Friday, November 16, 2018
2:35 PM
   
 
دراسات
 
طرق ضغط الاستراتيجيين الدوليين على الاقتصاد الروسي
  الجمعة 26 أكتوبر, 2018  
   


دراسة: إيلينا فيدوتا

المصدر: كاتيخون

دور البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في سلسلة من الأزمات في روسيا

نظام غريب

لقد وجدنا أنفسنا في نظام سيطرة أجنبي. ورئيس نظام الإدارة العالمي هذا هو البنك الدولي، الذي يحدد اتجاه الاستثمارات، ويختار الفرع الذي سيتم تطويره والفرع الذي سوف يتم حله. يقوم صندوق النقد الدولي بإعداد ميزان المدفوعات لكل بلد وفقاً لمنهجية البنك الدولي، ويساعده في اتخاذ قراراته. علاوة على ذلك، يمكن للدول المختارة التي لديها عملات رئيسية طباعتها وتغييرها وفقاً للسلع المنتجة في البلدان الأخرى. على أساس هذا التوازن، يختار صندوق النقد الدولي السياسة الاقتصادية التي تتبعها حكومة الدولة. لكن المنفذ الرئيسي للاستراتيجية والذي يقوم بالاستثمارات هو البنك الدولي.

من الواضح أن جميع هذه المنظمات وبعض المنظمات الاقتصادية الدولية الأخرى، كونها الهيئات التنفيذية، تلتزم بالاستراتيجية العالمية المشتركة. ما هي هذه الاستراتيجية العالمية التي كنا نراقبها منذ فترة طويلة؟ خلال القرن الثاني وحتى في القرن الثالث، كانت مركزية رأس المال تنتشر. كان مكان بلادنا محدد سلفاً، ولم يكن هناك من دعاها إلى اتخاذ مواقف في هذه اللعبة.

ظهور الربحية

على ماذا نحصل عندما نلتزم بشكل صارم (مثل أوكرانيا على سبيل المثال) بتنفيذ جميع التعليمات التي يقدمها صندوق النقد الدولي، وجذب استثمارات البنك الدولي لتحقيق أهداف معينة؟ التوصية القياسية للبلدان النامية هي تطوير البنية التحتية، لأن رأس المال يحتاج إلى الحصول على المواد الخام الرخيصة. كان هذا هو الحال في الفترة الإمبراطورية، عندما بدأت العولمة، وما زال هذا يحدث الآن. شيئا فشيئاً، أصبحت المواد الخام قطاعاتنا ذات الأولوية. ونتيجة لذلك، كدنا أن ندمر تطوراتنا العلمية والتقنية التقدمية، فقد تبين أنها غير مربحة.

في الواقع، إن الربحية بمعناها العام ليست معياراً لإعلان أن صناعات معينة ضرورية أو غير مجدية. لكن النظام المقتول بالكامل يفرض أنه إذا كانت هناك مؤسسات غير مربحة، فإنها لا تحتاج إلى الدعم، ويجب أن تكون مفلسة. ولا أحد يهتم بحقيقة أن الأسعار المستخدمة في حسابات مثل هذا الإفلاس ليست موثوقة ولا تعكس شيئاً.

كيف نحصل على الأرقام؟

هذا يعني أنه بعد أن وجدنا أنفسنا في نظام الإدارة العالمي، فإننا نتبع بدقة قواعد وتعليمات هذا النظام. لقد حصلنا على وزارة المالية التي تضع ميزانية. يقولون إنهم يفعلون ذلك على أساس التنبؤ بمعدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي المقدمة من وزارة التنمية الاقتصادية. لذا، أعطونا الطريقة التي تستخدمها وزارة التنمية الاقتصادية لحساب معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي. بغض النظر عن عدد المرات التي سألت فيها مجلس الدوما، ورؤساء اللجان ليبرهنوا لي هذه الطريقة، لم أشاهدها أبداً. يقدم هذا الوضع السؤال التالي: هل هو موجود بالفعل أم أن وزارة المالية مع وزارة التنمية الاقتصادية تبث ببساطة توصيات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي؟ يجب أن نقارن حماية المعلومات هذه مع توافر الإرشادات المنهجية للجنة الدولة للتخطيط في الاتحاد السوفييتي، وهي موجودة في كتاب يمكنك بسهولة شراء وتحليل كل شيء.

الآن كل شيء بدائي، فنحن نعتمد على أسعار النفط. نحن لا نحدد هذه الأسعار، ولكن الاستراتيجيين يفعلون ذلك. إذا قرروا رفع الأسعار نكون

محظوظين. وإن لم نكن محظوظين، ستنخفض الأسعار، ولذلك يتعين علينا الانتباه. على هذا الأساس تتنبأ وزارة المالية بدخلها الخاص.

ثم يتم تحديد التكاليف. البعض منهم عديم الفائدة، على وجه الخصوص، تكاليف صندوق المعاشات التقاعدية، لأنه يوجب تقديم بعض الضمانات. ومن ثم، قد حصلنا على محاولات من الأعلى لخفض هذه التكاليف، فضلاً عن التكاليف غير المربحة للرعاية الصحية والتعليم.

لكن وزارة المالية لا تعرف مقدار الإيرادات التي سنحصل عليها بالفعل: التغييرات في ميزانية عام 2018 تظهر ذلك بوضوح. تعمل الوزارة كمراقب: تجمع وتوزع هذه الميزانية. السؤال هو، بأي طريقة يوزع؟ يبدو أنه وفقاً لتوصيات وزارة التنمية الاقتصادية، لكن ليس لديه أفكار حقيقية حول كيفية تطور إنتاجنا.

تغيير من وزارة التنمية الاقتصادية

لم يكن هناك وزارة الاقتصاد في الاتحاد السوفياتي. كان هناك هيئة تنسيق ولجنة تخطيط الدولة التابعة لمجلس الوزراء، خططت لتنمية الاقتصاد، وارتبطت وزارة المالية ارتباطاً وثيقاً بتلك الخطة. ما هي الوظيفة الرئيسية لوزارة التنمية الاقتصادية في الوقت الحاضر؟ إنها تزاول مهامها مع وظائف وزارة المالية والبنك المركزي، فهي تتنبأ بمعدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي، وتدفقات الاستثمار، ومحاولة التنبؤ بسعر الصرف. لذا، فهي نوع من معهد الأبحاث: المحللين يجلسون ويتوقعون شيء، لكن الوزارة ليس لها علاقة بالتنمية الاقتصادية.

وهكذا، يتم التحكم في اقتصادنا من قبل وزارة المالية، والبنك المركزي، الذي لديه قواعد واضحة حول كيفية الحفاظ على استقرار العملة، وكيفية منع ارتفاع التضخم، وكيفية الحفاظ على اعتمادنا على احتياطيات الذهب. كلاهما يقوم بوظائفه بشكل صارم وفقا لمتطلبات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

علاوة على ذلك، فإنهم ينفذون ذلك بوعي تام، ولا أشك في ذلك. لم تقم البلاد ببناء استراتيجيتها، وليس لدى البلد خطتها للتنمية الاقتصادية الخاصة. لكن يجب أن نعيش وفقا لخطة ما. نحن نعيش هنا وفقا للخطة التي بنيت لنا من دون تدخلنا.

العامل نووي

وهنا سؤال آخر: إذا كانت القرارات الأساسية، بما في ذلك أسعار الطاقة، قد تم إعدادها بواسطة خبراء استراتيجية العولمة، فلماذا لا يخفضون سعر النفط إلى 20 دولار للبرميل على سبيل المثال، وبهذا لا يتم دعم الأنظمة الشمولية؟

الحقيقة هي أن هؤلاء الاستراتيجيين هم أشخاص أذكياء جداً. أهم شيء بالنسبة لهم هو البقاء، ولا يمكنهم السماح بانتشار الأسلحة النووية في جميع أنحاء العالم. من وجهة نظرهم لا ينبغي أن يحدث هذا، يجب ألا يختفي العالم بسبب الحرب النووية. لكن كان هناك بلد، هو الاتحاد السوفييتي، الذي يمتلك إمكانات نووية كبيرة ولم يكن خاضعاً لنظام إدارة واحد. وبفضل "البيريسترويكا" أو ما تعرف بإعادة الهيكلة الاقتصادية، فقد الاتحاد السوفياتي السابق ليس فقط جزءاً من الإقليم وجزءاً من الدولة، بل انزلق إلى وضع ملحق المواد الخام. ستكون روسيا بالرغم إفقارها الكامل خطرة، ولهذا السبب يتم تنفيذ نظام الضغط السلس بحيث يمكن سحب قدراتها النووية خطوة بخطوة خلال مفاوضات نزع السلاح.

وبالطبع، سيكون من الجيد جداً لو كان العالم سعيداً بدون أسلحة نووية، وتهديدات متبادلة، وما إلى ذلك، ونحن نناشد ذلك بشكل منتظم. للأسف، نفذ هؤلاء الاستراتيجيون، على أقل تقدير، استراتيجيات غير شريفة بل وحتى إجرامية، لأن جميع أساليبهم النقدية تساهم فقط في إعادة توزيع دخل جميع البلدان، خاصة أولئك الذين ليس لديهم عملات رئيسية، لصالح أغنى الدول وتؤدي بذلك إلى كارثة.

نقاش هندوراس

هذه الاستراتيجية تجلب الفوضى الشاملة والكوارث والبطالة. لا ينبغي أن يجعل العالم يتحرك أكثر، لأنه يدفعه إلى تدميره. دعونا نرى أنه عندما يتم إجبار روسيا، بسبب كارثة في الاقتصاد، على التخلي عن إمكاناتها النووية، فستبدأ الاستراتيجية فجأة بالعمل لصالح الشعب. لكنني لا أعرف أي خطط أو تطورات غربية محددة قد تعمل حقاً على مسار النمو للصالح العام. لذلك، تبين أن الاستراتيجيين، الذين أعلنوا المهمة الإيجابية المتمثلة في تدمير البلدان التي تمتلك أسلحة نووية، يتجهون أولاً نحو روسيا، التي لديها موارد كثيرة ولا تشاركها. يريدون أمنهم ومواردنا.

ماذا يقدم هؤلاء الاستراتيجيون للعالم؟ في المجال الاجتماعي، نظام السيطرة الكلي، والاقتصاد الرقمي وفي المستقبل نفس الرقاقات التي تسمح للناس بإدارة الناس بدلاً من الإدارة الاقتصادية لمصلحة الناس. لذلك، من الحظ الحقيقي أن هناك مثل روسيا، التي تمر بأوقات عصيبة اليوم، ولكنها تعطي العالم فرصة لإفشال الاستراتيجية الغربية وتغييرها من أجل عولمة جديدة متساوية لصالح جميع الشعوب.

وهنا لدينا مثل هذا التناقض: روسيا تفي بجميع التعليمات الاقتصادية التي تأتي من المركز العالمي. وإذا تحدثنا عن السياسة الخارجية والدفاع، فهي مقاومة. إننا قبل كل شيء نحتاج إلى تطوير الاقتصاد. الاقتصاد ينهار: جزء كبير من البلدان، مثل تايلاند وناميبيا وهندوراس، لا تزال بطيئة، لكنها تصعد، أما نحن فنواصل الهبوط.

الطريق الى التخطيط

لقد تم إنشاء المؤسسات وفقاً لخطة دقيقة، حيث تم وضعها جميعاً في سلسلة واحدة من الترابطات. عندما بدأنا في تفجير هذه السلاسل الوطنية ووضع الاقتصاد المحلي بالكامل في روابط عالمية، قمنا في الواقع بتدمير عدد من الصناعات، على سبيل المثال، صناعة قطع الآلات. اليوم، تحت وطأة العقوبات، يقولون: لن يكون هناك المزيد من الآلات، ولا قطع غيار.

كانت لجنة تخطيط الدولة السوفياتية، قد نشأت في الفترة الشيوعية العسكرية بمساعدة مشروع "غويلرو" الشهير، الذي نجح في وقت قصير في العمل، لإنشاء الآلة العسكرية المنتصرة ولاستعادة الاقتصاد السلمي بعد الحرب العالمية الثانية، وقد قُتل في عام 1991 وكذلك اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية. ومع ذلك، فإن تجربته، التي نظمت تنسيق العمليات الحسابية المدخلات والمخرجات المخطط لها في جميع أنحاء البلاد لضمان حركتها في الاتجاه المطلوب، أعطت الحياة لعلم الإدارة الاقتصادية في الاتحاد السوفياتي، علم التحكم الآلي الاقتصادي، وهو ضروري جداً اليوم لأنه يساعد على الخروج من فوضى المعلومات.

وستكون سلطة التخطيط الجديدة التي تستخدم المنصة الرقمية قادرة على استعادة السيطرة على اقتصاد روسي مستقل، حيث ستنتج الآلات والسلع الاستهلاكية، وإذا اقتضى الأمر، أسلحة نووية في الوقت المناسب.

المصدر: كاتيخون

 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv