20 سبتمبر, 2017
01:07 م
   
  حوار مع  
الدكتورأحمد عبد الحليم
  الاربعاء 25 يناير, 2017  
   


الدكتورأحمد عبد الحليم مساعد وزير الدفاع الأسبق والخبير العسكري وعضو المجلس المصري للشئون العربية في حوار لشبكة الأخبار العربية

يوجد قلق و توتر في منطقة البحر الأحمر ولا بد من تأمين حدودنا .

أمريكا وفرنسا ودول كثيرة لها قواعد عسكرية في جيبوتي والسعودية دخلت اللعبة

هناك مخاطر تهدد الأمن القومي العربي لا يمكن الإغفال عنها


أجرت الحوار ... هدي الملاح

أكد الدكتور أحمد عبد الحليم مساعد وزير الخارجية  الأسبق والخبير العسكري الاستراتيجي أن  لا بد أن يتم التركيز في الفترات القادمة علي البحر الأحمر, لأنه قد  تنشأ مجموعة من المشكلات والتدخلات, فاليوم القوات المسلحة المصرية لها قوة كبيرة جدا وتصنف  العالم الأن , كما أن هناك علاقة وثيقة بين مصر و العالم العربي, وهناك مجموعة من الشواهد التي تمت في المنطقة العربية, كان أساسها تدخل قوة خارجية في تفتيت المنطقة

بداية .. من وجهة نظرك ما هي المخاطر التي تحيط بالأمن القومي العربي ؟

هناك علاقة وثيقة بين مصر و العالم العربي, وهناك مجموعة من الشواهد التي تمت في المنطقة العربية, كان أساسها تدخل قوة خارجية في تفتيت المنطقة, كما نشاهد في لبنان وسوريا, والعراق وليبيا واليمن, وكثير من الدول فكل هذه الدول تم تدميرها والغرض هو التدمير الكامل للمنطقة, وإعادة رسمها بطريقة تسمح ببعض الدول  أن يتم ترسيخهم ومنها علي سبيل المثال وليس الحصر إسرائيل, فعند نشأتها منذ مؤتمر بازل عام 1897 كان هناك فكرة أن تكون هناك دولة يهودية علي أرض فلسطينية, في عام  1917 كان هناك أيضا وعد بلفور والذي كان وزيرا لخارجية المملكة المتحدة  وقال فيه أن عيون صاحبة  الجلالة تنظر بعين العطف إلي إنشاء وطن قومي لليهود  في فلسطين, حيث كانت  موجات الهجرة الأولي في أوائل العشرينات, والثلاثينات والأربعينات حتي وإن قامت اسرائيل في 15 مايو 1948 .

وهل اسرائيل التي قامت عام 1948 كانت بنفس الشكل الذي تقوم عليه الأن ؟

بالطبع لا .. لأنهم قالوا إن إسرائيل الكبري تبدأ من النيل إلي الفرات, واذا نظرنا الأن لما يحدث في منطقة الشرق الأوسط ونظرنا إلي عمليات التدمير التي تتم في دول المنطقة, وفي سرة المنطقة الرئيسية التي تم نقلها من لبنان وسوريا والعراق وليبيا إلي أن تكون مصر ودول الخليج سوف نجد أن المنطقة كلها منهارة

وهل هناك ما يمنع اسرائيل أن تنتقل من مكانها إلي الفرات ؟

نظريا لا .. عمليا نعم يوجد ما يمنع ذلك وهي مصر والقوات المسلحة المصرية, لأن هي الدولة التي ما زالت متماسكة  والقوات المسلحة المصرية والتي لا زالت متماسكة  وبالتالي فإن المطلوب هو تدمير مصر أيضا لأن تدمير مصر سوف ينعكس انعكاسا سلبيا علي المنطقة العربية والدول العربية بالكامل .

وسوف ننظر نجد أن التغيرات التي التي تؤثر علي كل المتغيرات, والتي تؤثر علي كل المستويات هو المستوي العالمي والمستوي الاقليمي والمستوي المحلي, فمنذ عهد عبد الناصر وهذا علي سبيل المثال وما قبل ذلك كان هنك فصل بين كل هذه المستويات, فاليوم هناك اتصال بين المستوي العالمي والمستوي الاقليمي والمستوي المحلي, وبالتالي حينما  تفكر دولة ما في عمل أمر ما أمام هذه المستويات فعليها أن تحسب نتائجها, ومن هنا يدخل العالم العربي فيما يتعلق بالأمن القومي المصري والذي هو جزء من العرب جميعا .

تعليقك  علي قرار مجلس الدفاع الوطني والقوات المسلحة المصرية المشاركة في عاصفة الحزم مع المملكة العربية السعودية لفترة أخري في اليمن ؟

فهناك عدد من الحقائق التي حدثت في الفترة الأخيرة, فكان هناك ما أطلق عليه الأسطول الجنوبي لمصر وحضر الافتتاح الرئيس السيسي وحدث نوعا من اللقاء وحاملة الطائرات الهليكوبتر ارتبطت بالبحر المتوسط إلي البحر الأحمر, والذي أصبح مجالا للتنافس الدولي والإقليمي, وهناك عدد من الأمور التي يجب أن يتم وضعها في الحسبان, حتي نستطيع أن نعلم لماذا مصر تحركت هذه التحركات, ولصالح من ؟! .. فهل هي لصالح مصر لوحدها أم لصالح مصر و العرب ؟ أم لصالح مصر والدول العربية ؟

ففي حقيقة الأمر أن البحر الأحمر تحول إلي ساحة للصراع, ولاحظوا أن البحر الأحمر ليس للتمرس,  أي ليس لتمرس وحدات بحرية عسكرية في الأساس, ولكنه عبارة عن ممر دولي  وبالتالي اذا نظرنا إلي مدخل البحر المتوسط من المحيط الأطلنطي ثم الوصول إلي مدخل قناة السويس وثم عبور قناة السويس ثم دخول البحر الأحمر ثم المرور بالبحر الأحمر كله إلي أن نصل إلي باب المندب ثم الخروج من باب المندب, فالأن أنشأنا قناة السويس وكذلك تم عمل المشروعات الاقتصادية  علي جانبي القناة وتم عمل منطقة شرق بور سعيد ومجموعة أخري من الأنفاق االتي تم عملها لربط الدلتا بسيناء, فكل هذا الكلام سوف يتم كي نضمن أن يكون هناك  مصلحة لمصر والعرب فيما يتعلق من المرور لقناة السويس إلي أن تخرج من باب المندب .

وأشار وزير مساعد وزير الخارجية الأسبق .. أن  لا بد أن يتم التركيز في الفترات القادمة علي البحر الأحمر, لأنه قد  تنشأ مجموعة من المشكلات والتدخلات, وقد صرح أن  الرئيس عبد الفتاح  السيسي  وزير الدفاع صدقي صبحي أن القوات المسلحة المصرية مستعدة بشكل أكثر مما هو معلن عنه في كل مكان, فاليوم القوات المسلحة المصرية لها قوة كبيرة جدا وتصنف  العالم الأن , وما خفي من هذا الموضوع أن ينزل بها إلي مستويات أدني من ذلك لأننا علمنا أن العالم كله يجب أن يستشعر أن هناك قوة موجودة بالمنطقة, وأن هذه القوة تؤثر علي السياسات الأخري الخارجية, وفعلي سبيل المثال عندما  رفضت الولايات المتحدة الأمريكية عمل صيانة في للطائرات الهليكوبتر المصرية,  فلن يتم التعلق علي حديثها ومازلنا نأخذ القرارات التي تخدم المصلحة المصرية والمصلحة العربية بعيدا عن الاشتباك مع أي قوة بما فيها تركيا , بما فيها قطر

كيف تري انشاء المملكة العربية السعودية قاعدة عسكرية في دولة جيبوتي ؟

أول حاجة ننظر إليها جيبوتي ..  موجودة قرب مدخل البحر الأحمر بجوار باب المندب, وفي دولة جيبوتي صراع بين دول كثيرة في انشاء قواعد عسكرية علي هذه المنطقة .فإذا نظرنا إلي الدول المتواجدة في  جيبوتي نجد الولايات المتحدة الأمريكية قامت بعمل  قاعدة أمريكية في جيبوتي مكونة من 4000جندي, وايضا فرنسا  لا تزال تحتفظ بقواعد عسكرية منذ العهد الاستعماري والقاعدة الفرنسية تضم حوالي 2000 جندي فرنسي وهذه القوات المتواجدة تسليحها تسليح حديث,  متواجدة بالقرب من باب المندب وتستطيع أن تتدخل في باب المندب وتستطيع أن تأثر علي أمور أخري كثيرة للغاية, .

من ضمن الأسباب التي قررت مصر أن تمد عمل القوة المصرية المتواجدة في الخليج هو باب المندب لأن قواتنا البحرية متواجدة في باب المندب , ومن الضروري سيطرة مصر علي ما يجري في باب المندب , اضافة للقيادة الجنوبية البحرية التي تم انشاءها .

دول أخري موجودة في جيبوتي, اليابان فمنذ عام 2011 وتوجد هناك قاعدة يابانية متواجدة في جيبوتي, والصين أيضا اتفقت مع جيبوتي علي إقامة قاعدة عسكرية كي تكون أول منشأة عسكرية للصين خارج إطار الصين .

السعودية دخلت هذه الحلبة وتسعي إلي تواجد عسكري سعودي في جيبوتي ووافقت دولة جيبوتي علي ذلك والسعودية وجدت أنها من مصلحتها أيضا أن تكون قريبة من باب المندب, وأن هذا القرب سيكون في جيبوتي .

هل يوجد قلق أو توتر في منطقة البحر الأحمر ؟

اذا نظرنا إلي منطقة البحر الأحمر والأخطار المتواجدة في منطقة البحر الأحمر دولة إريتيا, فطبعا إريتيا في الأصل يوجد تواجد اسرائيلي وتواجد تركي ولكن هناك مجموعة من الدول الأخري أيضا الذي لها تواجد عسكري في اريتيا , فدولة الامارات تقوم ببناء قاعدة عسكرية ضخمة تستخدمها بالفعل في عمليات جوية, وأيضا الامارات وقعت اتفاق عام 2015 مع أريتيا لاستخدام عصب للبحرية الخاصة بهذه الدولة .. وبذلك حدودنا متوترة إلي حدا ما وسوف يزداد هذا التوتر,

قطر تستطيع أن تتحرك وتسعي لإمداد حدودها في أريتيا , كذلك تركيا وأردوغان الذي زار أريتيا في 2015 وقررت تركيا أن تنشأ قاعدة عسكرية علي أرض الصومال , فعند النظر إلي كل هذهول  نجد أنه يوجد توتر في منطقة البحر الأحمر فيجب تأمين الحدود المصري  .

كيف تسلل الارهاب إلي مصر ؟

كان هناك عملية سهلة في ادخال العناصر الارهابية المتواجدة في كل مكان في المنطقة, وبعض اغتيال النائب هشام بركات استطاعت عناصر ارهابية أن تتوغل في سيناء وهاجمها الجيش المصري, وعندما سُئل السيسي هل استطاع أن يسيطر علي الارهاب المتواجد في سيناء, فكان الرد منه إلي حد كبير تم القضاء علي الارهاب ولكن ما زال هناك عنصرين أدوا إلي عدم السيطرة علي العمليات الارهابية, العنصر الأول أن هناك دولا تدعم العمليات الارهابية, ومنها الولايات المتحدة الأمريكية في عصر أوباما, والعنصر الثاني الجماعات الارهابية للإخوان المسلمين المتواجدين في أوربا, وهذه الجماعات هي التي تسيطر علي ما يحدث داخل أي منطقة

وأصبح هناك ما يطلق عليه التنظيم العنقودي للجماعات الارهابية, بمعني أن هناك خلايا إرهابية, موجودة في مناطق العالم المختلفة لكن كل خلية لا تعلم عن الخلية الأخري شيئا, وبالتالي مجموعة الخلايا الموجودة كل واحدة تستعد لأمر ما ,

و من المسئول عن تحريك هذه الخلايا الارهابية ؟

التنظيم الدولي هو المسئول عن تحريك  الخلايا الارهابية ويتم تمويلها بالأموال ويتم الخلايا بالمعدات والأسلحة المطلوبة لاجراء عملياتها, وبالتالي تكون الادارة من الخارج ولاختلاف التظيمات لا تستطيع الوصول إلي أفراد العملية وهذا أمر أساسي



 


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv