخطر. لكن، من ناحية أخرى، لا ينبغي المبالغة، فكل شيء يتوقف على الاقتصاد السياسي.

كيف يؤثر الصراع الحالي حول إيران على التعاون مع الاتحاد الاقتصادي الأوراسي؟

لكي يتعاون الاتحاد الاقتصادي الأوراسي مع إيران، يجب حل المسألة التالية: إيجاد إمكانية لتسديد المدفوعات. من غير الواقعي القيام بذلك من خلال البنوك العادية، لأن أحدا لن يرغب في التعرض للعقوبات الأمريكية. للبداية، يجب إجراء المعاملات بغير الدولار، وإنشاء آلية للتسديد. قبل حل هاتين النقطتين، يصعب معالجة قضايا التعاون الأخرى.

كاتيخون



 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv