Monday, November 11, 2019
11:50 PM
   
 
اسرائيليات
 
تعهّد خطي لأعضاء الليكود: لن نستبدل نتنياهو
  الأحد 04 أغسطس, 2019  
   


وقع جميع أعضاء قائمة الليكود، امس الأحد، على تعهّد بعدم ترشيح أي شخص غير رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، من الليكود لرئاسة الحكومة، في محاولة لإحباط أي مسعى محتمل لاختيار خليفة له إن لم يتمكّن من تشكيل الحكومة المقبلة.

وهدّد رئيس الائتلاف الحكومي السابق المقرّب من نتنياهو، دافيد بيتان، بنشر أسماء كل من لا يوقّع من أعضاء الليكود على التعهّد.

وشكر نتنياهو، بعد الإعلان عن إتمام جمع التواقيع، أعضاء الليكود على "دعمهم القاطع لي".

وجاء المسعى غداة إعلان رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغادور ليبرمان، خلال لقاء تلفزيوني، أنه سيتوجه إلى "أصدقائه في الليكود" لاختيار بديل لنتنياهو في لم يتمكّن من تشكيل الحكومة المقبلة، وعرضَ اسمَ رئيس الكنيست، يولي أدلشطاين، مثالا على شخصّية ليكوديّة يمكنها أن تستبدل نتنياهو، في محاولة لفرض حكومة "وحدة وطنيّة" تضم كذلك "كاحول لافان".

ووفقًا لـ"واينت" فإن نص التعهد هو الآتي: "نحن الموقّعون أدناه، المرشّحون على قائمة الليكود للكنيست الـ22، نشدّد على أننا لن نقبل أيّ إملاء من أي حزبٍ آخر. دون أية علاقة بنتائج الانتخابات، رئيس الحكومة ورئيس الليكود بنيامين نتنياهو هو مرشح الليكود الوحيد لرئاسة الحكومة ولن يكون أيّ مرشّح غيره".

وسارع نجل نتنياهو، يائير، إلى اتهام أدلشطاين بتدبير "انقلاب" ضد والده بالشراكة مع ليبرمان، قبل أن يزيل تغريدته في تويتر بعد نشرها بدقائق.

وبحسب "واينت"، فإنّ "مقرّبي نتنياهو" ينوون إلزام كل المرشّحين في القائمة، وعددهم 40، على تصريح خاص ينصّ على "التوحّد خلف نتنياهو في السباق لرئاسة الحكومة، وأنهم لا ينوون استبداله".

وأورد الموقع أن التصريح تمت صياغته يوم السبت، بعد تصريحات ليبرمان، على أن يتوليّ رئيس الائتلاف الحكومة السابق، دافيد بيتان، توقيع أعضاء الليكود عليه.

وفور انتهاء مقابلة ليبرمان، علّق أدلشطاين بالقول إن "نتنياهو هو المرشّح الوحيد لليكود لرئاسة الحكومة المقبلة، ذكر أسماء قيادات الليكود كبدائل لنتنياهو، ليس إلا محاولة إضافيّة ومستمرّة لنزع الشرعيّة عن قائد الليكود المنتخب. لن نمّكن أي أحد من الإضرار بوحدة الليكود".

وتبيّن استطلاعات الرأي عدم قدرة نتنياهو أو رئيس قائمة "كاحول لافان"، بيني غانتس، على تشكيل الحكومة المقبلة، في ظلّ التوازنات الحاليّة، ما يثير تكهّنات إلى إمكانية قيام حكومة وحدة، تصرّ "كاحول لافان" أن تكون مع "الليكود من دون نتنياهو".

ومؤخرًا، طفت خلافات بين قيادات داخل الليكود، خصوصًا بين نتنياهو وبين عضو الكنيست، غدعون ساعر، الذي اتهمه يائير نتنياهو بأنه يخطط للإطاحة بوالده بالتعاون مع الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، غير أن الخلافات العلنيّة بين ساعر ونتنياهو اقتصرت على "قانون التحصين" لا على كل مسار نتنياهو السياسي.

وتبيّن الاستطلاعات، كذلك، أن الرأي العام الإسرائيلي يفضّل حكومة وحدة، تضم الليكود و"كاحول لافان"، لكن مدى "واقعيّة" هذا الخيار لا زالت غير معروفة.

ورجّح الصحافي بن كسبيت، في موقع "المونيتور" أن "مفاتيح الحلّ ستكون بيد ريفلين، رجل المعسكر القومي المعادي لنتنياهو"، وبعد الانتخابات تجري جولة مشاورات في مقرّ ريفلين، يكلّف بعدها عضو الكنيست الحاصل على أكبر عدد من التوصيات بتشكيل الحكومة، لمدّة 28 يومًا، قابلة للتمديد 14 يومًا.

لكن كسبيت شكّك في إمكانيّة أن يقوم ريفلين بتمديد مهلة تشكيل الحكومة لنتنياهو بعد انتهاء المهلة الأولى، وهي المهلة التي حصل عليها نتنياهو في المرّة السابقة، لكنه فشل في استغلالها وفضّل حلّ الكنيست على أن تجري جولة مشاورات جديدة.

المصدر: عرب 48

 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv