17 اغسطس, 2017
07:31 م
   
  اسرائيليات  
وزير إسرائيلي يدعو لـ "إعدام" الأسرى الفلسطينيين
  الثلاثاء 18 ابريل, 2017  
   


18 ابريل 2017

دعا "وزير المواصلات والاستخبارات" في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إلى "تطبيق عقوبة الإعدام بحق الأسرى الفلسطينيين، وفقًا لما تنص عليه القوانين العسكرية".

وقال كاتس في تغريدات له عبر "تويتر"، إن  "مروان البرغوثي يخوض إضرابًا لتحسين ظروف اعتقاله ، الحل الوحيد هو فرض عقوبة الإعدام على الإرهابيين"، وفق تعبيره.

وأضاف: "القانون العسكري القائم يجيز فرض عقوبة الإعدام على الإرهابيين''، مبينًا أنه تم تبني موقفه الداعي لتنفيذ العقوبة بموجب القانون العسكري المطبق في "إسرائيل".

وأشارت الإذاعة العبرية، إلى أن جهات في حكومة تل أبيب تدعم موقف كاتس، على أن ينفذ الحكم بالحالات الاستثنائية (دون تقديم إيضاحات عنها).

وبحسب القانون العسكري المعمول به بخصوص عقوبة الإعدام، فإن المحاكم العسكرية تستطيع فقط إصدار حكم بالإعدام شرط الحصول على موافقة القضاة بالإجماع.

يشار إلى أن العديد من المسؤولين الإسرائيليين، من بينهم وزير جيش الاحتلال الحالي أفيغدور ليبرمان، دعوا خلال السنوات الأخيرة، إلى فرض قانون يقضي بتخويل المحاكم العسكرية إنزال عقوبة الإعدام بحق المعتقلين الفلسطينيين.

ويخوض نحو 1500 أسير فلسطيني إضرابًا مفتوحًا عن الطعام تحت عنوان (الحري والكرامة)،  منذ يوم أمس (الإثنين)، للمطالبة بتحسين ظروفهم الاعتقالية، في أعقاب فشل حوارات الأسرى مع إدارة سجون الاحتلال.

بدوره، شدد رئيس اللجنة الإعلامية لإضراب الأسرى، عبد الفتاح دولة، على أن تصريحات كاتس "غير مستهجنة في ظل التركيبة اليمينية لحكومة الاحتلال".

ورأى دولة (أسير محرر)، في حديث لـ "قدس برس" اليوم الثلاثاء، أن تصريحات كاتس "تأتي في إطار التنافس الانتخابي بين وزراء تل أبيب والأحزاب الإسرائيلية اليمينية واليسارية، على كسب أصوات الرأي العام الإسرائيلي، ومن هم أشد تطرفًا في موضوع الأسرى".

وأشار إلى أن إضراب الأسرى "جاء بعد أن رفضت سلطات الاحتلال في السجون مطالب المعتقلين التي تقدم بها القيادي الأسير مروان البرغوثي"، مؤكدًا أنها "مطالب إنسانية".

ولفت النظر إلى أن إدارة سجون الاحتلال، شددت من إجراءاتها بحق الأسرى وحولت غرف  السجون إلى زنازين، وسحبت جميع ممتلكاتهم، وأبقت على قارورة ماء واحدة "دون ملح".

وأضاف الناطق باسم اللجنة الإعلامية لإضراب الأسرى: "إدارة سجون الاحتلال أقدمت على نقل كل قيادات الإضراب في مختلف السجون إلى أقسام العزل، وتنفذ حملة تنقلات متتالية لإنهاك الأسرى المضربين".

وكشف عن وجود "ترتيبات" أقرتها قيادة الإضراب، "حيث سيجري الإضراب على مراحل في السجون الكبيرة"، مؤكدًا التزام 1500 أسير بالإضراب، ومرجحًا تجاوز عدد المضربين إلى أكثر من 3000 خلال الأيام القادمة.

ونفى وجود "مفاوضات حالية بين الأسرى وسلطات السجون الاحتلالية، وهذا أمر طبيعي"، مشيرًا إلى أن مروان البرغوثي رفض الشروع بحوار مع إدارة السجون قبل التجاوب مع مطالب الأسرى.

وأفاد المحرر "دولة" بأن "مطالب الأسرى ليست جديدة، بل كانت موجودة أصلًا، لكن سلطات الاحتلال قامت بسحب هذه الإنجازات من الأسرى الواحدة تلو الأخرى".

وتوقع دولة، أن تضطر سلطات الاحتلال لإجراء مفاوضات قريبة مع الأسرى، والتجاوب مع مطالبهم، في ظل حالة الضغط والإرباك التي تسبب بها إضراب الأسرى لسلطات الاحتلال، "وتصريحات كاتس تعكس إرتباك حكومة الاحتلال".

وتحتجز سلطات الاحتلال 6500 معتقل فلسطيني موزعين على 22 سجنًا، ومن بينهم 29 معتقلًا معتقلين منذ ما قبل توقيع اتفاقية أوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية في 1993، ومن بين المعتقلين 57 فلسطينية؛ بينهن 13 فتاة قاصر، ويخضع للاعتقال الاداري نحو 500 معتقل، وفق بيانات نادي الأسير الفلسطيني.


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv