25 مايو, 2017
06:04 م
   
  عربــــي  
كندا تتحدى ترامب بالورقة الأوربية والمهاجرين
   


الخميس: 16 فبراير 2017

اعتبر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الذي يزور ستراسبورغ للدفاع عن اتفاق التبادل الحر بين الاتحاد الاوروبي وكندا، الخميس ان "اتحادا اوروبيا قويا مفيد للعالم اجمع".

واقر النواب الاوروبيون الاربعاء الاتفاق المثير للجدل.

واضاف ترودو، وهو اول رئيس وزراء كندي يزور البرلمان الاوروبي، ان "كندا تعرف ان صوتا اوروبيا فعالا على المسرح الدولي ليس أفضل فحسب، بل يشكل مسألة بالغة الاهمية".

ويواجه الاتحاد الاوروبي اضطرابا عميقا من جراء قرار المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الاوروبي (بريكست) وانتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة.

وقال جاستن ترودو الذي يطرح نفسه حليفا للاتحاد الاوروبي يتقاسم معه كما يقول، "قيما مشتركة"، امام النواب الاوروبيين، ان اتفاق التبادل الحر بين الاتحاد الاوروبي وكندا، واحد من الاتفاقات "الاكثر ديمومة وتقدمية في العالم".

واشار رئيس الوزراء الكندي الى "ان اتفاق التبادل الحر بين الاتحاد الاوروبي وكندا يمكن ان يصبح، اذا نجح، النموذج لجميع الاتفاقات التجارية الطموحة في المستقبل. وإلا، فيمكن ان يكون الاخير".

وفي خطابه الذي خاطب فيه "العائلات" و"الطبقات المتوسطة"، حاول ترودو ان يخفف من مخاوف المعارضين للاتفاق الذي يعتبرونه مناقضا للديموقراطية، ومؤيدا للشركات المتعددة الجنسيات ومتساهلا مع البيئة او يشكل خطرا على الزراعة.

وقال ترودو "تستطيع الحكومات الاستمرار في حماية مواطنيها، وحماية اليد العاملة، وتشجيع التصرفات المسؤولة على صعيد الاستثمار، وتأمين سلامة المواد الغذائية وأمن المستهلكين... والادارة الجيدة للبيئة".

وبعد موافقة البرلمان الاوروبي على اتفاق التبادل الحر، يفترض ان يحظى الاتفاق أيضا بموافقة البرلمان الكندي في الاسابيع المقبلة، لوضعه موضع التطبيق بصورة مؤقتة.

وسيدخل قسم كبير من الاتفاق حيز التطبيق، في انتظار ان تصادق عليه البرلمانات الوطنية والاقليمية ال38 في دول الاتحاد الاوروبي. ويتوقع ان تستغرق هذه العملية سنوات، ولا يمكن التكهن بنتيجتها.

وسيلغي الاتفاق المسمى "الاتفاق الاقتصادي والتجاري الشامل" 99% من الرسوم الجمركية في التبادل بين الدول المعنية. ويدعو الاتفاق الى التعاون على الصعيد الاجتماعي والصحي والبيئي.

ترودو والمهاجرين

وفي اواخر يناير الماضي، قال رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، إن الكنديين سيرحبون بالفارين من الاضطهاد والإرهاب والحرب، بعد يوم من إصدار الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أمراً تنفيذياً يحظر دخول اللاجئين من سبع دول إسلامية (اليمن والعراق وإيران وسوريا والسودان والصومال) إلى الولايات المتحدة لمدة أربعة شهور.

وكتب ترودو على صفحته على تويتر قائلاً "إلى أولئك الفارين من الاضطهاد والإرهاب والحرب.. الكنديون سيرحبون بكم بغض النظر عن عقيدتكم. قوتنا في تنوعنا.. مرحباً بكم في كندا".

ترامب وكندا

ومن المعروف عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب معاداته للتجارة ليس فقط مع الصين والمكسيك وإنما ضد نقل شركات أمريكية كبيرة مثل "فورد" لمصانعها خارج أمريكا، حيث لوح أثناء حملته الانتخابية بضرورة إلغاء اتفاقية "نافتا" لأنها تسببت، علي حد قوله، في رحيل فرص العمل من داخل الولايات المتحدة إلى دول أخرى.

كما وصف ترامب اتفاقية "نافتا" بأنها أسوأ اتفاقية تجارة في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

اتفاقية "نافتا" NAFTA

تعرف اتفاقية "نافتا" باتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية وهي الاتفاقية الأولى من نوعها التي تشكل أكبر منطقة للتجارة الحرة في العالم.

وتضم "نافتا" كل من كندا والولايات المتحدة والمكسيك وكان تم التصديق عليها من الكونجرس ثم من الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون عام 1993.



 


Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv