15 ديسمبر, 2017
01:37 ص
   
  المرأة والطفل  
"أصغر أم في التاريح"حملت وأنجبت وعمرها خمس سنوات .. فما هي حكايتها؟
  السبت 16 سبتمبر, 2017  
   


 



الحكاية بدأت عندما شعر والدا الصغيرة لينا بزيادة في حجم بطنها فذهبا بها إلى المستشفى اعتقادا منهم أن لديها ورم إلا أن الطيب قد صدمه صوت نبض ضعيف إلى جانب نبضها فقام بعمل الأشعة السينية لها ليتأكد من وجود جنين في بطنها في شهره السابع لتلد الطفلة بعد شهر ونصف وعامها لا يتجاوز 5 سنوات و8 شهور في ظاهرة لم تعرف لها البشرية مثيلاً.


وتقول الدراسات العلمية أن واحدا بين 10 آلاف طفل، يحدث لهم "البلوغ المبكر"، حيث يصبح جسم الطفل في مرحلة النضج الجنسي قبل سن الثامنة.


وقالت تقارير أخرى أن الصغيرة كانت تعاني من فترات الحيض العادية من سن الثالثة، وأوضحت الأم أن "لينا" في عيد ميلادها الخامس كان جسدها صغيرا جدا وغير ناضج ولا يبدو عليها علامات الحمل.


وعلى الرغم من أن الصغيرة لينا لم تفصح عن هوية والد الطفل إلا أنه قد عرف عن والدها اغتصاب الأطفال، لذا لم يتم الإشارة إلى اسمه من قبل الأطباء أو الجهات التي تحقق في الأمر، حيث اعتقل وهو "تيبوريلو" لفترة وجيزة بسبب اشتباهه في اغتصاب الأطفال، وأطلق سراحه في نهاية المطاف، ولكن التهم الموجهة إليه أسقطت عندما نفى بشدة ممارسة الجنس مع ابنته، ولم يتم العثور على أي أدلة أو أقوال الشهود ضده.


ووفقا لويكيبيديا فقد ولدت لينا مدينا في 27 سبتمبر، 1933 في بيرو وقد وضعت مولودا ذكرا بعد عملية ولادة قيصرية بسبب ضيق حوضها. أجرى العملية كل من الدكتور لوسادا والدكتور بوساليو واختصاصي التخدير الدكتور كولريتا. ووثق الدكتور إدموندو إسكومل حالتها في مجلة لا بريس ميديكال ذكر فيها أن أول حيض لها حدث بعمر ثمانية أشهر (أو شهرين ونصف بحسب مقالة أخرى)، وأن ثدييها بدءا بالتطور في سن الرابعة، وفي سن الخامسة بدأ حوضها يتسع وعظمها يقوى.


وقد كان ابنها يزن 2.7 كجم عند ولادته، وسمي خيراردو على اسم الطبيب. ظن الإبن خيراردو بأن لينا هي أخته حتى اكتشف بأنها أمه عندما بلغ العاشرة من العمر. نمى الطفل نموا طبيعيا وتوفي في سن الـ 40 عام 1979 بسبب مرض في نخاع العظام.


عند بلوغها، عملت لينا كسكرتيرة في عيادة د. خيراردو لوسادا، الطبيب الذي قام بعمليتها القيصرية في ليما. علمها لوسادا وساعد ابنها في الالتحاق بالمدرسة.

بيرو
أصغر أم في التاريخ
لينا
إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv