Sunday, October 21, 2018
12:23 PM
   
 
دولي
 
زعيم حزب العمال البريطاني يبحث ملف بريكست مع مسؤولين أوروبيين
  الخميس 27 سبتمبر, 2018  
   


التقى جيريمي كوربن، زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، مسؤولين كبارا في الاتحاد الاوروبي في بروكسل الخميس بعد أن حذر من أنه قد يعارض اي اتفاق حول بريكست تتفاوض عليه الحكومة البريطانية.

والاربعاء صرح كوربن في مؤتمر حزبه بأن عدم التوصل إلى اتفاق بشأن بريكست سيكون "كارثة قومية"، إلا أنه قال أن حزبه سيصوت ضد أي اتفاق يستند إلى خطة رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

ويعارض مسؤولون أوروبيون والعديد من قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبي اجزاء من خطة ماي، إلا أنهم قلقون من خروج بريطانيا من الاتحاد بدون اتفاق في حال صوت النواب البريطانيون ضد أي خطة تطرحها.

ويرغب كوربن في دفع ماي الى اجراء انتخابات عامة على أمل أن يفوز حزب العمال وبعد ذلك التفاوض على اتفاق في شأن بريكست يقول أنه سيحمي بشكل أفضل الوظائف والتجارة وحقوق العمال.

وقال في مؤتمر حزب العمال الاربعاء أنه سيدعم أي "اتفاق منطقي" تعود به ماي من بروكسل إلا أنه حذرها بقوله "إذا لم تستطيعي التفاوض على اتفاق فعليك أن تتنحي جانبا وتتركي المجال لحزب يستطيع".

إلا أنه لا يوجد وقت للتوصل إلى مثل هذا الاتفاق، فبموجب أحكام المادة 50 من معاهدة الاتحاد الأوروبي، من المقرر أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس من العام المقبل سواء توصلت إلى اتفاق او لا.

من ناحيتها تجري ماي محادثات مع مفاوض الاتحاد الاوروبي ميشيل بارنييه على أمل التوصل إلى تسوية تبقي بريطانيا في السوق الموحدة للسلع وفي الوقت ذاته تسعى إلى اتفاق تجارة أوسع.

وأكد قادة أوروبيون أنه يجب أن تكون الخطة جاهزة قبل قمة بروكسل في 18 تشرين الأول/أكتوبر، وأصروا على أن تشتمل بنودا خاصة تتعلق بايرلندا الشمالية رفضتها ماي رفضا باتا.

ولكن في حال التوصل إلى اتفاق ربما في ذلك الوقت أو ربما في قمة استثنائية يتوقع أن تعقد في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، يتعين أن يوافق عليه البرلمان البريطاني والبرلمان الأوروبي.

ويبدو أن ذلك لا يترك وقتا كافياً لحزب العمال للاطاحة بالمحافظين والتفاوض على اتفاق بريكست آخر يتناسب بشكل أكبر مع نظرته.

ولذلك فاوروبا قلقة، واغتنم بارنييه فرصة زيارة كوربن لبروكسل للمشاركة في تكريم النائبة العمالية جو كوكس التي قتلت في 2016 وكانت موالية لأوروبا، لكي يرتب لقاء معه.

- جريمة تطرف -

قبل المحادثات رفض المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي مارغاريتيس شيناس التعليق على تقارير تفيد أن الأمين العام للخدمة المدنية في الاتحاد الأوروبي مارتن سيلماير، يعمل على وضع خطة في حال عدم التوصل إلى اتفاق بشأن بريكست.

وصرح للصحافيين "نحن نعمل من أجل التوصل الى اتفاق بدون ان نهمل واجباتنا" نافيا التقارير أن كوربن سيلتقي سيلماير خلال زيارته الى بروكسل والتي تستمر يوما واحدا.

وقبل أن يتوجه إلى مبنى بيرلايمونت الذي يضم المفوضية الأوروبية، شارك كوربن ومسؤول شؤون بريكست في حزب العمال كير ستارمر في مراسم تسمية ساحة في بروكسل باسم جو كوكس.

وقتلت كوكس، التي دعمت بشدة عضوية بريطانيا في الاتحاد الاوروبي، على يد متطرف يميني في 16 حزيران/يونيو 2016، في ذروة حملة بريطانيا لاستفتاء حول بريكست.

وواجه كوربن الذي كان من المشككين في أوروبا، انتقادات من معسكر الداعين للبقاء في الاتحاد الاوروبي بسبب عدم قيامه بحملة قوية لدعم موقف حزب العمال المناهض لبريكست.

والان، يتعرض لضغوط جديدة من داخل حزبه والناخبين ذوي الميول اليسارية لدعم اجراء استفتاء ثان على أي خطة تطرحها ماي وحزبها المحافظ.

وصرح ستارمر أنه يجب طرح "خيار" اجراء استفتاء للعودة عن بريكست، ولكن موقف كوربن أقل وضوحا.



أ ف ب


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv