Friday, August 23, 2019
12:47 PM
   
 
دراسات
 
بيلديربيرغ: منظمة غامضة تضم صفوة العالم
  الخميس 30 مايو, 2019  
   


بدأت الخميس اجتماعات وراء أبواب مغلقة في منتجع فخم في مونترو بسويسرا، لمدة أربعة أيام، لأكثر منظمة سرية ومثيرة للجدل في العالم، تعرف باسم "جماعة بيلديربيرغ".

ودعي حوالي 130 شخصا من كبار السياسيين، والشخصيات المرموقة في مجالات الصناعة، والمال، والجامعات، والعمل، والإعلام.

أما أنت فلست مدعوا.

ومهما كانت الصحيفة التي تقرأها، أو محطة التلفاز التي تشاهدها، أو وسيلة التواصل الاجتماعي التي تتابعها، فلن تقرأ تقارير من أي صحفي موجود في الاجتماع، فذلك كله محظور.

الصفوة العالمية

ومن بين الضيوف الأمريكيين، مثلا، زوج ابنة الرئيس ترامب، جاريد كوشنر، والرئيس التنفيذي لمايكروسوفت ساتيا ناديلا، ورئيس غوغل السابق، إريك شميت، ومؤسس "باي بال" الملياردير بيتر ثييل، ووزير الخارجية الأمريكي السابق، هنري كيسنجر.

أما المدعوون من البلدان الأخرى، فهم أيضا على نفس المستوى من التميز.

ولا توجه دعوة الحضور كل عام إلى من يتربعون على قمة المجتمع فحسب، بل أيضا إلى من هم في طريق الصعود إلى القمة.

وعندما حضر بيل كلينتون في عام 1991، لم يكن من الواضح آنذاك أنه سيفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة في العام التالي، وبغض النظر أيضا عن أنه كان سيحل محل جورج دبليو بوش في البيت الأبيض.

وحضر توني بلير في عام 1993، ولم يكن بعد زعيما لحزب العمال البريطاني، وهو المنصب الذي تولاه في العام التالي، عقب وفاة جون سميث، ثم إنه انتخب بعد ذلك بثلاث سنوات رئيسا للوزراء.

دبلوماسية أو تآمر؟

لكن، هل جماعة بيلديربيرغ ببساطة هي فرصة لصفوة العالم كي يتحدثوا على انفراد بطريقة منفتحة ومريحة، أو هي، بحسب ما يقول كبار منتقديها، عصبة منغلقة تسعى إلى تقويض الديمقراطية في العالم؟

واتهم دعاة نظرية المؤامرة، الذين يتبنون وجهة النظر الثانية، الجماعة بكل شيء، من التدبير المتعمد للأزمة المالية، إلى التخطيط لقتل 80 في المئة من سكان العالم.

وقاطع أليكس جونز، المناوئ للجماعة منذ أمد، ومقدم أحد البرامج الحوارية الصاخبة في أمريكا، اجتماعها عبر مكبر للصوت، قائلا: "نعلم أنكم قساة. نعرف أنكم أشرار".

من رماد الحرب

من السهل لمن يطالع تاريخ جماعة بيلديربيرغ الغامض أن يعرف السبب وراء الاتهامات الفظيعة التي توجه إليها.

وكان أول اجتماع للجماعة في عام 1954، وكان يهدف إلى تدعيم العلاقات الأمريكية الأوروبية.

ولا تزال طرق العمل التي تستخدمها الجماعة سرية.

إذ لا يدعى إلى اجتماعاتها الصحفيون، ولا تصدر أي بيانات إعلامية عقب انتهاء الاجتماعات، وليس للمنظمة إلا موقع هزيل، يبدو وكأنه صمم في التسعينيات.

مكان للحديث

وبالرغم من أن جماعة بيلديربيرغ تصور نفسها - كما يبدو - على أنها ناد خاص للأعضاء فقط، ممن يشبهون أشرار جيمس بوند، فإن معلقي التيار السائد يقولون إنها أقل شرا مما يظهر.

ويقول دايفيد آرونوفيتش، الصحفي في صحيفة التايمز البريطانية، إن الغضب المثار بشأن بيلديربيرغ أمر سخيف.

ويضيف: "أنها نادي مناسبات راق للأغنياء وأصحاب النفوذ"، وهذا أمر ربما يرى فيه بعض الناس فائدة لنا جميعا.

وقال دينيس هيلي، أحد مؤسسي المجموعة، ووزير الخزانة السابق في بريطانيا في السبعينيات، للصحفي جون رونسون في كتابه "هم"، إن الناس يغفلون الفوائد العملية لمثل تلك الشبكات غير الرسمية.

وقال: "بيلديربيرغ هي أكثر جماعة دولية مفيدة أحضرها".

وأضاف أن "السرية مكنت الناس من الكلام بأمانة، ودون خوف من العواقب".

ويقول مؤيدو جماعة بيلديربيرغ إن سريتها تسمح للناس بحديث كل منهم إلى الآخر بود وبصراحة، دون أي قلق من تأثير ما يقوله سياسيا، أو تحوير وسائل الإعلام له.

سلطة حقيقية

لكن هذا لا يعني أنها بلا سلطة.

وعلى الرغم من أن دعاة نظرية المؤامرة ربما يكونون شديدي التحمس في كلامهم، فإن لديهم - كما يقول بروفيسور أندرو كاكابادسي، أحد مؤلفي كتاب (أفراد بيلديربيرغ) - وجهة نظر.

وتتمتع المجموعة بسلطة حقيقية، تتجاوز - كما يقول كاكابادسي - المنتدى الاقتصادي العالمي، الذي يجتمع في دافوس. ومع فقدان الشفافية فمن السهل أن نفهم قلق الناس من نفوذها.

وجدول أعمال الجماعة هو أن تجمع بين صفوة السياسيين من اليمين واليسار، وتجعلهم يختلطون في أجواء مريحة وفخمة مع كبار رجال الأعمال، وتفتح المجال للأفكار لتتوالد.

وقد يبدو الأمر وكأنه حفل عشاء فاخر، ولكن هذا التصور يغفل النقطة الأساسية.

ويقول كاكابادسي: "عندما ترتاد حفلات عشاء بالقدر الكافي، سترى أن هناك فكرة تربطها".

والفكرة الرابطة في بيلديربيرغ - في رأيه - هي دعم اتفاق الآراء حول سوق رأسمالية غربية حرة ومصالحها في أنحاء العالم.

ويضيف: "لكن هل يؤدي هذا إلى فكرة التحكم في العالم؟ والجواب هو، نعم إلى حد ما. وهناك تحرك قوي مؤيد لوجود حكومة واحدة للعالم، في هيئة سوق رأسمالية غربية حرة".

خوف

يقول جيمس ماكوناتشي، الذي شارك في تأليف كتاب "دليل سريع إلى نظريات المؤامرة"، إن الطبيعة السرية لمثل تلك الجماعات تسمح للمحتجين بإسقاط مخاوفهم عليها.

وفي الولايات المتحدة، يكمن الخوف الشديد من جماعة بيلديربيرغ في أنها عصبة خفية يديرها الاتحاد الأوروبي، وأنها تهدد الحريات الأمريكية.

أما في أوروبا، فوجهة النظر تجاهها هي أنها صفوة تؤمن بالسوق الحرة وتسعى إلى دفع أجندة يمينية.

ويقول ماكوناتشي: "هناك تفسير آخر أكثر خطورة. وهو أنها جماعة تسعى إلى إيجاد نظام في عالم يتسم بالفوضى. وهذا صحيح، لكن فيه مبالغة".

ويشير إلى أن في الجماعة تمثيلا لعمل نظرية المؤامرة - إذ لدينا هنا هيئة سرية تحاول تشكيل وجهة العالم.

ويضيف: "الفرق الوحيد هو درجة البشاعة. إذ إن دعاة نظرية المؤامرة يميلون إلى أن يروا في الجماعة عصبة شريرة تماما".

ويقول: "يجب أن نعترف بدور دعاة نظرية المؤامرة، الذين يثيرون قضايا تتجاهلها وسائل الإعلام العادية. كما حدث بالنسبة إلى جماعة ويلديبيرغ. فما كان يمكن لوسائل الإعلام أن تتناولها لولا الادعاءات المتطايرة هنا وهناك بشأنها".

غير عقلي

ولكن آرونوفيتش لا يتفق مع هذا الرأي. ويرى أن الاعتقاد بأنها عصبة يفضي إلى تصور وجود ضحايا، ويحول هذا الاعتقاد دون رؤية العالم بطريقة عقلية.

ويقول: "إذا كان لديك اعتقاد راسخ في جماعة بيلديربيرغ، فإن هذا يعني إيمانك بالخيال. ويعني هذا أن هناك أناسا، يشبهون الآلهة، ويتصرفون وكأنهم قوى عليا. ويعني أيضا ألا شيء يعمل، وأن العالم يعيش في فوضى".

المصدر: بي بي سي

 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv