22 فبراير, 2017
05:24 م
آخر الأخبار
   
  مختارات  
موقع "نادي روما الفكري"في الحكومة العالمية
   


شبكة الأخبار العربية

اعداد: إيهاب شوقي

تأسس نادي روما في ابريل 1968 عن طريق رجل الاقتصاد الايطالي أورليو رتشي، وألكسندر كنج، العالم الاسكتلندي.

وتكون في البداية من مجموعة دولية صغيرة من الأشخاص في مختلف المجالات الأكاديمية، المجتمع المدني، الدبلوماسي، الصناعي، وكان لقائهم في ڤيلا بروما، إيطاليا، ومن هنا جاء الاسم.

نادي روما يعرف بأنه مركز أبحاث يهتم بمختلف القضايا السياسية والدولية.

تأسس في 1968 وبدأ إهتمامه بالشأن العام في 1972 بتقريره "حدود النمو The Limits to Growth". وتبعاً لمطبوعات النادي، فإن الإنسان هو عادة عدو البشرية، ولذلك فإن الديموقراطية لن تكون مناسبة للفترة التالية.

وبالرغم من ذلك، فإن الزيادة السكانية، الاحترار العالمي، أزمة المياه، والمجاعات يمكن أن تلبي حاجة البشرية لعدو مشترك.

التنظيم والهيكلية

حسب موقعه، يتكون نادي روما من "علماء واقتصاديون ورجال أعمال، وكبار مسئولي دول عديدة ورؤوس دول سابقين من القارات الخمس، يجمعهم اعتقاد ثابت بأن مستقبل البشرية لن يبقى ثابتاً للأبد وأن كل فرد بإمكانه المساهمة في تحسين مجتمعاتنا."

ومن أغسطس 2008، فللنادي رئيسان مشاركان، د. أشوك خوسلا من الهند و د. إبرهارد فون كوربر من ألمانيا، ونائبان للرئيس، الپروفسور هايتور گورگولينو ده سوزا من البرازيل و د. أندرس ڤيكمان من السويد. الأمين العام هو مارتن ليز من اسكتلندة. ومن 1 يناير 2008 فقد أصبح السيد ليز مسئولاً عن الإدارة اليومية لشئون النادي في مقره الرئيسي في ونترثور، سويسرا. وضمن الأعضاء الناشطين الآخرين نجد: بنجامين باسين, الملكة بياتريكس من هولندا، خوان لويز سبريان، Orio Giarini, طلعت هلمان, فرناندو هنريكه كاردوسو, خاڤيير سولانا، موگور إيسارسكو، كمال حسين، إسكو كاليمو، أشوك خوسلا، مارتن ليز، Roberto Peccei, Maria Ramirez Ribes, Victor A. Sadovnichy, كيث سوتر، ماجد طهرانيان، راؤول وايلر وميخائيل جورباتشوڤ.

نموذج نادي روما

(النظرية التقليدية المنقحة للنمو الاقتصادي)

يسمى هذا النموذج بنموذج حدود النُّمو (1972)، الذي يشير إلى أن الاتجاهات الحالية المتفاقمة لنمو السكان وتدنِّي إنتاج الغذاء وتلوث البيئة ونضوب الموارد يمكن أن تجعل معدلات النُّمو تصل إلى نهايتها خلال المائة سنة المقبلة.

ويسمى النموذج بنموذج نادي روما؛ لأن الدراسة بدأها نادي روما وأشرف عليها دينيس ميدوس في معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا MIT.

تشير هذه الدراسة إلى أن معدل نمو السكان يكون بشكل أُسِّي قياسًا بالمعروض من الغذاء الذي يتناقص بمرور الزمن، كما أن الإنتاج الصناعي سوف ينخفض أيضًا نتيجة نضوب الموارد المعدنية في باطن الأرض والنفط أيضًا، ثم ستنتشر المجاعة بنهاية المائة سنة المقبلة.

وقد تعرضت هذه النظرية للعديد من الانتقادات؛ حيث إنها افترضت محدودية التقدم التكنولوجي رغم أن هذا المتغير ينمو على نحو متزايد، كما أن النُّمو السكاني الذي افترضته الدراسة ينمو بصورة سريعة يمكن الحد منه طالما يزداد نصيب الفرد من الدخل، وأن النموذج يتجاهل أهمية جهاز الأثمان باعتباره حافزًا للاقتصاد في استخدام الموارد النادرة والبحث عن البدائل.

ماهو جهاز الاثمان

جهاز الأثمان في النظام الرأسمالي هو الذي ينظم النشاط الاقتصادي حيث يرشد الأفراد إلى فرص الربح الموجودة في المجالات المختلفة. فالنشاط الاقتصادي في النظام الرأسمالي يخضع أساسا لقوى السوق (العرض والطلب) وجهاز الأثمان هو الذي يربط بين العرض والطلب، فهو الأداة الفعالة في إيجاد التوازن بين الإنتاج والاستهلاك.

فارتفاع الأثمان يؤدى إلى زيادة أرباح المنتجين الأمر الذي يدفعهم إلى التوسع في الإنتاج فتزداد الكمية المعروضة على نحو قد يؤدى إلى وقف ارتفاع الأثمان وربما إلى انخفاضها. ويستفيد من ذلك المستهلك بحصولهم على السلع التي تناسب تفضيلاتهم.

والأثمان هي التي تحدد كيفية توزيع عوامل الإنتاج على القطاعات الإنتاجية المختلفة حسب رغبات المستهلكين. فازدياد طلب المستهلكين على سلعة من السلع يؤدى إلى ارتفاع ثمنها وزيادة أرباح منتجيها والتوسع في إنتاجها. ونقص طلب المستهلكين على سلعة من السلع يؤدى إلى انخفاض ثمنها ونقص أرباح منتجيها وانكماش إنتاجها أو توقفه.

وقد ينذر ارتفاع الأثمان بزيادة الندرة النسبية للسلعة ويدفع بالتالي إلى تخفيض الكميات المستهلكة منها. فدور الأثمان في تحديد الاستهلاك لا يقل عن دورها في تنظيم الإنتاج حيث يحدد المستهلكون نوع السلع التي يطلبونها والكميات المطلوبة من كل منها في ضوء أثمانها. فالطلب الكلي ينخفض بارتفاع الأثمان ويرتفع بانخفاضها.

وارتفاع أثمان بعض السلع وانخفاض بعضها الآخر يؤدى إلى تحويل عوامل الإنتاج من الصناعات التي انخفضت أثمان منتجاتها إلى الصناعات التي ارتفعت أثمان منتجاتها، وعلى هذا النحو يتم توجيه الموارد الاقتصادية حسب تفضيلات الأفراد تطبيقاً لمبدأ سيادة المستهلك.

ويشترط لقيام جهاز الأثمان بدوره في توجيه النشاط الاقتصادي طبقاً لرغبات المستهلكين أن تتمتع عوامل الإنتاج بحرية الانتقال بين فروع الإنتاج المختلفة.

نظرية نادي روما ومالثاس

نتائج نموذج نادي روما وكما يقول د محمد ابراهيم السقا، ذكرت العالم بالنظرية التشاؤمية لمالثاس حول حدود النمو السكاني الذي يرتبط بنمو الغذاء وطبيعة الفجوة بين معدلات نمو الاثنين، حيث توصل مالثاس إلى أن النمو السكاني على سطح الأرض سوف يؤدي الى انتشار المجاعات وسوء التغذية بحيث يتوقف نمو السكان في النهاية على الطاقة القوتية للأرض Carrying Capacity والعرض من الغذاء فيها.

مات مالثاس ولم تتحقق نظريته، على الرغم من النمو السكاني الرهيب الذي يعيشه العالم في الوقت الحالي، حيث يتوقع أنه في 1800 تقريبا كان عدد سكان العالم مليار نسمة، واستغرق الأمر 123 عاما لبلوغ المليار الثاني في عام 1927، و 32 عاما فقط لبلوغ المليار الثالث في 1969، ثم 15 عاما فقط لبلوغ المليار الرابع في 1974، و 13 عاما فقط لإضافة المليار الخامس في 1987، و12 عاما لبلوغ المليارين السادس في 1999، والسابع في 2011 غير أنه من المتوقع أن تبدأ الفترة الزمنية لإضافة مليار جيد في التزايد، على سبيل المثال يتوقع أن يضيف العالم المليار الثامن في خلال 13 عاما في 2024. غير أن المثير للاهتمام هو أنه وعلى الرغم من العدد الهائل الذي يعيش على سطح الأرض اليوم، فإن العالم لم يتعرض لما نبه إليه مالثاس من مخاطر، كما أنه من الواضح أن ما أشار اليه نادي روما عن حدود النمو لا تتحقق على أرض الواقع حتى الآن، فالعالم لا يواجه مجاعات ولا سوء تغذية أو انتشار الأمراض الفتاكة بالبشر وغير ذلك من قوى تحد من النمو السكاني على الأرض.

متسائلا: فهل حدود النمو كان مجرد خرافة ؟؟؟

لندون لاروش يكشف نادي روما

في كتابه "في علم الاقتصاد الرياضي الابتدائي " يقول ليندون هـ. لاروش:

في السابق، وكما هي الحال مع كتاب "حدود النمو" Limits of Growth الذي أصدره نادي روما، جادل كل من دينيس ميدوز Dennis Meadows وجي فوريستر Jay Forrester الأستاذان في جامعة MIT بأن جميع النظم الاقتصادية هي انتروبية جوهريا. وقد دعموا زعمهم هذا بشكل رئيسي باستخدام نموذج ليونتييف Leontieff للعلاقات بين الطاقة التي يتم تزويدها والناتج، وهو النموذج المستخدم في بناء النظام الأمريكي الحالي لحساب الدخل القومي. كما تستخدم الأمم المتحدة ومعظم الأمم الأخرى أيضا هذا النموذج في قياس إجمالي الناتج المحلي للاقتصاديات الوطنية. إن الطرق الشائعة كهذه الطريقة في حساب الدخل القومي هي مغلوطة جوهريا في العديد من مفاصلها الأساسية، وأهم هذه المغالطات كما هي الحال في كتاب "حدود النمو" هي استخدام ما يسمى اليوم "تحليل النظم" System Analysis وهي نظم ذات معادلات خطية لوصف العلاقات بين الطاقة المزودة والناتج ضمن عملية اقتصادية ما. إن استخداما كهذا للمعادلات الخطية يجزم بشكل اعتباطي بأن التقدم التكنولوجي قد توقف بشكل مفاجئ وتام في اللحظة التي تم فيها إدخال مثل هذه النظم لكشوف حساب خطية إلى جهاز الكومبيوتر. ينبغي أيضا ملاحظة أن ميدوز وفوريستر قد أضافا وبشكل اعتباطي حقاً إلى حساباتهم تقييما تقديريا لجدول يحتوي على معلومات عن الموارد الطبيعية. وكان هذا التقييم متشائما جدا وضئيلا للغاية، لا بل كان مزورا أيضاً. إن من بين الخدعتين هاتين في عمل ميدوز وفوريستر، يمكن اعتبار استخدامهما للنظم ذات المتباينات الخطية - أي تحليل النظم - هي الخديعة الأكثر أهمية.

الأسوأ من ذلك هو أن كتاب النصب والاحتيال هذا قد أصبح يستخدم كنقطة انطلاق للمجادلة بضرورة إيقاف عملية التقدم التكنولوجي. فبعد أن تم استخدام تحليل النظم للجزم بأن التقدم التكنولوجي لا يحدث، عادوا وجادلوا بعد ذلك بأن هذا التقدم التكنولوجي الذي لا يحدث أصلاً يجب إيقافه ومنعه من الحدوث. وبعد أن أثبتوا حقا بأن توقف عملية التقدم التكنولوجي سيقود إلى كارثة عالمية في كتاب "حدود النمو" فإنهم استنتجوا من ذلك أن التقدم التكنولوجي يجب أن يتوقف. يشابه هذا الأمر عملية القياس المنطقي التي تقول انه طالما أن التوقف عن الأكل يسبب موت الناس لذلك فإن على الناس التوقف عن الأكل. لربما يفضل ميدوز وفوريستر والمعجبون بهم موت العنصر البشري على أن يعترفوا بالفشل الجذري لمذهب تحليل النظم.

إن الحجج التي قدمها مؤلف هذا الكتاب (لاروش) ومعاونوه دفعت الشخصيات القيادية من المالثوسيين المحدثين ومن بينهم صناع قرار في رئيسيين في "نادي روما" إلى تغيير شكل نظريتهم .

نادي روما والمؤامرة العالمية

يقول شاهر احمد نصر في محاضرة له:

بعد الحرب العالمية الثانية أخذ علماء الاجتماع، والاقتصاد، والسياسة يعكفون على دراسة التحديات التي تواجه البشرية، ويبحثون عن سبل مواجهتها، وإيجاد الحلول لها... وكان ارتفاع معدل الولادات على رأس هذه التحديات... وجرى التكهن بأنّه في عام 2000 أو بعده بقليل ستصاب الحضارة بالضربة القاضية، ومن الممكن ـ القضاء على الجنس البشري. ولمواجهة التحديات المختلفة التي تواجه البشرية، ولحماية مصالح النخبة والمليار الذهبي في البلدان الغنية، التي هزّتها الآثار الناجمة عن ذلك، جرى تركيز السلطة على النطاق العالمي في يد حلف يسمى مجموعة بيلدربيرغ. وأخذت هذه السلطة تعمل لتحقيق توصيات ونهج المالتوسيين الجدد، باستخدام وسائل مختلفة من بينها ما أخذ يعرف بالسلاح الصامت.

من أوائل الذين تحدثوا عن السلاح الصامت ويليم كوبر الذي شغل منصباً مرموقاً في المخابرات البحرية للولايات المتحدة الأمريكية، وحاز على صلاحيات الوصول والتعرف على العديد من الوثائق السرية. وقدم وثائق لا تدع أي مجال للشك في حقيقة أن ـ حرباً تجري، حرباً صامتة دون ضجيج، في التي يتحول الإنسان العادي إلى عبد بائس عديم الإرادة، وستبقى روحه وجسده تحت السيطرة التامة "للأخوة" الماسونيين في الحكومة العالمية، والتي أخذت منذ الآن تفرض إرادتها على الكرة الأرضية جمعاء. يفضح ف. كوبر في الفصل الثاني من كتابه بالتفصيل الآليات التي بمساعدتها يجري استعباد الوعي الإنساني، وتصاغ بسيكولوجيا الحشود، ويجري القضاء على ملايين الناس. يكتب ف. كوبر بالتحديد:

"لقد قرأت في وثائق سرية للغاية، أن "الأسلحة الصامتة في الحروب الهادئة" ـ هي مذهب أقرته اللجنة السياسية في مجموعة بيلدربيرغ، خلال الجلسة الأولى المشهورة التي عقدت في عام 1954.

تم الكشف عن الوثائق السرية المتعلقة بهذا الموضوع، والمؤرخة في أيار (مايو) 1979، في عام 1986، في آلة النسخ IBM، التي خصصت للبيع كأحد التجهيزات والمعدات الزائدة.(1)

هكذا نظم القائمون على الحكم، منذ أواسط القرن العشرين في الدول الغربية، اتحاداً فورياً، واعتمدوا القرارات الملائمة، التي يتم تطبيقها عبر الدعاية، وتوجيه سلوك الناس، وغيرها من أشكال التحكم بالجماهير.

جرى الإقرار بأنّ الحل الفوري لهذه المشاكل يكمن في العمل الحثيث والفعال بعدة اتجاهات، أهمها: أولاً ـ التقليل من الولادات، وثانياً ـ زيادة الوفيات، وثالثاً ـ التحكم بسلوك ونشاط الناس والمجتمعات...

تم البدء بتطبيق عدة برامج للحد والتقليل من الولادات. اعتمد البرنامج الأول تطوير الطرق الإيجابية للتحكم بالولادات، أي، ميكانيكياً (الواقي الذكري، واللولب)، كيميائية (مواد طبية) وطبية (ربط الرحم، وعمليات الإجهاض). تم تحضير وإدخال كل هذه الوسائل في الاستخدام. وبدأت عمليات دعم اللواطيين وظهرت الحركات الداعمة لهم... كما أعطيت بعض الأوامر السرية للغاية إلى الدكتور أوريلو بيتسي من نادي روما لإيجاد ميكروب يزيد من عدد الوفيات. لقد طمأنهم بأنّ الطاعون المرتقب سيكون فعالاً، مثل الموت الأسود المعروف في التاريخ. تلخص أمر التكليف الرئيسي في إيجاد الفيروس، الذي يؤثر على جهاز المناعة والذي لا يمكن إيجاد أي لقاح مضاد له، كما أعطيت أوامر مستقلة محددة أخرى، لإيجاد طرق الوقاية والعلاج. يجب أن يستخدم الميكروب ضد الناس، ويتم إدخاله عن طريق الحقن. الوقاية والعلاج يخصص للنخبة. يتم اعتماد قرار المعالجة بناء على قرار، يتخذ بعد موت كمية كافية من الناس. ويفترض أن يتم الإعلان عن العلاج كاكتشاف علمي، على الرغم من أنّه موجود منذ البداية. كانت تلك خطة ـ العالم عام 2000. بقيت سبل الوقاية والعلاج سرية.

وأعطي الأمر من قبل اللجنة السياسية التابعة لمجموعة بيدربتر الموجودة في سويسرا. وصدرت أوامر لاعتماد والقيام بإجراءات أخرى. أحد الإجراءات المذكورة، والتي يمكنك التأكد منها ببساطة، هي سياسة هنري كسنجر لتقليص عدد السكان، والتي اتبعت من قبل الإدارة الحكومية. تلزم هذه السياسة شعوب العالم الثالث باعتماد إجراءات فعالة لتقليص عدد السكان، والحفاظ على تعداد السكان تحت السيطرة، وإلاّ فإنها لن تحصل على المعونات من الولايات المتحدة. إذا رفضت شعوب العالم الثالث ـ فكقاعدة تنشب الحروب الأهلية، ويجري تدريب المنتفضين ويحصلون على التسليح ويمولون من قبل إدارة المخابرات المركزية. لهذا السبب قتل من السكان المدنيين (خاصة من النساء الشابات) أكثر بكثير مما قتل من المسلحين في السلفادور، ونيكاراغوا وأماكن أخرى.

ولتحقيق التوجه الثالث لمعالجة المشاكل التي تواجه البشرية، من وجهة نظر النخبة في البلدان الغربية الغنية، أو ما يسمى بالحكومة العالمية، تم اعتماد منهج "القسر الاقتصادي" ليتحول إلى سلطة تأخذ طابع التوجيه الجماعي. فتتم برمجة سلوك ورغبات، بل أهداف الناس، عن طريق إقامة نماذج محددة من العلاقات الاقتصادية ـ الاجتماعية التي تبدو بل تدعي إنّها ليبرالية وحرة... وما هي إلاّ شكل من أشكال القمع والإكراه الأكثر دماثة ومرونة... فتزداد محدودية وضيق مجال حرية الاختيار أمام الأفراد... ويترافق ذلك مع مهمة القضاء على الجذور الروحية للشعوب وتغذية الروح الفردية بشكل واسع ومستمر مترافقة مع الدعاية الدؤوب والمكثفة للثقافة الخاصة التي تسهل نشاط الاحتكارات... وتجري عملية طمس مقصودة لكثير من القيم والمفاهيم من الوعي الاجتماعي، وخلق أخرى مكانها يريدها المصمم مالك رأس المال الأقوى، الذي يسعر العداوات وينشر الرعب والرذيلة... وتستخدم الاحتكارات الرأسمالية وسلطتها العالمية لتحقيق هذه الأهداف سلاحاً جديداً يعرف بالسلاح الصامت.

تتطلب معالجة المشاكل الحالية مقاربة تمتاز،من وجهة نظر النخبة في الدول الغنية، بصرامة لا تعرف الشفقة، لا تأخذ بعين الاعتبار أية قيم دينية، أو أخلاقية أو ثقافية.

موقع نادي روما في الحكومة العالمية

في تقرير لشبكة البصرة، يقول التقرير:

الحكومة العالمية السرية، تعتمد الدكتاتورية المطلقة كنظام للحكم. (فرض النظام العالمي الجديد، يقوم فيه الدكتاتور بتعيين أفراد الحكومة العالمية، من بين العلماء والاقتصاديين وأصحاب الملايين)، مع ضرورة إظهار القوة لإرهاب الشعوب وذلك من خلال افتعال حركات تمرد وهمية، على أنظمة الحكم، وقمع عناصرها بالقوة على علم ومرأى من الشعوب، بالاعتقال والسجن والتعذيب والقتل إذا لزم الأمر، لنشر الذعر في قلوب الشعوب، وتجنُّب أي عصيان مسلح قد يُفكّرون فيه، عند مخالفة الحكام لمصالح أممهم).ولاجل ان يتم كل هذا كان عليهم ضرورة المحافظة على السرية بمهنى اخر وجوب أن تبقى السلطة، الناجمة عن السيطرة على المال، مخفيّة عن أعين الجميع، لغاية الوصول إلى درجة من القوة، لا تستطيع أي قوة منعهم من التقدم، والعمل على إفساد الأجيال الناشئة لدى الأمم المختلفة. وترويج ونشر جميع أشكال الانحلال الأخلاقي، من أجل تضليل الشباب وإفساد عقولهم بالنظريات الخاطئة، حتى تسهل عملية السيطرة عليهم مستقبلا وتسخير النساء للعمل في دور الدعارة، وبالتالي تنتشر الرذيلة حتى بين سيدات المجتمع الراقي، اقتداءً بفتيات الهوى وتقليدا لهن.

وبما ان هذه المنظمات تؤمن ايمانا مطلقا بأن سلطة الذهب (المال) فوق كل السلطات حتى سلطة الدين عليه فأن محاربة الدين وإسقاط أنظمة الحكم غير الموالية هدف مهم بالنسبة اليهم،وهذا ما سعت اليه هذه المنظمات فحاربت الاديان السماوية وشوهتها من خلال ابتكار انواع جديدة من الديانات الشيطانية والسحر والشعوذة بحجة التحرر والتمدن والديمقراطية وحرية الانسان.

بهكذا اسلوب وهكذا طريقة وعبر العمل السري عبر مئات السنين نجد أن السلطة الحقيقية للعالم قد اصبحت بيد مجموعة من المنظمات العالمية الصهيونية خارجة عن الديمقراطية ترسم وتخطط سياسات الدول وتكون حكومات الدول هي المنفذ لتلك المخططات، هذه المنظمات مقسمة إلى 3 دوائر سلطوية سلطة المجال الاقتصادي والمال وسلطةالمجال العسكري والأمني من جيش وشرطة وسلطةالمجال العلمي، اما نظام السلطة السياسية لهذه المنظمات التي تمارسها فهم أربع فئات من المنظمات هي الاندية الفكرية، وشبكات النفوذ، و مجموعة زعماء العالم (بلدبرغ) و مجموعة المنتدى الاقتصادي العالمي (منتدى دافوس)، وجميع هذه المنظمات ليست متنافسة ولكنها ترتبط ارتباطا وثيقا ومكملا لبعضها، وعند النظر إلى الرسم البياني من هذه المنظمات، نرى كيف ان هذا النظام قد صمم وفصل بذكاء تام بإقامة الشبكات، فالعديد من المنظمات تشتركا في نفس الوظيفة، والمراكز فضلا عن الدوائر التي اطلق عليها اسم أو ثلاثة أضعاف، لضمان قدر أكبر من الأمن والاستقرار، ولتطبيق وتنفيذ خطط ومقررات السلطة السياسية لهذه المنظمات هناك سلطة اخرى هي السلطة التنفيذية والتي من خلالها يتم تنفيذ الخطط والبرامج الصهيونية عبر العالم كله، وهذه السلطة (التنفيذية) تتكون من مجموعة كبيرة من المنظمات العالمية الكبيرة مثل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (AMI) و صندوق النقد الدولي (FMI) و منظمة التجارة العالمية WTO و اللجنة الاوربية او الاتجاد الاوربي اضافة الى نوادي اقتصادية كبيرة مثل نادي روما او نادي التفكير وجل اعضائه من القيادات السياسية والاقتصادية، ولاسيما الاوروبية اما المنتدى الاقتصادي العالمي (منتدى دافوس)، فهو منظمة تجمع أقوى وأغنى الرجال في العالم وان معيار الانضمام إلى عضوية هذه الشبكة هو مستوى السلطة والثروة والنفوذ للمرشح في ميدان الاقتصاد، السياسة الدولية، والتكنولوجيا، أو وسائل الإعلام الرئيسية (من شروط عضويته تحتم على ان يكون دخل الشركة لا يقل عن مليار دولار في السنة، الى جانب اشتراك عضوية سنوى 12.500الف دولار، اما الاشتراك في المؤتمر السنوى فيتكلف 6.250 الف دولار، واذا ارادت الشركة الاشتراك في وضع اجندة هذا المؤتمر قبل انعقاده فتتكلف 250.000 الف دولار، واذا ارادت ان تكون شريك دائم فتدفع 78.000 الف دولار) اجتماعات هذا المنتدى تعقد سنويا في دافوس، سويسرا، في نهاية كانون الثاني.

كما ان هناك اللجنة الثلاثية كأحدى ادوات السلطة التنفيذية شارك في تأسيسها في عام 1973 كل من ديفيد روكفيلر وزبيغنيو بريجنسكي (مستشار جيمي كارتر) وهو يجمع بين قادة من 3 مناطق اقتصادية رئيسية أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية واليابان، وهناك مجموعة بلدبرغ Bilderberg Group، التي تأسست في عام 1954، وتعتبر أقوى ادوات السلطة التنفيذية، فهذه المجموعة تجمع بين الناس من جميع البلدان، وقادة السياسة والاقتصاد، والمالية، وبعض وسائل الإعلام والعلماء والأكاديميين بل تعتبر مجموعة بلدربيرغ هي العالم الحقيقي للحكومة السرية لهذه المنظمات الصهيونية، الرئيس والشريك المؤسس لمجموعة بلدبرغ هو ديفيد روكفلر David Rockefeller وتضم قائمة البلدان الأعضاء في مجموعة بلدبرغ كل من الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، بريطانيا العظمى، فرنسا، بلجيكا، سويسرا، هولندا، ألمانيا، النمسا، ايطاليا، اسبانيا، البرتغال، النرويج، السويد، الدنمارك، فنلندا،السويد، وأيرلندا، ودول أخرى.

نادي روما.. الباحث لؤي عواضة ...كتاب المؤامرة الكبرى 2011

حصل على رئاسة تلك المنظمة الأمير الحسن بن طلال (1999-2007), هي المنظمة التي تقوم بتسير الأمور وفق منهج منظمة بيلدربرغ في منطقة أوروبا والشرق الأوسط, ويمسك نادي روما الفكري بملف تأجيج الحروب وعدم الأستقرار في المناطق العربية, ومجلس أدارة هذا النادي مسؤول مباشر عن أعمال العنف الذي شهدها لبنان قبل وخلال وبعد أنتهاء الحرب الأهلية في لبنان, وقد تكون على أتصال مباشر بملف أختفاء السيد موسى الصدر في عام 1978 الذي رفض تلقي المال والسلاح من نظام معمر القذافي المقرب من النظام الأيطالي (قبلها وفي عام 1976, وبعد رفض رئيس وزراء أيطاليا ألدو مورو تمويل الفوضى في منطقة الشرق الأوسط من اموال الشعب الايطالي تم أغتياله بأوامر مباشرة من هنري كيسنجر), وقد تم تأسيسها في عام 1968, والمركز الرئيس يوجد في مدينة فينترتور السويسرية .

قسم قادة نادي روما الفكري العالم الى عشرة اقاليم لتسهيل ادارته, وهو على الشكل والهيئة المنشورة اعلاه, فعمدوا الى زراعة افكار هدامة في عقول البشر التى تجبر الانسان في اللاوعي ان يقدم نظرية وقوانين الامم المتحدة على خصوصية وطنه وعاداته وتقاليده وحتى ديانته, اضافة الى هذا استطاعوا قيادة الناس الى التخلي عن فكرة الانجاب بسبب ممارسة الضغط المادي على ظروف حياتهم العامة, وهو ما فتح فجوة بين الناتج العام ومتطلبات الحياة للاسرة الواحدة, فكانت ان لجئ البعض الى فكرة عدم الانجاب او حتى الاجهاض في العديد من الاحيان, وضعت هذه الخطة في بداية السبعينيات من القرن الماضي تحت مسمي غلوبل 2000 ريبورت.

يعمل نادي روما الفكري بنفس النسق الذي يعمل به كل من مجلس العلاقات الخارجية واللجنة الثلاثية والمعهد الملكي البريطاني المعروف بأسم تشاتام هاوس, وعلى طريقة الدائرة المستديرة مع لجنة 300 ومنظمة بيلدربرغ, ويتخذون من منظمة الامم المتحدة وقوانينها غطاء لهم وللخططهم الشيطانية, وكان نادي روما بالاضافة الى منظمة بيلدربرغ من يقف وراء صناعة ما يعرف بالاتحاد الاوروبي.

بالاضافة الى اختطاف السيد موسى الصدر وقتل الدو برونو, يعتقد الكثيرون ان نادي روما من يقف وراء مقتل الجنرال محمد ضياء الحق الرئيس السادس لباكستان, والذي تم الطلب منه من بعض رجال الاستخبارات التركية عدم القيام برحلة جوية في شهر اب\اغسطس من عام 1988 لان حياته معرضة للخطر, فسقطت الطائرة التى كان يستقلها في 17 منه.



 


Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv