Monday, November 19, 2018
4:22 PM
   
 
دولي
 
الاف السكان يطالبون باستقالة أورتيغا في نيكاراغوا
  الجمعة 14 سبتمبر, 2018  
   


تظاهر الاف الاشخاص الخميس في العاصمة ماناغوا للمطالبة باستقالة الرئيس دانيال أورتيغا، هدف الاحتجاجات الاجتماعية منذ بضعة اشهر، مرددين "نريد نيكاراغوا حرة، والحرية للمعتقلين السياسيين".

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، صرح متظاهر ملثم قال إن اسمه رامون "نطالب بوقف القمع، وبالحرية لجميع الموقوفين، وباستقالة" (دانيال أورتيغا).

ويتهم المعارضون الى اورتيغا، المقاتل السابق (72 عاما) الموجود في الحكم منذ احد عشر عاما، بإقامة ديكتاتورية تتسم بالفساد والمحسوبية مع زوجته ونائبة الرئيس روزاريو موريلو.

ونظم المسيرة التي سميت "فاموس غاناندو" (اننا نربح) التحالف المدني للعدالة والديموقراطية وحركات اجتماعية معارضة أخرى.

وتمت المسيرة بعد تظاهرات في الاشهر الخمسة الاخيرة، ومنها عملية القمع التي أسفرت عن اكثر من 320 قتيلا.

وتتسم موجة الاحتجاج التي أطلقها في 18 نيسان/ابريل اصلاح للضمان الاجتماعي سرعان ما تم التخلي عنه، بمشاركة غير مسبوقة في نيكاراغوا ومطلبها الاساسي استقالة أورتيغا.

وطالب المعارضون ايضا باطلاق سراح اكثر من 300 نيكاراغوي مسجون بتهمة معارضة الحكومة، وباجراء انتخابات مبكرة في 2019 اي قبل سنتين من الموعد الرسمي.

وعلى طريق المتظاهرين، تجمع انصار ساندينيون موالون للحكومة، واصفين اياهم بأنهم "ارهابيون، انقلابيون، منحرفون".

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قالت ربة المنزل ساندرا ريفيرا (30 عاما) التي تضع على كتفيها العلم الوطني، ان "الحكومة قالت اننا ارهابيون ومخربون، لكن الحقيقة هي اننا نناضل من أجل الديموقراطية".

ورافقت شرطة مكافحة الشغب التظاهرة على متن حافلات صغيرة، ولم يسجل وقوع اي حادث.

أ ف ب


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv