01 مايو, 2017
04:27 ص
   
  سياسة وإقتصاد  
حفل "شواء" أمام سجون الأسرى المضربين عن الطعام
   


 



الخميس: 20 أبريل 2017



أقام نشطاء من مؤيدي حزب الاتحاد الوطني "المفدال" الذي يشكل جزءا من ائتلاف حرب البيت اليهودي بزعامة "نفتالي بينت" المتطرف، اليوم الخميس، حفلة شواء أمام معتقل عوفر، حيث يقبع مئات الاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام.



وقال هؤلاء المتطرفين إنهم قدموا الى هنا للاحتفال بالإضراب عن الطعام ولكسر روح الاسرى الفلسطينيين عبر اطلاق العنان لرائحة اللحم ودخان الشواء حتى يغطي زنازينهم ويسيل لعابهم.



ومن جانبه الدكتور ابراهيم اخميس اخصائي طب نفسي، قال لـ معا ان قيام المستوطنين بتنظيم حفلات شواء لحوم حول معتقل عوفر حيث يخوض الاسرى داخله اضرابا عن الطعام هو تصرف اهوج وغبي وغير مدروس، وان هذه التصرفات حين توجه ضد اسرى ابطال قرروا بكامل ارادتهم خوض اضراب عن الطعام لتحقيق مطالبهم ولم تكن ضد اشخاص يعانون من الجوع او لا يملكون المال لشراء الطعام، لن تؤثر فيهم انما بتحليل نفسي علمي ستزيدهم قوة وصلابة وصبرا على الاضراب حتى تحقيق مطالبهم المشروعة.



واوضح د.اخميس ان روائح اللحوم المشوية ان وصلت للاسرى المضربين سيكون له ذات الاثر على اي انسان غير مضرب ايضا، حيث ستزيد من افراز اللعاب وتستفز مشاعر الانسان وتزيد رغبته في تناول الطعام، ولكنها تجاه ابطال يحاربون المحتل بأمعاء خاوية لن يكون لها الا الاثر الايجابي، فمن قرر بكامل ارادته ان يمتنع عن الطعام من اجل كرامته لن تستفزه لحوم مشوية.



يذكر أن أكثر من 1500 أسير بقيادة القائد مروان البرغوثي قد بدأوا الاثنين 17 أبريل، اضرابا مفتوحا عن الطعام تحت عنوان "الحرية والكرامة" في كافة سجون الاحتلال الاسرائيلي



وقام الاسرى باخراج المواد الغذائية واعلنوا بدء الاضراب المفتوح عن الطعام بعد ان حلقوا رؤوسهم في سجون (عسقلان ، نفحه، ريمون، هداريم، وجلبوع، وبئر السبع).



ولاقى قرار الاضراب هذا صدى كبيرا في الاوساط الشعبية والقيادية في الضفة الغربية وقطاع غزة.



وتتمثل المطالب التفصيلية للأسرى في:



1) تركيب تلفون عمومي للأسرى الفلسطينيين في جميع السجون والأقسام بهدف التواصل إنسانياً مع ذويهم.



2) الزيارة



1- إعادة الزيارة الثانية التي تم إيقافها من قبل الصليب الأحمر.



2- انتظام الزيارات كل أسبوعين وعدم تعطيلها من اية جهة.



3- أن لا يمنع أي قريب من الدرجة الأولى والثانية من زيارة الأسير.



4- زيادة مدة الزيارة من 45 دقيقة إلى ساعة ونصف.



5- السماح للأسير بالتصوير مع الأهل كل ثلاثة أشهر.



6- عمل مرافق لراحة الأهل باب السجن.



7- إدخال الأطفال والأحفاد تحت سن 16 مع كل زيارة.



3) الملف الطبي.



1- إغلاق ما يسمى "مستشفى سجن الرملة" لعدم صلاحيته بتأمين العلاج اللازم.



2- إنهاء سياسة الإهمال الطبي.



3- إجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري.



4- إجراء العمليات الجراحية بشكل سريع واستثنائي.



5- إدخال الأطباء ذوي الاختصاص من الخارج.



6- إطلاق سراح الأسرى المرضى خاصة ذوي الإعاقات والأمراض المستعصية.



7- عدم تحميل الأسير تكلفة العلاج.



4) التجاوب مع احتياجات ومطالب الأسيرات الفلسطينيات سواء بالنقل الخاص واللقاء المباشر بدون حاجز خلال الزيارة.



5) البوسطة:



1- تأمين معاملة إنسانية للأسرى خلال تنقلاتهم بالبوسطة.



2- إرجاع الأسرى إلى السجون من العيادات والمحاكم وعدم إبقائهم في المعابر.



3- تهيئة المعابر للاستخدام البشري، وتقديم وجبات الطعام.



6) إضافة قنوات فضائية تلائم احتياجات الأسرى.



7) تركيب تبريد في السجون وبشكل خاص في سجني مجدو وجلبوع.



8) إعادة المطابخ لكافة السجون ووضعها تحت إشراف الأسرى الفلسطينيين بشكل كامل.



9) إدخال الكتب، الصحف، الملابس والمواد الغذائية والأغراض الخاصة للأسير على الزيارات.



 



10) إنهاء سياسة العزل الانفرادي.



11) إنهاء سياسة الاعتقال الإداري.



12) إعادة التعليم في الجامعة العبرية المفتوحة.



13) السماح للأسرى تقديم امتحانات التوجيهي بشكل رسمي ومتفق عليه.



من جهتها هددت مصلحة سجون الاحتلال الاسرى بخطوات عقابية تتضمن نقل كافة الأسرى إلى سجون النقب. كما هدد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، هدد في وقت سابق أنه "إنه لن يتم التفاوض مع الأسرى".



وقالت مصلحة السجون إن "لديها القدرة على التعامل مع المضربين عن الطعام، طبقا لتجارب الماضي".



وحذرت المصلحة من أن الأسرى الذين قرروا خوض معركة الأمعاء الخاوية، "عليهم أن يتحملوا المسؤولية.


Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv