17 اغسطس, 2017
07:24 م
   
  ثقافة  
الولايات المتحدة والصحافة الغربية تحتفى بمجموعة قصصية تهاجم نظام "بيونج يانج"
  الاربعاء 19 ابريل, 2017  
   


الأربعاء 19 ابريل 2017

بعد أن كان الغرب يعتمد على آلته العسكرية في استعمار الدول التي يرغب في الهيمنة عليها باتت لديه قوى أخرى ناعمة يستطيع بها استقطاب أتباع له داخل الدولة التي يريد إخضاعها خاصة إذا كانت إحدى دول محور ما تم تسميته من جانبهم دول الممانعة وهي التي تحارب للخروج عن فلك الولايات المتحدة والغرب واالاستقلال بقرار لها يخدم مصالحها.\

وتظل الدول الغربية تحاول إيجاد أتباع لها حتى تتمكن من اختراق تلك الدول وباتت تلك عادتهم لذلك فليس غريبا أن نسمع عن احتفاء غربي بمجموعة قصصية قصيرة بعنوان “الاتهام” لمؤلف كوري شمالي كتبها باسم مستعار فيما تعبر هذه المجموعة القصصية التي جرى تهريبها للخارج عن توجهات مناهضة للنظام الحاكم في بيونج يانج.

فمع تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية تقوم الصحافة الثقافية الأمريكية والغربية بنشر ما تصفه بقصص مهربة لمنشق عن النظام الحاكم في بيونج يانج دون أن تغفل الإشارة إلى أن هذا المنشق مازال يعيش داخل كوريا الشمالية الأمر الذي ينطوي على مخاطر جسيمة يمكن أن يتعرض لها هو وعائلته حال اكتشاف هويته .

صدرت هذه المجموعة القصصية القصيرة بعنوان :”الاتهام” باسم مستعار للمؤلف الكوري الشمالي وهو :”باندي” يضفي نقاد في صحف غربية كبرى كنيويورك تايمز والجارديان صفات مثل الشجاعة والإقدام على هذا المؤلف المجهول.

ووفقا لوكالة أنباء الشرق الاوسط (أ ش أ) فعلى حد قول ميجان والش فان هذه المجموعة القصصية القصيرة المعنونة “بالاتهام” تشكل “عملا أدبيا غير مسبوق وشجاعا” فيما كان مخطوط المجموعة قد جرى تهريبه من كوريا الشمالية عبر أحد أقارب المؤلف الذي مازال يعيش في الداخل الكوري الشمالي.

وفي معرض التناول النقدي والتعليق على هذه المجموعة القصصية القصيرة تحرص الصحافة الثقافية الغربية على وصف كوريا الشمالية بصفات مخيفة مثل “مملكة الخوف التي يعيش شعبها داخل سجن كبير منذ تقسيم شبه الجزيرة الكورية في عام 1945” مع التأكيد على أن الأدب المكتوب والمنشور داخل هذه الدولة - إن صح وصفه بالأدب- وظيفته الوحيدة تمجيد الحاكم والترويج لأيديولوجية النظام الشمولي الحاكم في بيونج يانج.

وقامت ديبورا سميث وهي مترجمة بريطانية متخصصة في ترجمة الأدب الكوري للانجليزية بترجمة مجموعة القصص القصيرة “الاتهام” لمؤلفها المجهول فيما وصفت الترجمة في صحف غربية بأنها “حاذقة ومعبرة عن قدرات ثقافية رفيعة المستوى للمترجمة” التي حصلت من قبل على جائزة مان بوكر الدولية.

وفي هذه المجموعة من القصص القصيرة يلتقي القاريء بالخوف بمعانيه وألوانه المتعددة كما ترسمها صور قلمية للمؤلف الكوري الشمالي المجهول والذي يرى أن كل شخص وكل شيء “متهم” في بلاده بينما يسيطر الخوف على الجميع سواء كان مسؤولا كبيرا في الحزب الحاكم أو طفلا صغيرا.

ويتبارى النقاد في الصحافة الثقافية الغربية في كيل المديح لهذا المؤلف الكوري الشمالي المجهول وهو يمضي في رسم صور الخوف ببلاده والكتابة عن العقوبات الشنيعة التي حلت بأشخاص ارتكبوا أفعالا مثل إلحاق أضرار دون قصد بشتلات أرز كانت مخصصة لمزارع جماعية أو ذلك الشاب الذي توجه دون إذن أو تصريح لزيارة أمه التي تحتضر على فراش الموت.

ويبدو صوت المؤلف “باندي” متسائلا في مجموعته القصصية القصيرة عن حقيقة الجرم الذي ارتكبه شخص مثل ذلك الذي عجز عن كبح جماح رغبته في وداع أمه قبيل رحيلها، فيما يوميء عبر قصصه القصيرة إلى أن مثل تلك التساؤلات محظورة تماما في كوريا الشمالية ولا يمكن أن يجهر بها أي شخص، وإلا فإن عقوبات قد لا تخطر بباله ستكون في انتظاره.

وتدور قصص مجموعة “الاتهام” بين عامي 1989 و1995 لتشمل السنوات الأخيرة من حكم الزعيم الكوري الشمالي الراحل كيم ايل سونج الذي مازال يجري الاحتفال في بلاده بيوم مولده باعتباره “يوم الشمس” بينما يوصف المؤلف المجهول لهذه المجموعة القصصية القصيرة بأنه “الممثل الوحيد لهؤلاء الذين كتبت عليهم الحياة في جب عميق من الظلمات”.



 



 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv