26 يوليو, 2017
02:55 ص
   
  الأخبار  
المرشح الاشتراكي الفرنسي يحاول اعطاء زخم جديد لحملته الانتخابية
   


20 مارس 2017

مع تراجعه الى المرتبة الرابعة بين المرشحين لرئاسة الجمهورية الفرنسية، حاول مرشح الحزب الاشتراكي بنوا آمون الاحد اعطاء زخم جديد لحملته الانتخابية مستفيدا من مشاركة نحو 20 الف شخص في تجمع انتخابي تأييدا له.

وقال آمون وسط هتافات مؤيديه في باريس قبل شهر من موعد الدورة الاولى للانتخابات الرئاسية "كل شيء يبدأ اليوم، كل شيء يبدأ معكم، كل شيء يبدأ عبركم".

وبعد ان فاجأ الجميع بفوزه في الانتخابات التمهيدية للحزب الاشتراكي، هاجم آمون الاحد خصومه بتعابير شديدة اللهجة لاعطاء دفع جديد لحملته.

الا انه تلقى صفعة صباح الاحد عندما هاجمه رئيس الوزراء الاشتراكي السابق مانويل فالس في مقالة صحافية قال عنه فيها انه "يقدم الوعود وعكسها".

ورد آمون على منافسه بالانتخابات التمهيدية فالس منددا بما اعتبره "تراجعا عن كلمة اعطيت، وازدراء من قبله بالتعبير الديموقراطي" .

ولم يشارك في تجمع الدعم لامون سوى عدد قليل جدا من اعضاء الحكومة الاشتراكية الحالية او السابقة، حيث قرر عدد منهم تقديم الدعم للوزير الاشتراكي السابق ايمانويل ماكرون الذي يقدم نفسه اليوم على انه "لا يمين ولا يسار".

وجاء في استطلاع نشرت نتائجه الاحد ان آمون يتعثر جدا وباتت نسبة مؤيديه 12 % فقط وهي توازي نسبة مؤيدي مرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون.

اما مرشح اليمين فرنسوا فيون فجاء في المرتبة الثالثة مع 17% اي اقل بتسعة بالمئة من المرشحين الاولوين مارين لوبن مرشحة اليمين المتطرف، وايمانويل ماكرون اللذين تشير الاستطلاعات الى ان كل منهما يحظى بنسبة 26% من نوايا التصويت.

أ ف ب



 


Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv