Friday, September 20, 2019
8:05 PM
   
 
دولي
 
لو بان تهزم ماكرون في فرنسا مع تحقيق القوميين مكاسب في الانتخابات الأوروبية
  الأحد 26 مايو, 2019  
   


أشارت استطلاعات آراء الناخبين بعد الإدلاء بأصواتهم في انتخابات البرلمان الأوروبي امس الأحد إلى تقدم حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبان على تحالف الوسط بزعامة الرئيس إيمانويل ماكرون.

وكانت الهزيمة بفارق بسيط بمقعد واحد فقط ولكنها مريرة بالنسبة لمن يأملون أن يتمكن ماكرون من إقناع الأوروبيين بالتمسك بالاتحاد كحل بدلا من اعتباره جزءا من المشكلة في مواجهة ما يعتبره كثيرون تغييرا اجتماعيا مرهقا للأعصاب.

ولكن أول توقع رسمي لكل مقاعد البرلمان الأوروبي التي تبلغ 751 مقعدا أشار إلى أن خسائر الوسط المؤيد للاتحاد الأوروبي ربما لا تكون أسوأ مما كان متوقعا مع تحقيق الخضر والليبراليين تقدما على حساب يمين الوسط ويسار الوسط.

وتشجع أيضا مسؤولو الاتحاد الأوروبي وزعماء الأحزاب المؤيدة للاتحاد الأوروبي من زيادة كبيرة في نسبة مشاركة الناخبين والتي تعد الأولى في تاريخ الانتخابات المباشرة للبرلمان والذي يمتد لأربعين عاما.

وبلغت نسبة المشاركة نحو 50 في المئة بزيادة عن 43 في المئة في 2014 وهي ليست ضخمة جدا ولكنها تمثل نهاية لتراجع المشاركة الشعبية التي أثارت حديثا عن ”عجز ديمقراطي“ يقوض شرعية الاتحاد الأوروبي.

ووفقا للتوقعات خسر كل من حزب الشعب الأوروبي المحافظ وتحالف الاشتراكيين والديمقراطيين نحو 40 مقعدا ليفقدا بذلك الأغلبية التي كانا يشكلانها في ”تحالف واسع“ مع احتلال حزب الشعب الأوروبي المقدمة.

وأدت المكاسب التي حققها تحالف الليبراليين والديمقراطيين وحلفاؤهم من أجل أوروبا في ظل ماكرون إلى وضعهم في إطار يتيح لهم الحصول على دور أكبر. وقد يصبح الخضر في المركز الرابع صناع قرار في الوقت الذي يتطلع فيه الاشتراكيون لتحقيق تقدم على الرغم من تراجعهم من جديد وراء حزب الشعب الأوروبي بما يتراوح بين 20 و30 مقعدا.

وتتألف الانتخابات من عمليات اقتراع على مدى أربعة أيام في كل دول الاتحاد الثماني والعشرين.

وهناك فرصة كي يتفوق حزب الرابطة اليميني المتطرف بزعامة ماتيو سالفيني نائب رئيس وزراء إيطاليا على تكتل المحافظين الألمان بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل كأكبر حزب يشغل مقاعد في البرلمان.

ومن بين المنافسين الآخرين حزب بريكست الجديد بزعامة نايجل فاراج المناهض للاتحاد الأوروبي والذي من المتوقع أن يتصدر الانتخابات في بلد كان من المفترض أن يخرج من الاتحاد الأوروبي قبل شهرين.

وفي فرنسا، أقر مسؤول في فريق ماكرون ”ببعض الإحباط“ مضيفا أنه بتسجيل نحو 22 بالمئة فإن قائمة النهضة بزعامة ماكرون قد خسرت المرتبة الأولى أمام الجبهة الوطنية اليميني المتطرف بزعامة لوبان التي منحتها استطلاعات آراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع نسبة 24 بالمئة.

لكن أحزابا مؤيدة للاتحاد الأوروبي لا تزال تمثل الأغلبية إذ يأتي الخضر في فرنسا في المركز الثالث.

وفي ألمانيا، أكبر عضو في الاتحاد وواحد من بين 21 بلدا أجرت التصويت امس الأحد، أظهرت استطلاعات لآراء الناخبين أجريت لصالح شبكة ”إيه.آر.دي“ حصول حزب الخضر على 22 بالمئة في حين يسجل حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي بزعامة ميركل وحلفاؤه المحافظون نسبة 28 في تراجع بواقع ثماني نقاط عن انتخابات 2014 بينما هوى الحزب الديمقراطي الاشتراكي نحو 12 نقطة إلى 15.5 في المئة.

ومع استعداد البرلمان الأوروبي في بروكسل لفرز الأصوات في أنحاء الاتحاد، احتجزت الشرطة في بروكسل عشرات من محتجي ”السترات الصفراء“ وهم جزء من حركة بدأت في فرنسا اعتراضا على المؤسسة السياسية.

وتفتح انتخابات البرلمان الأوروبي الطريق أمام أسابيع وربما شهور من المفاوضات الصعبة بشأن من سيدير مؤسسات الاتحاد.

رويترز

 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv