Monday, July 15, 2019
7:58 PM
   
 
الأخبار
 
آلاف الجزائريين يطالبون بتنحي بوتفليقة
  السبت 23 مارس, 2019  
   


احتشد آلاف المتظاهرين امس الجمعة في وسط العاصمة الجزائرية لمطالبة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالتنحي بعد 20 عاما في السلطة.

وتجمع المحتجون رغم المطر رافعين الأعلام الجزائرية ولافتات في وسط العاصمة حيث بدأت الاحتجاجات لأول مرة قبل شهر ضد بوتفليقة.

وانتشرت مركبات الشرطة لكن لم ترد تقارير عن وقوع اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن.

وأذعن بوتفليقة البالغ من العمر 82 عاما في ظل المظاهرات الأسبوع الماضي، معلنا أنه لن يسعى لولاية رئاسية خامسة وتعهد بسياسة تشمل الجميع في الجزائر، إلا أنه لم يعلن تنحيه.

وقال بوتفليقة إنه سيظل في منصبه لحين صياغة دستور جديد مما يعني تمديد فترة حكمه.

وأدى الإعلان إلى تصاعد الغضب الشعبي وبدأ الكثير من حلفاء بوتفليقة وأعضاء في الحزب الحاكم وزعماء نقابات عمالية ورجال أعمال في التخلي عنه.

هذا وألقى رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح بثقل الجيش وراء المحتجين يوم الأربعاء وقال إنهم عبروا عن "أهداف نبيلة".

وظل الجنود في ثكناتهم خلال الاحتجاجات لكن لطالما تمتع الجيش بنفوذ قوي على مجريات السياسة.

وتدخل الجيش من قبل في أوقات حاسمة شملت إلغاء انتخابات كان حزب إسلامي بصدد الفوز بها في عام 1992، مما تسبب في حرب أهلية دامت عشر سنوات وقتل فيها نحو 200 ألف شخص.

كما انحاز بعض أعضاء حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم للمحتجين.

وفيما مضى نجح بوتفليقة ودائرته المقربة، من قدامى المحاربين في حرب الاستقلال عن فرنسا ومسؤولي الحزب الحاكم والجيش، في التعامل مع الأزمات ببراعة.

يورونيوز

 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv