26 يوليو, 2017
02:53 ص
   
  عربــــي  
ترامب يؤكد على ثوابته ويعترف بتأثير الضغوط عليه
   


الجمعة: 17 فبراير 2017

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن الأسبوع المقبل سيشهد إصدار قرار تنفيذي جديد لـ"حماية الولايات المتحدة"، في إشارة إلى مساعيه للحد من دخول اللاجئين والمهاجرين إلى بلاده.

وفي مؤتمر صحفي عقده مساء الخميس، كرر ترامب اتهامه للقضاء بتعريض بلاده للخطر، مشيراً إلى أن مستشاريه حثوه على الإسراع في اتخاذ القرار (المتعلق باللاجئين) بعد تعيينه مباشرة، لـ"تفويت فرصة دخول أمريكا على الإرهابيين".

والشهر الماضي، فرض ترامب، حظر مؤقت لدخول اللاجئين ومواطني 7 دول إسلامية إلى الولايات المتحدة، قبل أن يوقف القضاء هذا القرار.

وخلال المؤتمر الصحفي، الذي شهد مواجهة حادة بين ترامب ومراسلي وسائل إعلام أمريكية، دافع ترامب عن مواقفه تجاه روسيا.

وقال إنه لم يكن له أبداً أية مصالح هناك، دون أن يجيب بوضوح عن تساؤلات الصحفيين عن وجود أي تواصل بينه وبين المسؤولين الروس أثناء حملته الانتخابية.

ودافع ترامب عن نفسه باتهام المرشحة الديمقراطية التي خاضت الانتخابات الرئاسية الأخيرة ضده، هيلاري كلينتون، بمنح الروس 20% من اليورانيوم الأمريكي.

وشدد ترامب على أن إقامة علاقات جيدة مع موسكو، من مصلحة الولايات المتحدة، وقال إن "الضغوط التي أتعرض لها ستفوت فرصة الحصول على اتفاق جيد مع الروس".

وفي سياق الرد على سؤال حول "الاستفزازات" الروسية الأخيرة، قال ترامب "إن (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين، لابد أنه تأكد من عدم قدرتي على إقامة اتفاق معه، نظراً للضغوط التي تمارس علي، وقرر بناءً عليه المضي قدماً في سياساته الخاصة".

ورفض الرئيس الأمريكي الحديث عن رؤيته لرد واشنطن على الخطوات الروسية الأخيرة، واكتفى بالتذكير بأن البلدين يملكان ترسانة نووية كبيرة، وأنه من الأفضل أن يتفقا.

والثلاثاء، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية عن قيام طائرة روسية بالتحليق على ارتفاع منخفض، عدة مرات، فوق مدمرة أمريكية في البحر الأسود، وعن اكتشافها لسفينة استخبارية روسية تبحر على طول الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وفي سياق الدفاع عن إدارته، قال ترامب إنه "ورث فوضى عارمة" من الإدارة السابقة، وذلك على المستويين الداخلي والخارجي، حيث كرر الحديث عن "نزيف الوظائف والشركات" في بلاده، واتفاقات التجارة "المجحفة" مع الدول الأخرى.

واتهم ترامب النخبة السياسية الأمريكية بالفساد، وقال: "سنواجه الفساد في العاصمة واشنطن، وقد أصدرت قراراً تنفيذياً يمنع موظفي الإدارة الأمريكية من العمل في أي جماعة ضغط (لوبي) لمدة خمس سنوات، عقب مغادرتهم البيت الأبيض، ومن العمل مع أي حكومة أجنبية مدى الحياة".

وعلى المستوى الخارجي، وصف ترامب انتشار تنظيم "داعش" الإرهابي بـ"السرطان"، وكرر انتقاد الاتفاق النووي مع إيران، والتعاطي الأمريكي مع ملف كوريا الشمالية، ووعد باتخاذ إجراءات أكثر حسماً في جميع تلك الملفات.

ذكرت تقارير إعلامية أمريكية أن القائد العسكري المتقاعد "روبرت (بوب) هاروارد"، رفض عرض الإدارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب، لتولي منصب مستشار الأمن القومي، خلفاً للجنرال "مايكل فلين" الذي استقال الاثنين الماضي.

وأشار التقارير إلى أن هاروارد لم يقبل منصب مستشار الأمن القومي لترامب، بسبب رفض البيت الأبيض طلبه بتشكيل فريق عمله بنفسه.

وشغل هاروارد منصب نائب قائد القيادة المركزية الأمريكية خلال الفترة ما بين 2011 و2013، وتولى مهامًا ضمن قوات بلاده في العراق وأفغانستان عقب هجمات 11 أيلول/سبتمبر، كما شغل مهامًا رفيعة في إدارة الرئيس الأسبق "جورج بوش".

ويُعرف بأنه واحد من ثلاث مرشحين يُخطط ترامب لتعيينهم في منصب مستشار الأمن القومي، إلى جانب الجنرال المتقاعد "جوزيف كيث كيلوج" الذي يشغل المنصب بالوكالة حاليًا، والجنرال "ديفيد بترايوس"، المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه).

والاثنين الماضي، استقال "مايكل فلين" من منصبه، بعد أقل من شهر من تعيينه؛ على خلفية اتصالاته مع مسؤولين روس قبل تنصيب ترامب، وبهذا يكون فلين شغب هذا المنصب لأقصر مدة في تاريخ الولايات المتحدة.

وجاءت استقالة "فلين" بعد تقارير عن قيام وزارة العدل الأمريكية بتحذير ترامب، الشهر الماضي، من أن الأول ضلل مسؤولي الإدارة بخصوص اتصالات له مع السفير الروسي لدى واشنطن، سيرجى كيسلياك، تناولت عقوبات بلاده على موسكو.

الاناضول





 


Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv