Thursday, April 9, 2020
6:58 AM
   
 
حوار مع
 
الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشي
  الجمعة 21 أبريل, 2017  
   


ترامب فاجئنا بضرب سوريا التي ظلت صامدة 6 سنوات أمام حرب الدواعش

أمريكا ادعت أن العراق نموذج من الجنة و وجدنا الدمار بادعاءات كاذبة

الهجوم علي الأزهر الشريف هجوم علي الدولة

الأزهر الشريف هو من صدر الإسلام الوسطى المعتدل إلى دول العالم

أتمني أن يكون تشكيل المجلس الأعلي لمكافحة الارهاب  من أهل الخبرة وليس أهل الثقة

أكدت الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشي أن الحروب التي تنشأ بين العرب أغلبها علي العقائد والاختلافات في المذاهب اوالعقائد الدينية حتي أصبح العرب يقاتل بعضه الأخر مسلمين مع مسلمين وهذا كله ينصب لدي العدو الذي يريد أن يكون له دولة من الفرات إلي النيل ويكونو في منتهي السعادة ونحني العرب لا نجد منطقة إلا ونقاتل فيها ,وأنها تفاجئت من موقف ترامب لضرب الدولة الشقيقة سوريا التي ظلت صامدة لمدة 6 سنوات أمام الواعش .... وإلي نص الحوار .


أجرت الحوار هدي الملاح

رأيك في المشهد السياسي والحروب التي تحدث في المنطقة العربية ؟

أتذكر مقولة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر حين قال الخيمة العربية تكون من المحيط إلي الخليج وأتذكر أيضا أني قمت بكتابة كتاب اسمع العالم في عربة مترو, أي العالم الخارجي متفاهم مع بعضه البعض وكأنهم مجتمعين في عربة مترو, أما نحن تنشأ الحروب بيننا علي العقائد والاختلافات في المذاهب اوالعقائد الدينية حتي أصبح العرب يقاتل بعضه الأخر مسلمين مع مسلمين وهذا كله ينصب لدي العدو الذي يريد أن يكون له دولة من الفرات إلي النيل ويكونوا في منتهي السعادة ونحني العرب لا نجد منطقة إلا ونقاتل فيها , ويساعدون أمريكا لتنفيذ سياسة سنجرالذي قال أكبر ضمان لاسرائيل في المنطقة هو هو تقسيم المنطقة العربية وتقسيمها إلي دويلات عرقية وطائفية .

وأشارت الشوباشي أن السيدة كوندريسا رايس  وزير خارجية جورج بوش الذي قالت سوف نعمل في العراق نموذج من الجنة ولمن وجدنا نموذج من الدمار بادعاءات كاذبة .

حتي الرئيس ترامب الذي ظننت يوما أنه فهم وتعلم أن سياسة أوبامة سببت الكراهية لأمريكا وأنه تعلم الدرس ولكن فاجئنا بضرب سوريا التي ظلت صامدة لدة  6 سنوات أمام حرب الدواعش وضرب الدولة الشقيقة وبالتالي ترامب فعل ما أرادوه بالضبط من أوباما ومادام العرب كل مشاكلهم وحروبهم علي العقائد والمذهب وهو في حقيقة الأمر صراعات سياسية وليست مذهبية أو عقائدية , فيجب عليهم أن يتكاتفوا لأنهم يعلمون جيدا أن داعش صناعة أمريكية وعندما وجدوا أن سوريا صامدة أمامها كانت الضربة الأمريكية .

تشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف يثير الجدل بين مؤيد ومعارض منهم من يقول أنه دليل علي فشل الدولة في تجديد الخطاب الديني وعدم القدرة علي التصدي للارهاب ... تعليقك ؟

إن قرار تشكيل المجلس خطوة في غاية الأهمية و هذه الفكرة تأخرت كثيرا، ولكن أتمني أن يكون تشكيل المجلس من أهل الخبرة وليس أهل الثقة, حتي لا يكون مجلسا كرتونيا مثل المجالس السابقة  والعمل علي عدم التعامل مع المجلس بنفس المنظور الحكومي الروتيني فلا بد من تشكيل المجلس من كافة المجالات المختلفة و أن يتكون المجلس من مفهوم الأمن الإنساني، موضحا أنه هو المعنى الحديث لمفهوم الأمن القومي التقليدي القديم مثل والجنائي، والاقتصادي، والاجتماعي، والصحي، والغذائي، فكل منهم متضافر مع الآخر وإهمال جانب واحد فيهم يؤثر في البقية ويؤدي إلى تفاقم المشاكل.

خاصة متابعة الأجهزة التنفيذية بالدولة لتطبيقها، حيث إن للقضاء على الإرهاب لابد من أن تتضامن كافة الجهود في البداية وتحسين جودة تعليم والثقافة وتصحيح مفهوم الدين والسلوك المجتمعي, واعطاء حق الكفاية لكل مواطن من صحة وتعليم .

رأيك في هجوم بعض الاعلاميين علي الأزهر الشريف ؟

الأزهر الشريف هو من صدر الإسلام الوسطى المعتدل إلى دول العالم ، وأن الأزهر هو منارة الإسلام التى تشع من القاهرة ، وسيظل عبر التاريخ، وأن الهجوم علي الأزهر هو في حد ذاته هجوم علي الدولة ومؤسساتها, فالأزهر الشريف كان وسيظل الحصن المنيع والسد القوى أمام الهجمات الاستعمارية من الخارج، فقد تصدى للاحتلال الفرنسى والإنجليزى حتى انتهى، وكذلك وقف ضد الهجمات الشيطانية من الداخل، فهو ينحاز لإرادة الشعوب دائما، ولم يكن طرفاً فى أى معادلة سياسية،  ولكن  أنا مع تغيير الخطاب الديني وأفضل أن الكنيسة والأزهر ينظرون إلي الكنائس والمساجد .

هل نحن في حالة حرب حقيقية تستدعي اصدار قانون الطوارئ .. رأيك ؟

نعم نحن في حالة حرب حقيقية وهذه الحرب بين ثقافتين ثقافة تزاحم تمشي بيننا وليست علي استحياء’ بل هي ثقافة قبح وقتل وغدر فقانون الطوارئ أجراء أمني نحتاجه هذه الفترة لحماية المواطنين, لأنه يوجد فئة من المجتمع لا تطبق القوانيين هذا من ناحية, فعند زيارتي لفرنسا أثناء عبر الطريق لا يجرؤ أحد أن يسير ما دامت الاشارة حمراء برغم عدم وجود شرطي لتنظيم المرور , أما نحن لا نحترم القوانين وعدم احترام القانون نصل إلي تدهور الاسنثمار, لأن مؤكد لم يأتي مستثمرا في ظل الارهاب والمتفجرات والقتل كما رأينا في تفجير كنيستي الاسكندرية وطنطا وراح ضحيتهما العديد من الأبرياء فالقانون  يعد إجراءً أمنيا ، هدفه حماية المواطنين ، ويحقق للجميع الحماية الكافية،



 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv