Tuesday, March 19, 2019
2:48 AM
   
 
دولي
 
رئيسة وزراء بنغلادش تحقق فوزا كبيرا في الانتخابات والمعارضة تقول إنها مزورة
  الإثنين 31 ديسمبر, 2018  
   


أعلنت مفوضية الانتخابات في بنغلادش في ساعة مبكرة من صباح يوم الاثنين فوز التحالف، الذي تتزعمه رئيسة الوزراء الشيخة حسينة في الانتخابات العامة في البلاد بأغلبية كبيرة، لتفوز بذلك بثالث فترة على التوالي، في أعقاب انتخابات رفضتها المعارضة بوصفها مزورة.

وقالت المفوضية إن التحالف الذي يهيمن عليه حزب رابطة عوامي الذي تتزعمه حسينة، حصل على 287 مقعدا من بين 298 مقعدا أعلنت نتائجها في البرلمان المؤلف من 300 عضو. وحصل حزب بنغلادش الوطني الذي يعد حزب المعارضة الرئيسي في البلاد على ستة مقاعد. وكان الحزب قد قاطع الانتخابات السابقة التي جرت في 2014.

وعزز فوز حسينة حكمها الذي بدأ قبل عشر سنوات لبنغلادش، حيث يُنسب إليها فضل تحسين الاقتصاد وتشجيع التنمية، ولكنها تواجه أيضا اتهامات بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، وشن حملة على وسائل الإعلام وقمع المعارضة. وتنفي حسينة مثل هذه الاتهامات.

"قصور" يشوب الانتخابات

ودعا كمال حسين زعيم تحالف جبهة الوحدة الوطنية المعارض ،الذي يقوده حزب بنغلادش الوطني مفوضية الانتخابات، إلى إصدار أمر بإجراء انتخابات جديدة تحت إشراف إدارة محايدة "بأسرع ما يمكن"، زاعما ان الانتخابات التي جرت يوم الأحد شابها قصور.

وقالت الشرطة إن ما لا يقل عن 17 شخصا قتلوا خلال الانتخابات، بعد حملة انتخابية سادها العنف وزعمت المعارضة أن الحكومة حرمتها من الحصول على فرصة متساوية فيها.

وقال حسين في منزله في العاصمة داكا في ساعة متأخرة من مساء الأحد: "تم التلاعب بشكل كامل في الانتخابات كلها. يجب إلغاؤها". وقال مرشحون إنهم شاهدوا نشطاء الحزب الحاكم يعبئون الصناديق ببطاقات انتخابية، ويقومون بتزوير الأصوات كما منعوا أيضا وكلاء المعارضة من دخول مراكز التصويت. وقال حسين: "شهدنا انتخابات سيئة في الماضي ولكن لا بد وأن أقول أن سوء هذه الانتخابات بالذات لم يسبق له مثيل. الحد الأدنى من شروط الانتخابات الحرة والنزيهة لم يكن متوفرا"، وأضاف أنه سيلتقي مع أعضاء تحالف المعارضة يوم الاثنين لتحديد خطوتهم التالية.

"قيود" على المعارضة

وقالت مفوضية الانتخابات إنها تحقق في مزاعم بشأن تزوير الانتخابات عبر بنغلادش، التي يبلغ عدد سكانها 165 مليون نسمة. وامتنع متحدث عن توضيح ما إذا كانت هذه التحقيقات ستؤثر في نتيجة الانتخابات.

وقالت ميناكشي جانجولي مديرة هيومن رايتس ووتش لجنوب آسيا على تويتر: "هناك مخاوف بشأن مصداقية انتخابات بنغلادش مع وجود مزاعم خطيرة عن تعرض ناخبين لترهيب وفرض قيود على وكلاء المعارضة بمراكز الاقتراع، وسعي العديد من المرشحين لإعادة الانتخابات ".

واعتقل مئات من أعضاء المعارضة خلال الأشهر التي سبقت الانتخابات بسبب اتهامات وصفتها المعارضة بأنها "زائفة"، وقال كثيرون إنهم تعرضوا لهجمات من قبل أنصار الحزب الحاكم، مما شل قدرتهم على القيام بدعاية انتخابية.

ونفت حكومة حسينة هذه الاتهامات، ويقول حزبها إن كثيرين من أنصاره أصيبوا في هجمات شنتها المعارضة. وقالت الشرطة إن سبعة من أعضاء الحزب الحاكم وخمسة من أعضاء حزب بنغلادش الوطني قُتلوا، كما أصيب عشرون في يوم الانتخابات.

يورونيوز

 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv