Wednesday, July 8, 2020
3:45 AM
   
 
تحقيقات
 
"داعش" عند مفترق طرق: هل يعود مجدداً؟
  السبت 28 ديسمبر, 2019  
   


يستجمع مقاتلو "داعش" قواهم في المناطق النائية، وتنتظر الخلايا النائمة أوامر الهجوم. يمكن أن تحدد الأشهر المقبلة ما إذا كان تنظيم "داعش" قد أصيب بالشلل أو يستعد للعودة.

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تحقيقاً مصوراً عن واقع تنظيم "داعش" بعد سقوط دولته وخسارته الأراضي التي كان يسيطر عليها في كل من العراق وسوريا، حيث لا يزال هناك الآلاف منهم منتشرين في مناطق نائية في العراق وسوريا أو ضمن خلايا نائمة تنتظر الأوامر للعودة من جديد. والآتي ترجمة كاملة للتحقيق:

في كهوف محصورة في المنحدرات الصخرية والأنفاق المحفورة في أعماق الصحراء، تتجمع بقايا جيش "داعش" المهزوم على ما يأملون أن يكون الفصل التالي في معركتهم من أجل دولة إسلامية.

لقد شق المئات وربما الآلاف من مقاتلي تنظيم "داعش" خلال الأشهر الأخيرة طريقهم إلى منطقة ذات كثافة سكانية قليلة تمتد عبر الحدود المتنازع عليها بين إقليم كردستان وبقية العراق، وفقاً لمسؤولين أميركيين وكرد.

ثمة منطقة من الوديان النهرية الكثيفة بالنباتات، تقع خارج حدود قوات الأمن الكردية والعراقية بسبب الخلافات التاريخية حول من الذي يجب أن يسيطر عليها، جذبت هذه المنطقة أكبر تجمع معروف لمقاتلي "داعش" منذ أن فقدوا السيطرة على آخر قرية من الخلافة الشاسعة ذات يوم في شرق سوريا في آذار / مارس 2019.

في الأسابيع الأخيرة، صعدوا من هجماتهم، مركزين على منطقة شمال شرق العراق في محافظة ديالى بالقرب من الحدود مع إيران، ونفذوا كمائن في الليل وأطلقوا قذائف الهاون. توفر الأعشاب الأطول من الرجال غطاء للقناصة الذين يتسللون على نقاط التفتيش والمواقع العسكرية. إهمال الحكومة والمظالم طويلة الأمد تعزز قدراً من التعاطف بين السكان المحليين.

وقال الرائد آرام درواني، قائد قوات البشمركة الكردية في المنطقة: "لديهم خطط عسكرية جيدة، ويهاجمون عندما لا تتوقع منهم ذلك، ويشكلون تهديداً حقيقياً على حياة الناس".

عبر أجزاء كثيرة من الأراضي الشاسعة التي كانت يسيطر عليها "داعش" من قبل، يسعى التنظيم إلى إعادة تأكيد وجوده في مكان لم يعد مرحباً به كما كان من قبل. يتجمع المقاتلون المسلحون الذين فروا من ساحة المعركة في أماكن غير خاضعة لأي حكم مثل أرض تقع بين المناطق التي تسيطر عليها القوات الكردية والمناطق التي تسيطر عليها القوات العراقية. بينما يرقد آخرون على ما يسمى بالخلايا النائمة في مدن مثل الرقة في سوريا، في انتظار المكالمة الهاتفية التي تأمرهم بالهجوم.

وقد كشفت الزيارات الأخيرة إلى مدينة الرقة، العاصمة السابقة لـ"داعش"، وإلى بلدة كولاجو الحدودية المتنازع عليها، عن التحديات التي يواجهها المسلحون فضلاً عن التهديد الظاهر الذي يمثلونه.

وحتى الآن، لا يعد هذا صعوداً متجدداً أكثر من كونه صراعاً من أجل البقاء في أعقاب الهزيمة الهائلة التي لحقت بالأراضي الأخيرة لخلافة "داعش"، وذلك وفقاً لمسؤولين عسكريين أميركيين.

وقال الجنرال ويليام سيلي الثالث، قائد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في العراق، "إن "داعش" لا يزال بعيداً عن امتلاك القدرة على استعادة السيطرة على الأراضي. هؤلاء أناس يختبئون. إنهم يخرجون في الليل فقط لمضايقتهم وإطلاق النار عليهم. لا يمكنك إدارة ثورة أو إنشاء الخلافة الخاصة بك إذا كان هذا هو كل ما تفعله".

على مدار العامين الماضيين، قُتل عشرات الآلاف من مقاتلي "داعش" وتلاشت قيادتهم. قُتل "الخليفة"، أبو بكر البغدادي، الذي أعلن نفسه بنفسه، بعد أن فجر حزاماً ناسفاً بنفسه خلال هجوم أميركي على مخبئه في أكتوبر / تشرين الأول الماضي. يوجد ما يصل إلى 30.000 من مقاتلي "داعش" المشتبه بهم في السجون في العراق وسوريا، وهناك عشرات الآلاف من زوجاتهم وأطفالهم محتجزون في معسكرات كئيبة، وفقاً للمسؤولين كرد وعراقيين ومسؤولي الأمم المتحدة.

كافح "داعش" لإعادة تأكيد نفسه في معاقل مدينتيه السابقتين مثل الرقة في سوريا والموصل في العراق، حيث أصبحت هجمات تنظيم "داعش" نادرة. ذكريات حكمها الوحشي وأهوال الضربات الجوية التي استخدمت لإزاحة المقاتلين تردع أي رغبة في رؤيتهم يعودون، وفقاً لرشا العقيدي، رئيسة تحرير "إرفع صوتك"، وهي نشرة إخبارية عراقية.

منذ أن بدأت القوات التي تقودها الولايات المتحدة في دحر "الخلافة" قبل أكثر من أربع سنوات، انخفض عدد الهجمات التي نفذها "داعش" في العراق، بما يتراوح بين 30 و40 في المئة سنوياً منذ عام 2016، وفقاً للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

لكن الرائد جوني ووكر، المتحدث باسم قوات العمليات الخاصة الأميركية التي تدير معظم العمليات ضد "داعش"، قال إن المسلحين أثبتوا بالفعل أنهم يتسللون إلى أماكن غير خاضعة للحكم، مثل الفجوة بين خطوط القوات العراقية والقوات الكردية. وقال "في حين أن داعش في وضع غير مؤاتٍ بشكل كبير، فإن العثور عليه بينما يختبئ في التضاريس البشرية والمادية المعقدة مهمة معقدة تتطلب موارد كبيرة".

ويبدو أن تنظيم "داعش" يكتسب زخماً في محافظة دير الزور في شرق سوريا، حيث اتخذت الجماعة موقفها الأخير في مارس / آذار الماضي وحيث تساعد الخصومات القبلية والعرقية في استمرار الدعم للمتشددين. فقد تزايدت عمليات الاغتيالات في الأسابيع الأخيرة، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن "قوات سوريا الديمقراطية" المتحالفة مع الولايات المتحدة سحبت مقاتلين من المنطقة لمواجهة القوات التركية في الشمال، وفقاً لما ذكره موظف في منظمة غير حكومية تدعمها الولايات المتحدة في المحافظة، والذي تم إجراء مقابلة معه خلال رحلة قام بها مؤخرًا إلى المنطقة وطلب عدم ذكر اسمه بسبب مخاوف تتعلق بسلامته.

وخلال وجبة إفطار سورية نموذجية في إحدى البلدات التي حكمها تنظيم "داعش" ذات مرة، وصف الموظف الحاجة إلى السير في الطرق عبر الصحراء لتفادي مجموعة من البلدات التي لا يزال المقاتلون المتشددون يحكمون فيها الولاءات. وقال إن جماعة "داعش" تبذل الآن جهداً مضنياً لإعادة التسلح.

وقد وجد مقاتلو "داعش" أيضاً ملاذاً في الصحراء الشاسعة التي لا تكاد مسكونة والمعروفة باسم البادية التي تقع عبر نهر الفرات حيث تنتشر القوات الأميركية. يقول مسؤولون كرد سوريون إن المنطقة تخضع اسمياً لسيطرة الحكومة السورية، وهناك دلائل تشير إلى أن المسلحين هناك تمكنوا من السيطرة على الخلايا في أماكن أخرى من البلاد.

في الوقت الحالي، قُتل عدد أقل من الناس في هجمات تنظيم "داعش" مقارنة بالاحتجاجات المناهضة للحكومة في العراق والمعارك التي أطلقها غزو تركيا لشمال شرق سوريا في أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

لكن هذه الصراعات الجديدة توضح الخطر الذي يمثله الوجود المتبقي للجماعة المتطرفة، كما يقول المحللون والمسؤولون العسكريون. إن "داعش" يدين بغزوه للأراضي لانهيار سلطة الدولة على جزء كبير من سوريا وانفجار الجيش العراقي في العراق. أي تدهور إضافي للأمن في العراق أو سوريا سيخلق فرصة جديدة لمقاتلي "داعش" الذين يختبئون أو يتوارون عن الأنظار.

وحذر الميجر جنرال إريك هيل، قائد القوات الخاصة الأميركية في العراق وسوريا، من أن مقاتلي "داعش" لم يرحلوا وقد عادوا مرة أخرى. إنهم يبذلون كل جهد ممكن للقيام بذلك. وقال إنه خلال الأشهر الثمانية التي عمل فيها معاوية عبد القادر عكرا كجزء من خلية تنظيم "داعش" السرية في الرقة ، شارك في 17 هجوماً. وقال إنه لا يعرف عدد الأشخاص الذين قتلهم لأنهلم يبقَ لمعرفة ما إذا كان ضحاياه قد ماتوا. وقال: "لقد فعلت ذلك للانتقام من إخواننا في المعارك"، ولم يظهر أي ندم أثناء مقابلة في السجن في بلدة الطبقة حيث احتجزته قوات الأمن الكردية منذ اعتقاله في أغسطس / آب الماضي.

وافق هو واثنان آخران من أعضاء الخلية الذين اعترفوا بأنفسهم على إجراء المقابلات بحضور مسؤولين كرد، وقالوا إنهم تحققوا من المعلومات التي قدمها السجناء بعد أشهر من الاستجواب. تقدم رواياتهم لمحة نادرة في عالم الخلايا النائمة في "داعش"، والتي تكمن في صميم جهودها لإعادة تأكيد نفوذ التنظيم في المدن التي خرج منها.

وقال معاوية عبد القادر عكرا، 22 عاماً، إن مهماته قد تم تعيينها في اجتماعات رتبت أثناء المكالمات السريعة عبر تطبيق تلغرام المشفر. سيُعلم لاحقاً بزمان ومكان اللقاء، وعادة ما يكون هذا معلماً بارزاً مثل برج الساعة أو المنتزه أو ميدان النعيم، حيث نفذ "داعش" قطع الرؤوس العامة أثناء حكمه على الرقة. هناك سوف يقابله أمير أو زعيم حيث يدخله في سيارة ويقوم بتسليمه الأوامر، عادة لزرع قنبلة ولكن في بعض الأحيان لاغتيال مسؤول محلي.

وقال عكرا إنه كان يقاتل مع "داعش" في محافظة دير الزور عندما اقترب من أمير في المنطقة وطلب منه أن يصبح عميلاً سرياً في الرقة. حصل عكرا على بطاقة هوية مزورة تعرّفه على أنه أحد سكان الرقة وكلف مهرباً بمرافقته عبر الخطوط الأمامية. وبعد وصوله إلى الرقة في كانون الثاني / يناير 2019، تم إدخال عكرا إلى قائد الخلية، الذي عرفه فقط باسم براء. أعطى عكرا 25،000 ليرة سورية - حوالي 50 دولار - لاستئجار شقة، ووعده بدفع 200 دولار شهرياً وقنبلة صغيرة، والتي صدرت إليه تعليمات بزرعها خارج مخبز رفض مالكه دفع "الزكاة"، أو الضريبة لـ"داعش".

انفجرت القنبلة في الليل ولم تسبب أي إصابات. وقال عكرا: "كان ذلك مجرد تحذير له، ثم دفع الزكاة".

وروى أنه عمل مع اثنين آخرين وشرع في سلسلة من الهجمات. في يوم من الأيام، تم تفجير قنبلة في عربة خضار بالقرب من المستشفى. وفي مهمة أخرى كانت الصعود إلى منزل مسؤول محلي على دراجة نارية، وطرق بابه وإطلاق النار عليه عندما أتى لفتح الباب.

في أيار / مايو الماضي، شارك عكرا في أكبر هجوم خلال العام في الرقة، ففجر قنبلة صغيرة في ميدان النعيم لجذب قوات الأمن، والتي استهدفت بعد ذلك في تفجير انتحاري أكبر حيث قتل ما لا يقل عن 10 أشخاص.

وقال السجينان الآخران اللذان تمت مقابلتهما إنه تم تجنيدهما في حزيران / يونيو الماضي، بعد أشهر عدة من الانسحاب بعيداً من معركة "داعش" الأخيرة. قال إبراهيم حسن الحاجي إنه تلقى رسالة تلغرام من اللون الأزرق تخبره أن يقابل أميراً في حديقة الرقة، وأبلغه أنه جرى تنشيطه ليكون جزءاً من خلية سرية وعرض عليه راتباً قدره 80 دولاراً في الشهر. قال إنه التزم لأنه لم يتمكن من العثور على وظيفة وليس لديه مال "ولأن أيديولوجيتي هي الجهاد".

وقال الرجل الثالث إنه تم تجنيده بعد أن طلب مساعدة أحد مهربي تنظيم "داعش" لإطلاق سراح قريب من معسكر الهول، حيث يحتجز عشرات الآلاف من الأشخاص ذوي الصلة بأعضاء "داعش" السابقين. قال إنه ليس لديه خيار سوى اتباع أوامر المجموعة لأنهم "عرفوا المكان الذي يعيش فيه".

تغير الأمراء كثيراً. في أبريل / نيسان الماضي، اختفى براء، وحضر قائد جديد يُعرف باسم "الطبيب" لترتيب تفجير ميدان النعيم، على حد قول عكرا. ثم اختفى "الطبيب" وأعقبه اثنان آخران.

ثم تسللت القوات الكردية إلى الخلية، وفي يوم من شهر آب / أغسطس، اقتحمت شقة عكرا واحتجزته. تم ألقت القبض على الشخصين الآخرين بعد فترة وجيزة، وكذلك تم القبض على ثمانية أعضاء آخرين في الخلية.

توقفت الهجمات في الرقة منذ القضاء على هذه الخلية. لم يكن هناك اغتيال داخل المدينة منذ يونيو / حزيران الماضي، وفقاً لما قاله رايزين ديركي من قوات الأمن الداخلي في الرقة التابعة لـ"قوات سوريا ديمقراطية". حدث التفجير الكبير الوحيد في أوائل تشرين الأول / أكتوبر، عندما حاول ثلاثة مفجرين انتحاريين من "داعش" اقتحام مكتب استخبارات كردي حيث تم احتجاز سجناء التنظيم الإرهابي.

وقال هيفال شروان، قائد الوحدة المسؤولة عن ملاحقة الخلية الداعشية، إنه لم يتم تعقب أي من أمراء الخلية. أخبره الأسرى أن اثنين من الأمراء انتقلوا إلى الأراضي الخاضعة للسيطرة التركية في محافظة حلب السورية، بينما يُعتقد أن آخرين يختبئون في صحراء البادية، حيث يُعتقد أن "داعش" ينسق خلاياه النائمة في جميع أنحاء شمال شرق سوريا. وقال شروان في اشارة الى القادة "لم نلقِ القبض على أي من العقول. لذلك لا يمكننا تأكيد أن الرقة آمنة".

المسلحون يعيدون تجميع صفوفهم في العراق

تقع كولاجو، وهي بلدة صغيرة من المنازل الخرسانية ذات الأسطح المسطحة، على أحد أكثر خطوط الصدع للعراق في محافظة ديالى المضطربة.

تنازع العرب والكرد حول ملكية هذه الأراضي هنا منذ أن بدأ الرئيس العراقي السابق صدام حسين إسكان العرب في المنطقة في ثمانينات القرن العشرين، كجزء من حملته لقمع الكرد المتمردين. وكانت المنطقة منذ فترة طويلة موطنًا للمتشددين الإسلاميين، بمن في ذلك مقاتلو تنظيم القاعدة، سلف تنظيم "داعش"، وفقاً لما ذكره درواني، قائد البشمركة، الذي كان يقاتل المسلحين في المنطقة منذ 12 عاماً.

اليوم، كولاجا مسكونة بمعظمها من العرب ولكنها تحت سيطرة البيشمركة الكردية. يدير الجيش العراقي نقطة تفتيش على بعد ميل واحد جنوباً. لكن في بعض المناطق على الحدود العراقية المتنازع عليها مع إقليم كردستان، تبلغ مساحة "المنطقة المتنازع عليها" بين القوتين 20 ميلاً. وقال درواني إن مقاتلي "داعش" يتربصون في هذه المساحة.

في وقت سابق من هذا الشهر، اصطحب دراوني مراسلي صحيفة "واشنطن بوست" إلى المدينة، في شاحنة صغيرة تابعة لعائلته، لأنه قال إن مركبة عسكرية ستجذب انتباهاً غير مرحب به (من قبل خلايا داعش).

فقبل ثلاث ليال، قتل ثلاثة من رجاله في كمين.

وتوقف درواني في منطقة الحادث الذي وقع فيه الموت، ووصف الحدث المرعب. ضباب كثيف قلل من الرؤية وقلل من قدرة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على شن غارات جوية لدعم قواته. قام مقاتلو "داعش" الذين كانوا يختبئون في بساتين النخيل على بعد 200 ياردة بإطلاق قذائف الهاون على البلدة. عندما وصلت تعزيزات "البشمركة"، تم إطلاق النار عليهم.

وقال المقاتلون الكرد في مركز البشمركة المسلحين ببنادق الكلاشينكوف إنهم شعروا بالضعف. كان هناك بستان من أشجار النخيل حيث يختبئ مقاتلو تنظيم "داعش" على بعد بضع مئات من الأمتار. وأشار برهان نوري حماسي، أحد حراس الموقع، أشار إلى بساتين النخيل القريبة، وقال إن مقاتلي "داعش" يمتلكون مدافع الهاون وبنادق قنص مع رؤية بالأشعة تحت الحمراء تمكنهم من الضرب ليلاً. قال: "يمكن أن يقتلونا جميعًا بسهولة".

وقدر درواني عدد مقاتلي "داعش" في منطقته بنحو 300 مقاتل، لكنه قال إنه يعتقد أن الكثير من الناس في المنطقة متعاطفون معهم. وقال "هؤلاء كانوا العرب المدعومين من صدام حسين عندما كان يضطهد الكرد. سوف ينضمون إلى أي مجموعة ضدنا. حتى الأشخاص الذين يقولون إنهم معنا هم سراً مع داعش".

وحيث تجمع ما يصل إلى 3000 مقاتل على طول 150 ميلًا من الأرض المتنازع عليها بين الجيش العراقي والبشمركة الكردية، وفقاً للجنرال سيروان البرزاني، الذي يقود القوات الكردية شمالًا، في جبال قره تشوخ. يقول المسؤولون العسكريون الأميركيون إنهم حددوا العدد بما يقارب 500 مقاتل من "داعش"، وهم مختبئون في التضاريس النائية ويعملون في مجموعات من حوالى خمسة أشخاص.

وقال البرزاني إن المسلحين يعيشون خارج الأرض ويبتزون القرويين لمنحهم الطعام والمال. وقامت محطة تلفزيونية محلية كردية تدعى "روداف" Rudaw بتصوير مقاتلين من تنظيم "داعش" وهم يتسلقون منحدراً في قطاعه من "الأرض المتنازع عليها"، وهم يجرون عراة ويستحمون في النهر.

وقال درواني: "لا أعتقد أن استراتيجية "داعش" الآن هي القيام بأشياء كبيرة. إنهم بحاجة إلى مزيد من الوقت. إنهم يعيدون تنظيم أنفسهم ويحصلون على الأسلحة. ليس لديهم القوة الآن للقيام بهجوم كبير".

لكن التضاريس والتنافس الصعب بين الجيش العراقي والقوات الكردية يحول دون أي نوع من الهجوم المنظم للقضاء على مقاتلي "داعش"، على حد قول درواني.

وقال "العراق على حافة جرف وهو يسقط"، وحض على الخروج المتسرع من كولاجو مع غروب الشمس. وأضاف أن "عودة "داعش" مسألة وقت".

المصدر: الميادين (نقلا عن واشنطن بوست)



 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv