Friday, February 21, 2020
8:14 AM
   
 
دولي
 
تقارير عن استعداد طالبان لوقف إطلاق النار 10 أيام واجراء محادثات مع الحكومة
  السبت 18 يناير, 2020  
   


قال مصدران إن حركة طالبان الأفغانية ستنفذ وقفا لإطلاق النار لمدة عشرة أيام وتقلل الهجمات على القوات الأفغانية وتجري محادثات مع مسؤولي الحكومة إذا توصلت إلى اتفاق مع المفاوضين الأمريكيين في محادثات بالدوحة.

وقد يُحيي الاتفاق، في حالة التوصل إليه، الأمل في حل طويل المدى للصراع في أفغانستان.

وقال متحدث باسم مكتب طالبان في الدوحة إن مفاوضين من الحركة والولايات المتحدة التقوا يومي الأربعاء والخميس لبحث توقيع اتفاق سلام.

وقال المتحدث سهيل شاهين على تويتر في ساعة مبكرة من صباح يوم الجمعة إن المحادثات بين الجانبين كانت ”مفيدة“ وسوف تستمر بضعة أيام.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد ألغى المحادثات المتقطعة مع طالبان في سبتمبر أيلول بعد مقتل جندي أمريكي في هجوم نفذته الحركة.

واستؤنفت المحادثات بعدما زار ترامب القوات الأمريكية في أفغانستان في نوفمبر تشرين الثاني لكنها توقفت مرة أخرى في الشهر التالي بعدما نفذت الحركة هجوما انتحاريا على قاعدة أمريكية خارج كابول مما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين.

وأبلغ مصدران مطلعان وكالة رويترز أن قيادة طالبان العليا وافقت على الالتزام بوقف إطلاق النار عشرة أيام مع القوات الأمريكية بمجرد توقيع اتفاق في الدوحة، و“تقليل“ الهجمات على الحكومة الأفغانية.

وقال قائد كبير في طالبان ”أرادت الولايات المتحدة أن نعلن وقف إطلاق النار خلال محادثات السلام وهو ما رفضناه. وافق مجلس الشورى (بالحركة) على وقف إطلاق النار في يوم توقيع اتفاق السلام“.

وأضاف أنه بمجرد التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، يمكن أن تعقد طالبان والحكومة الأفغانية اجتماعا مباشرا في ألمانيا. وكانت الحركة ترفض في السابق الدخول في محادثات مع الحكومة.

وقال إن الفريق الأمريكي في الدوحة طلب وقف إطلاق النار ”وهو ما رفضناه بسبب بعض القضايا... الآن تمت معالجة معظم تحفظاتنا“. وأكد مصدر آخر قريب من المحادثات هذه التصريحات.

ولم يتحدد موعد لتوقيع الاتفاق، لكن القائد في طالبان قال إنه يتوقع أن يكون ”قريبا جدا“.

وطلب المصدران عدم الكشف عن هويتهما لحساسة الأمر.

وامتنعت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية عن التعليق بينما أحالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) الأسئلة إلى وزارة الخارجية.

وقال متحدث باسم الرئاسة الأفغانية إن وقف إطلاق النار هو السبيل الوحيد لتحقيق سلام قابل للاستمرار وجدير بالاحترام. وقال صديقي صديقي على تويتر اليوم الجمعة ”أي خطة تقترح وقف إطلاق النار كخطوة أساسية ستحظى بالقبول من الحكومة“.

وزادت وتيرة العنف في أفغانستان إثر انهيار المحادثات في سبتمبر أيلول.

ويحيي استعداد طالبان للحد من العنف احتمالات مضي عملية السلام قدما قبل أن تبدأ الحركة هجوم الربيع السنوي المعتاد في أوائل أبريل نيسان أو نحو ذلك.

وقال وزير خارجية باكستان شاه محمود قرشي، الذي اجتمع مع مسؤولين أمريكيين كبار في واشنطن، إن بلاده عملت على تسهيل الحوار وقامت بدورها في المساعدة في وصول المفاوضات إلى هذه المرحلة.

وأشار قرشي إلى أن طالبان تسعى في نهاية المطاف إلى ضمان انسحاب القوات الأمريكية البالغ قوامها نحو 13 ألفا من أفغانستان في أي اتفاق.

لكنه أكد أن باكستان، التي تخشى تفاقم الاضطرابات في جارتها أفغانستان، لا تريد انسحابا متسرعا.

وقال ”تريد طالبان انسحاب القوات الأجنبية. ما نقوله هو، نعم، ينبغي أن تنسحب، لكن ينبغي أن يكون انسحابا يتسم بالمسؤولية“.

وأضاف قرشي ”ينبغي ألا ننسى أن هناك قوى، هناك عناصر في أفغانستان يمكن أن تنتهز الفرصة إذا حدثت فوضى... إذا حدث شكل من أشكال الحرب الأهلية“.

رويترز



 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv