25 مايو, 2017
06:11 م
   
  المرأة والطفل  
هل يمكن لوثيقة الزواج ان تؤمن للمرأة حياة زوجية سعيدة؟
   


الخميس 16 فبراير 2017

يعج القانون المصري بالعديد من المواد التي نأمل في تعديلها وهي القوانين التي تظلم المرأة بشكل عام والأم بشكل وهنا يجب ألا نقف مكتوفي الأيدي وهذا ما تؤكده سحر صلاح -مديرة وحدة البحوث بالمركز المصرى لحقوق المرأة  فتقول أنه يجب علينا عدم الاستسلام ومواصلة بذل الجهد لتعديل مثل هذه القوانين.. وعلينا استغلال اى طريقة قانونية للحفاظ على حقوقنا الاصيلة حتى لو كان بشكل غير مباشر.

كيف؟

 توضح سحر صلاح: هناك طريقة يمكن من خلالها ان تحتفظ الام بحقها فى الولاية على ابنائها بعد الاب بدلا من هذا الحق الذى يؤول للجد بموجب القانون ويكون ذلك باستغلال نص المادة 28 من ذات قانون الولاية على النفس والمال والتى تنص على " يجوز للأب أن يقيم وصيا مختارا لولده القاصر أو للحمل -المستكن ويجوز ذلك أيضا للمتبرع فى الحالة المنصوص عليها فى المادة 3 . و يشترط أن يثبت الاختيار بورقة رسمية أو عرفية مصدق على توقيع الأب أو المتبرع فيها أو مكتوبة بخطه وموقعة بإمضائه . و يجوز للأب والمتبرع بطريق الوصية فى أى وقت أن يعدلا عن اختيارهما. وتعرض الوصاية على المحكمة لتثبيتها" .

وتتابع مديرة وحدة البحوث بالمركز المصرى لحقوق المرأة: ويأتى استغلال هذه المادة القانونية من خلال وثيقة الزواج التى تمنح المرأة الحق فى تسجيل شروطها بها لتضع فيها شرطا ينص على ان تكون مسئولية الابناء مسئولية مشتركة بين الوالدين بما فيها القرارات والتصرف فى الاموال. وبعد ان يتم الزواج فعليا تتم كتابة ورقة يوقع عليها الزوج بأنه بمجرد حدوث الحمل يكون للوالدين حق الولايةعلى الاطفال. وهنا تنبه سحر صلاح الى اهمية وثيقة الزواج التى لابد ان تستغلها كل فتاه فى وضع شروطها التى تؤمن لها حياة زوجية سعيدة.


Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv