Friday, April 26, 2019
10:43 AM
   
 
مقالات
 
نيوتن.. ماوراء الكون!
  الإثنين 28 يناير, 2019  
   


 



 



 



بقلم: ايمان عبد الرحمن



ان كثيرا ما نرى اكثر الاشياء تعقيدا في هذه الحياة هي اكثرها بساطة وسهولة فقد اعتادت ابصارنا وابصار البلايين علي هذا الكوكب الكبير علي الكثير من الاشياء ولكن القليل وحدهم هم من يفكرون بما وراء هذه الاشياء وماهيتها الحقيقية وكيف يكون تأثير ذاك الاكتشاف علي العالم وعلي مستقبل البشرية وحاضرها كان واحد من هؤلاء القلائل هو ذاك الشاب الفقير نيوتن الذي قرر ان يكون متفردا ونابغة منذ نعومة اظافره في الحياة،


في زمان مضى كانت هناك فتاة جميلة تدعى حنا إيسكوف وكانت تعيش مع والدتها مارجريت آيسكوف كانتا تعيشان بهدوء وسكون في مزرعة في شمال انجلترا ولم تكن تعلم انها حين تمر السنين ستغرم وتتزوج من ذاك الوسيم والذي كان يعمل مزارعا عادياَ للغاية إنه "اسحاق نيوتن" وبمرور الوقت كانا الزوجين في انتظار مولود ولكن تُصدم هذه الجميلة بموت زوجها، وبعد ثلاث اشهر من وفاته والحزن الذي سيطر على حياتها تمنت ان تضع ولدا ليصبح مثل ابيه مزارعا ماهر،


وفي مزرعة وولسثورب في وولسثورب كلوستروورث، في مقاطعة لينكونشير في انجلترا وفي الخامس والعشرين من ديسمبر عام 1642، في ليلة مكتملة الاركان وبعد منتصف الليل بقرابة الساعتين وضعت الزوجة "حنا إيسكوف" مولودها  وللاسف كانت الولادة في غير موعدها لذلك كان حجم المولود صغيرا،


وبالطبع اصيبت الام بالتعب الشديد واعتقد الجميع ان الطفل لن يعيش طويلا وانه سيفارق الحياة سريعا...


حنا إيسكوف وفي ولاء منقطع النظير لزوجها الراحل "نيوتن" اطلقت لمولودها اسم اسحاق نيوتن مثل والده،


وعندما اصبح عمر الطفل الصغير ثلاث سنوات تزوجت والدته من احد الوزراء وذهبت للعيش معه وتركت نيوتن الصغير مع جدته مارجريت ايسكوف وهذا كان السبب الرئيسي في ان الطفل اسحاق تتكون لديه مشاعر سلبية تجاه والدته وزوجها،


لأنه شعر ان زواجها كان سببا في حرمانه منها وربما يكون هذا الامر هو السبب الرئيسي باصابته ببعض الاضطراب والنفسية والسلوكية في طفولته وحياته،


عاش الصغير مع جدته في المزرعة لينعم بطفوله هادئة نوعا ما، ومرت الايام والام انجبت من زوجها الجديد ثلاثة اولاد ولكن زواجهم لم يدم طويلا لان الزوج مات بعد تسع سنوات زواج.


وفي هذا الوقت كان  نيوتن الصغير في عمر الثانية عشر ولكنه انتقل ليعيش مع والدته وابنائها .حينما التحق نيوتن بمدرسة الملك في جرانتهام وحينها استطاع الاستقرار مع احد الصيادلة الأكثر مهارة وعبقرية في التحليل والتركيب الكيميائي والذي لم يذكر اسمه وماهيته في كافة المراجع وهو الامر الغريب من نوعه وربما يدل هذا علي انه قد يكون من اكثر الأشخاص تأثيرا في الحياة العامة ولكن القدر قد قرر غموض شخصيته الي الان،


والذي يعد من اكثر الاشخاص تأثيرا في حياة وشخصيته  نيوتن الصغير وذلك بسبب ان نيوتن احب علم الكيمياء على يد هذا الصيدلي ومع الاسف وكعادة الحياة لم يدم الاستقرار طويلا فلم يستمر الوضع طويلا سواء في المدرسة او الاستقرار مع الصيدلي وكأن الام تقف في طريق ولدها ونجاحه...


ففي اكتوبر 1659 وعندما بلغ نيوتن سن السابعة عشر سحبت الام نيوتن من المدرسة وعادت به الى مزرعة وولسثورب حيث كانت تريده مزارعا تحقيقا لتلك الامنية التي تمنتها في حملها بعد وفاة زوجها  على الرغم من كره نيوتن للزراعة وحياة المزارعين مما اودى به الى الفشل في تلك الحياة وفشله كمزارع .


لكن احد معلمي مدرسة الملك وهو المدرس هنري ستوكس استطاع اقناع والدة نيوتن بضرورة عودته للمدرسة ويعتبر هنري صاحب الفضل في اكمال نيوتن لتعليمه حيث اقتنعت الام بنصيحته وبالفعل اعادت نيوتن للدراسة ثانية،


بعد رجوعه للمدرسة اجتهد نيوتن كثيرا طمعا منه في الحصول على لقب الطالب الافضل وكلل مجهوده بتحقيق حلمه وحصل على اللقب الذي اراد. وكان ذلك بمثابة انتقام من الطلاب المشاغبين،


ورغم ذلك فهو لم يسلم من النقد واعتبر احد علماء النفس في كامبريدج (سيمون بارون-كوهين) ان تفوقه الزائد دليلا على اصابته بمتلازمة اسبر جر بمعنى ادق انه مصاب بأحد اطياف اضطراب التوحد وانه يواجه صعوبات في التفاعل مع الاخرين كما تظهر عليه رغبات وانماط سلوكية مقيدة ومكررة ولكن هذا لم يؤثر في تفوقه ابدا.


تخرج نيوتن من مدرسة الملك وبعدها في 1661 تم قبوله في جامعة كامبريدج في كلية الثالوث  كطالب عامل وكان هذا نظام سائد قديما يسمح بالتحاق الطالب في الجامعة ولكن بمصاريف اقل من زملائه وبالمقابل يقوم ببعض الاعمال، وعرف عن هذه الكلية انها تتبع منهج ارسطو الفلسفي ومن هنا فقد كان نيوتن يحبذ تدارس الفلاسفة المعاصرين اكمالا لتعاليم ارسطو.


امضى نيوتن حياته الجامعية في اجتهاد وتفوق وطبقا لقراءته في الفلسفة والسير الذاتية للفلاسفة المعاصرين مثل "كرنييه ديكارت" وعلماء الفلك امثال "نيكولاس كوبر نيكوس" و "جاليليو جاليلي" و"يوهانس كيبلر" فإنه اعتاد التفكير في كل ما هو غامض وما ليس له تفسير في هذا الزمان،


تفكير تيوتن الفائق ودراسته اودت به في عام 1665 الى اكتشاف نظرية ذات الحدين العامة والتي تعتبر اولى انجازاته في علم الرياضيات وفي هذه الاثناء فإنه بالإضافة الى ذلك عمل على تطوير احدى نظريات علم الرياضيات ايضا والتي عرفت فيما بعد بحساب التفاضل والتكامل،


 بعد فترة زمنية ليست بالكثير حصل نيوتن على شهادته الجامعية في العام ذاته 1665 بشهر اغسطس ؛ ولكن بهذه الفترة الزمنية كانت انجلترا حافله بمرض الطاعون العظيم مما ادى الى اغلاق الجامعة كموقف احترازي مؤقت  ضد هذا المرض،


هنا لم يتوقف نيوتن عما قد بدأ من اكتشافات وتطوير ولكن يتبع في باقي الأجزاء.

إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv