27 مارس, 2017
03:29 م
آخر الأخبار
   
  ثقافة  
السبب الحقيقي لنشر صورة "إدريس عثمان"على الجنيه المصري
   


الاثنين 20 مارس 2017

على خلفية الأزمة التي اختلقت بين مصر والسودان على إثر زيارة"موزا" والدة أمير قطر إلى السودان. وهي الأزمة التي ألقت بظلالها على الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي  نشر سودانيون صورة لجنيه مصري، قالوا أنه  يرجع لعام 1898 مرسوم عليها صورة لإدريس عثمان معلقين بأن في هذا الوقت كان نوبة السودان هم السمة العامة لمصر .

وذلك على الرغم من  أن الجنية  المنشور مكتوب عليه عام 1924 والواقع أن هناك العديد من الروايات التي تتحدث عن تلك الصورة ووجودها على أول عملة ورقية مصرية تشترك كلها في أن الملك فؤاد كافأ إدريس عثمان الفلاح البسيط.بعد أن بشره بعرش مصر.

وتظل الرواية الأكثر قوة والموثقة هي التي حكاها موقع الملك فاروق حيث نهض إدريس‏‏ ‏من‏ ‏نومه‏ ‏علي‏ ‏حلم‏‏ ‏هرع ليقصه‏ ‏علي‏ ‏مولاه‏ ‏الأمير، يتعلق باعتلاء الأمير عرش مصر، وأنه أصبح ملكًا، و‏استمر‏ ‏إدريس‏ ‏يكرر‏ ‏حلمه‏ ‏علي‏ ‏الأمير‏ ‏مؤكدا‏ ‏أنه‏ ‏رآه‏ ‏يجلس‏ ‏علي‏ ‏عرش‏ ‏مصر‏ ‏في‏ ‏قصر‏ ‏عابدين‏، والجميع‏ ‏ينحني‏ ‏له‏ .

وبالفعل‏ ‏تم‏ ‏اختياره‏ ‏ليكون‏ ‏ملك‏ ‏مصر‏ ‏وهنا كافأه الملك فؤاد بأن تكون‏ ‏صورته ‏علي‏ ‏أول‏ ‏جنيه‏ ‏تصدره‏ ‏حكومته‏، وظهر‏ يحمل‏ ‏صورة‏ ‏إدريس‏ ‏وسمي‏ ‏بجنيه‏ ‏إدريس‏ ‏في‏ ‏يوم‏ 4 ‏يوليو‏ 1924.

وفي رواية أخرى رواية ثانية نشرتها صفحة الملك فاروق، تؤكد أن الللقاء بين إدريس والأمير فؤاد، كان في إحدى الحفلات التى اعتاد أن يقيمها علية القوم فى مصر، وإليها أحضر إدريس الفلاح الأقصري البسيط، ال>ي كان يجيد قراءة الكف والتبشير بالطالع، والإخبار عن الحاضر والمستقبل.

فى الحفل تقابل عم إدريس مع «فؤاد» وكان وقتها لايزاال أميرًا في البلاط الملكي،  قرأ لك الكف وأخبره بأن طالعه ينبأ بأنه سيكون ملكا على مصر و السودان، فابتهج الأمير و أستبشر بقارئ الكف العجوز و أخبره و هو يضحك بأنه إذا حكم مصر سيضع صورة الفلاح إدريس على الجنيه.



 



 


Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv