20 سبتمبر, 2017
12:51 م
   
  عربــــي  
اجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين والتباينات الطافية على السطح
  الخميس 16 فبراير, 2017  
   


الخميس: 16 فبراير 2017

شهد اجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين تباينات بين القوى الكبرى كان عنوانها حل القضية الفلسطينية كما تصدر ملف العقوبات على روسيا والملف النووي الايراني النقاشات اضافة الى الوضع في شبه الجزيرة الكورية.

المانيا وحل الدولتين

حذر وزير خارجية ألمانيا زيجمار جابرييل يوم الخميس من أن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي المستمر على الأراضي الفلسطينية قد يقضي على احتمالات تنفيذ حل الدولتين ويزيد من خطر الصراع في المنطقة.

وقال جابرييل للصحفيين في مؤتمر صحفي خلال اجتماعات وزراء خارجية دول مجموعة العشرين "نحن قلقون من أن بناء المستوطنات بدون حدود سوف... يجعل من حل الدولتين مستحيلا ويمكن أن يزيد من مخاطر الصراعات في الشرق الأوسط بما في ذلك احتمال نشوب حرب."

فرنسا على خطى المانيا

كما قال وزير خارجية فرنسا يوم الخميس إن فرنسا تعتبر موقف الولايات المتحدة من عملية السلام في الشرق الأوسط "مشوش ومقلق" في رد على تخلي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن التزام بلاده بحل الدولتين.

والتقى الوزير الفرنسي جان مارك إيرو بنظيره الأمريكي ريكس تيلرسون خلال اجتماعات وزراء خارجية مجموعة العشرين في بون حيث قال إنه حصل على بعض التطمينات بشأن موقف واشنطن من روسيا لكنه لم يجد تطمينات تذكر بشأن الشرق الأوسط.

وقال "أردت أن أذكره بعد الاجتماع الذي عقد بين دونالد ترامب و (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو بأن رأي فرنسا هو أنه ليس هناك خيارات أخرى غير حل الدولتين وأن الخيار الآخر الذي طرحه السيد تيلرسون ليس واقعيا ولا عادلا ولا متوازنا."

ولم يحدد الخيار الآخر الذي طرحه تيلرسون. وفي مؤتمر صحفي في واشنطن مع نتنياهو يوم الأربعاء قال ترامب "أنظر إلى حل الدولتين وحل الدولة الواحدة وأميل إلى ما يميل إليه الطرفان."

وعن روسيا قال إيرو إنه اطمأن جزئيا لتأكيد تيلرسون أن العقوبات المفروضة على روسيا بسبب موقفها في أوكرانيا لن تُرفع إلا إذا حدث تقدم في تنفيذ اتفاقات مينسك لإنهاء القتال في شرق أوكرانيا.

وقال للصحفيين "وجدت أن هناك موقفا محددا أكثر (بشأن روسيا) لكن لم أجد ذلك في الملف الإسرائيلي-الفلسطيني الذي كان الموقف منه مشوشا ومقلقا."

وأضاف إيرو أنه يوجد اختلاف واضح في الرأي بين بلديهما بشأن الاتفاق النووي الإيراني حيث تريد الولايات المتحدة مراجعته بالكامل.

وقال إيرو إنه سيلتقي مع تيلرسون مجددا في واشنطن الشهر المقبل خلال اجتماع بشأن محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

روسيا وامريكا

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الخميس إن اجتماعا "عمليا" عقد مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون ناقش الصراعات في سوريا وأوكرانيا وأفغانستان لكنه لم يتطرق إلى العقوبات الاقتصادية الأمريكية على روسيا.

وقال لافروف "الاجتماع كان عمليا ... لفتنا الانتباه إلى وجود مصالح مشتركة لاسيما فيما يخص الحرب على الإرهاب."

امريكا وكوريا واليابان

أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون اليوم أن بلاده لا تزال ملتزمة بواجبها في الدفاع عن كوريا الجنوبية واليابان عن طريق الردع، بما في ذلك الأسلحة النووية.

 وأعلن الوزير تيلرسون عن ذلك الخميس 16 فبراير/شباط بعد اللقاء مع وزيري خارجية كوريا الجنوبية يون بيونج سي واليابان فوميو كيشيدا، الذي عقد على هامش اجتماع وزراء خارجية مجموعة "العشرين" في بون الألمانية.

وخلال هذه المشاورات الثلاثية تم بحث ومناقشة اختبار كوريا الشمالية الأخير لصاروخ باليستي. وبعد ذلك صدر عن الوزراء الثلاثة بيان مشترك أدانوا  فيه بشدة تصرفات بيونغ يانغ. "أدان الوزراء بشدة  التجربة الصاروخية التي نفذتها كوريا الشمالية يوم 12 فبراير/ شباط  وأشاروا إلى أستهتار سلطات هذه الدولة الصارخ بالقرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي التي تحظر عليها بشكل لا لبس فيه تنفيذ أية تجارب واختبارات للصواريخ الباليستية وللبرنامج النووي الكوري الشمالي".





 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv