Friday, November 16, 2018
1:24 PM
   
 
حوار مع
 
الدكتورة خولة مطر
  الثلاثاء 28 سبتمبر, 2010  
   

الدكتورة خولة مطر لشبكة الأخبار العربية

أجرى الحوار ... محمد قاياتى


•العالم العربي متعطش لممارسة الديمقراطية والمشاركة في إدارة شئونه
•الأمم المتحدة تدين انتهاك حقوق الإعلام وحرية توصيل المعلومات
•الدول التي ترتكب انتهكات لحرية الإعلام وتداول المعلومات يمكن وضعها في قائمة سوداء
•الأمم المتحدة تنظر لظاهرة الاتجار بالبشر بقلق بالغ


هي واحدة من النساء العربيات اللواتي تقلدن مناصب رفيعة في بلدانهن وخارجها ، فهي أول امرأة بحرينية ترأس تحرير صحيفة يومية هي صحيفة الوقت ، وتشغل حاليا منصب مدير المركز الإعلامي الإقليمي للأمم المتحدة في القاهرة ، وهي أيضا من أهم المدافعين عن الديمقراطية وحقوق الإنسان في العالم العربي ، إنها الدكتورة خولة مطر التي حاورنها حول الديمقراطية وحقوق الإنسان والقرصنة الإعلامية ، ودور الأمم المتحدة في القضايا الإنسانية والحقوقية .


•نبدأ من قضية الاتجار بالبشر التي توليها الأمم المتحدة أهمية خاصة ما هي أبعاد هذه القضية ؟

الاهتمام بهذه الظاهرة من جانب الأمم المتحدة ليس جديدا لكن في السنوات الأخيرة زادت الظاهرة وزادت الشبكات التي تعمل بالاتجار بالبشر ، ووجدت الأمم المتحدة ضرورة تسليط الضوء علي هذه الظاهرة ، خاصة أن العائد المادي من وراء الاتجار بالبشر يتجاوز مليارات الدولارات ، لهذا قررت الأمم المتحدة زيادة الوعي حول هذا الموضوع ودعم الدول والحكومات لمواجهة النشاط الإجرامي لتلك الشبكات ، ودعم إصدار قوانين رادعة للاتجار بالبشر كما يحدث في مصر وعمان ، ونقوم بتدريب كوادر من الجهاز القضائي والشرطة وحرس الحدود للتعامل مع مثل هذه القضايا التي تعد جديدة بالنسبة لهذه الأجهزة .

•ما هي أكثر الفئات التي تستغل في الاتجار بالبشر ؟

النساء هن أكثر الفئات المتضررات من هذه القضية ، وخاصة الفتيات الصغيرات حيث يتم ايهامهن بالعمل في المجالات الفنية وعروض الأزياء وغيرها من المجالات ، ثم يتم احتجازهن وسحب أوراقهن الثبوتية ، وتشغيلهن في الدعارة ، وأحيانا يتم تعذيبهن أو قتلهن .

•هل يعد انتهاك حقوق العمال شكل من أشكال الاتجار بالبشر ؟

الاستغلال الاقتصادي للفرد ومنعه من التنقل والسفر هو شكل من أشكال الاتجار بالبشر ، وقد وجهت الأمم المتحدة انتقادات للعديد من الدول التي توجد بها مثل هذه الانتهاكات ، وتأمل الأمم المتحدة إلغاء القوانين التي تنتهك حقوق العمال مثل نظام الكفيل .

•ننتقل لقضية أخري وهي قضية حرية الإعلام وتداول المعلومات ما هو دور الأمم المتحدة في هذه القضية ؟

الأمم المتحدة تنظر بقلق بالغ لانتهاك حقوق الصحفيين ومنعهم من الحصول علي المعلومات ، وهو يعد انتهاكا للمادة 19 من العهد الدولي لحقوق الإنسان الذي يكفل الحصول علي المعلومات ، وللأسف فإن كثيراً من الدول لم تصدر قوانين تنظم الحصول علي المعلومات ، وتقوم منظمة اليونيسكو بتعزيز هذه الحقوق ، وزيادة الوعي العام وتوجيه انتقادات للدول التي تقوم بهذه الانتهاكات .

•هناك ممارسات تقوم بها بعض الدول مثل التشويش علي القنوات الفضائية والهجوم علي مواقع الانترنت المعارضة كيف تواجه هذه الممارسات ؟

تقارير الأمم المتحدة تفضح هذه الممارسات ويتم تدوالها بشكل واسع ، وهو ما يقلق الدول التي تقوم بتلك الممارسات ، كما يمكن وضع هذه الدول في القائمة السوداء التي تصدرها الأمم المتحدة للدول التي ترتكب انتهاكات شديدة ، ولكن حتي الآن لا توجد وسائل عقابية يمكن أن تقوم بها الأمم المتحدة .

•إذن هل نحن بحاجه لاتفاقية دولية جديدة تلزم الدول بالحفاظ علي الحقوق الإعلامية وعدم انتهاكها ؟

هناك اتفاقية موجودة بالفعل وهناك المادة 19 من العهد الدولي لحقوق الإنسان ، ولابد من احترام هذه المعاهدات ، وقد يكون من المفيد توقيع اتفاق دولي تكون الدولة مجبرة بموجبه بمراجعة قوانينها وتشريعاتها وأداء الحكومات .

•من خلال تجربتك في البحرين ما هو مستقبل الديمقراطية في الخليج ؟

ما زال هناك طريق طويل للتحول الديمقراطي في الخليج ، فقد ظلت دول الخليج لسنوات طويلة لا تعرف الديمقراطية ، وبعض الدول بدأت وبعضها لم تبدأ وهناك بطء وتعثر في البدايات ، ولكن المؤكد أنه ليس هناك خيار آخر غير الديمقراطية خاصة في ظل ثورة التكنولوجيا والاتصالات والأنترنت ، ولم يعد ممكنا الآن كبت الصحافة والإعلام وحجب المعلومات ، فحتي الصحافة العالمية أصبحت الآن مقروءة في العالم العربي وهي تنشر كل شئ .

•هناك أنظمة ما زالت تستخدم الأساليب القمعية ظنا منها أن ذلك سيتيح لها فرصة أكبر للبقاء كيف ترين ذلك ؟

العالم كله لن يستطيع أن ينجو من ثورة الديمقراطية ، قد يتأخر الأمر أو يستطيعون تأجيله لكن في النهاية سوف تأتي الديمقراطية ، ولن يستطيع أحد إيقافها ، ثورة التكنولوجيا عرفت المواطن حقوقه الأساسية والسياسية ، وخلقت وعيا متزايدا لدي الناس ووصلت لشرائح عريضة ، وهذا لن يستطيع أحد إيقافه ، والأمور وصلت الآن لحياة الناس اليومية واحتياجتهم الأساسية ولم تعد تجدي المسكنات مع هذا الوضع .

•هناك من يقول أن المواطنين في العالم العربي ليسوا جاهزين بعد لممارسة الديمقراطية ما رأيك ؟

لا يوجد شخص غير مستعد لممارسة حقه ، وتجربة الإنسان عبر تاريخه تؤكد ذلك ، وإذا انتظرنا حتي تستعد الشعوب فلن تكون مستعدة أبدا لأن الديمقراطية هي ممارسة أفعال علي أرض الواقع ، والشعوب العربية متعطشة للديمقراطية والمشاركة في إدارة شئونها .

•كيف ترين وضع المرأة في الخليج ومشاركتها السياسية ؟

تقرير الأمم المتحدة يشير إلي عدم وجود تحرك حقيقي في مسألة حقوق المرأة وتمكينها ، ولابد من وجود تشريعات تتيح للمرأة مشاركة أكبر في الحياة السياسية والاجتماعية ، وتقرير الألفية يشير إلي وجود أهداف محددة بالنسبة لقضية المرأة ، مثل المشاركة السياسية وتقلد المناصب العليا والمشاركة في صنع القرار ، ولكن لا تظل الأمور ينقصها الكثير ؟

•ما هي الأسباب ؟

جزء كبير من الأسباب يرجع للعادات والتقاليد وربطها بالدين ، فيصبح من يتصدي لهذه العادات والتقاليد في مواجهة مع الدين ، هناك أيضا تخلف أنظمة التعليم في الدول العربية ، وفشلها في خلق جيل جديد ينظر للمرأة نظرة مختلفة ، ولا زالت جرائم المسماة بالشرف عالية جدا في الدول العربية .

•وهل هناك خطط للأمم المتحدة لتطوير التعليم في العالم العربي ؟

هناك برامج لدي مختلف منظمات الأمم المتحدة لتطوير التعليم ، وهناك حاجه لتدريب المدرسين علي أساليب جديدة للتدريس ، فلا يمكن تطوير المناهج ويبقى المدرسون بنفس العقليات القديمة .

•أعود إلي تجربتك كريئسة تحرير لصحيفة الوقت البحرينية كيف تقيمين التجربة ؟

كانت تجربة صعبة جدا لوجود محاذير شديدة من التطرق لقضايا كثيرة ، ولكنها في المجمل كانت ناجحة ، وكل عمل له محاذيره فالعمل في الأمم المتحدة أيضا له محاذير منها التقيد بوضع الموظف الدولي ، ولكن يبقي العمل في الصحافة أجمل رغم المخاطر والمحاذير .

•وما هو الدور الذي يقوم به المركز الإقليمي للإعلام التابع للأمم المتحدة في القاهرة ؟

المركز هو جزء من السكرتارية العامة للأمم المتحدة ، ونشاطه التواصل مع المواطنين والتعريف بدور الأمم المتحدة ، وتوثيق العلاقات مع أجهزة الإعلام والجهات الأكاديمية والمدارس ، لتوصيل رسالة الأمم المتحدة وأهدافها ، والتعريف بالدور التنموي والإنساني للأمم المتحدة إضافة لدورها السياسي






إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv