Monday, October 21, 2019
10:28 PM
   
 
إقتصاد
 
احتياطات الغاز الضخمة شرقي المتوسط هل تكون سببا في إشعال فتيل المواجهة
  الإثنين 07 أكتوبر, 2019  
   


يتصاعد الصراع شرقي البحر الأبيض المتوسط للسيطرة على احتياطات الغاز والنفط، في الوقت الذي حذر فيه رئيس الوزراء اليوناني، كرياكوس ميتسوتاكيس، وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو من أن تركيا تهدد سيادة قبرص.

فوفقا لصحيفة "كاتيمريني" اليونانية ، فقد أرسلت تركيا سفينة "يافوز" إلى الجنوب من قبرص لحفر آبار النفط والغاز في منطقة منحتها السلطات القبرصية بالفعل حقوق التنقيب لشركات إيطالية وفرنسية.

في الوقت الذي لم تعلن فيه تركيا رسميا عن المكان المحدد للحفر، والتي قد تبعد عن ليماسول مسافة 90 كم، وهي المنطقة التي منحت فيها السلطات القبرصية رخصة الحفر لشركتي (ENI) الإيطالية و"توتال" الفرنسية، حيث تعتبر منطقة اقتصادية تابعة لقبرص.

من جهته كان رئيس وزراء اليونان كرياكوس ميتسوتاكيس، قد نقل لوزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، خلال لقائهما في 5 أكتوبر/ تشرين الأول، على أن أنقرة بخطوتها في الحفر بالمنطقة الاقتصادية لقبرص تنتهك الحقوق السيادية لذلك البلد".

كما وأعلن رئيس الوزراء اليوناني عن أمله في أن تقدم الولايات المتحدة "مساهمة إيجابية" في حل المشكلة.

وفي وقت سابق ، قامت تركيا بالفعل بحفر آبار في المياه شرق وغرب الجزيرة. في الوقت الذي شهدا احتجاجا كبيرا من نيقوسيا، وكانت أنقرة قد ذكرت أنه في بعض المناطق التي تستكشف قبرص فيها موارد الطاقة البحرية ، يتمتع القبارصة الأتراك بحق متساو في كل ما يتم العثور عليه ، إلى جانب القبارصة اليونانيين. نيقوسيا ترفض مثل هذا الادعاء.

هذا وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، هامي أوكوي، قد صرح في 19 سبتمبر/أيلول بأن بلاده لن تسمح بالتنقيب الجيولوجي قبالة سواحل قبرص دون موافقة الجالية التركية في الجزيرة.

وقال " إن سلطات جنوب قبرص ، رغم تحذيراتنا ، لم تقدر موقفنا الحاسم. وقال البيان "لن نسمح لأي دولة أو شركة أو سفينة بإجراء عمليات استكشاف وإنتاج المواد الهيدروكربونية دون إذن".

ليتفاقم الوضع بين البلدين، حيث تتهم أثينا أنقرة بإختراق طائراتها للمجال الجوي و البحري لها، كما يوجد حالة من النقاش حول ملكية عدد من الجزر في بحر إيجة، ليصل لحد التهديد العسكري.

هذا وأيدت كل من بروكسل وواشنطن نيقوسيا وأثينا، وطالبتا تركيا "بوقف عمليات الحفر على الفور ومواصلة عدم تنفيذها". ومع ذلك، تقول أنقرة الحفر سوف يستمر.

بداية الأزمة

بدأ الجدل بعد أن اكتشفت شركة نوبل إنيرجي الأمريكية في عام 2011 في المنطقة الاقتصادية الحصرية البحرية لجمهورية قبرص ، على بعد 160 كم جنوب ليماسول ، حقل غاز أفروديتا ، الذي تقدر احتياطاته بـ 140-170 مليار متر مكعب. في عام 2017 ، تم التوصل إلى اتفاق بين بروكسل ونيقوسيا حول تصدير الغاز من أفروديت إلى أوروبا عبر خط أنابيب البحر الأبيض المتوسط.

احتياطات ضخمة من الغاز والنفط

يشير العلماء إلى أن منطقة شرق البحر المتوسط ، والمعروفة أيضا باسم "بحر المشرق" وتحدها تركيا من الشمال وسوريا ولبنان وإسرائيل في الشرق ، ومصر وليبيا في الجنوب ، وبحر إيجة في الشمال الغربي قد تحتوي على احتياطيات هائلة من الغاز والنفط. حيث تم اكتشاف حقلي "ليفاثان" و"زخر" للغاز في عام 2010 .

وقدرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية الاحتياطيات في المنطقة بـ 3.45 تريليون متر مكعب من الغاز و1.7 مليار برميل من النفط، لكن الآن يقول علماء الجيولوجيا أن الاحتياطيات أكبر بكثير - 6.42 تريليون متر مكعب من الغاز و 3.8 مليار برميل من النفط.

هذا وتقوم الشركتان الفرنسية والإيطالية منذ العام 2016 بإجراء عمليات استكشاف بعد حصولهم على رخصة في القطاع 11 قبالة ساحل قبرص، في الوقت الذي عملت الشركتان فيه معا على الاستكشاف في القطاع 6.

الغاز سبب للمصالحة...ما الذي يمكن أن يحدث بعد ذلك؟

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استعداد بلاده لحماية حقوق القبارصة الأتراك في الحقول البحرية ، حتى لو تطلب الأمر استخدام القوات المسلحة.

هذا وتتهم حكومة قبرص تركيا "بالتنقيب غير القانوني في الأراضي المحتلة" وعدم استعداد أنقرة لحل مشكلة قبرص. على النقيض من ذلك ، تعتقد السلطات التركية أن الحل السلمي للنزاع القبرصي على خلفية الأحداث الأخيرة قد يتسارع. وفقا لوزير الطاقة التركي تانر يلديز ، فإن موارد الطاقة ، التي هي سبب الحرب في جميع أنحاء العالم ، ستكون في قبرص "سببا للمصالحة".

سبوتنيك

 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv